آخر 10 مشاركات مشكلتى (الكاتـب : - )           »          الحلم (الكاتـب : - )           »          فوائد الفجل الأبيض والأحمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          روياء (الكاتـب : - )           »          رؤيا احدى الداعيات (الكاتـب : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هنا لمن يريد استفسار عن الحجامة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          إنا لله وإنا إليه راجعون (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أثر الإيمان بالقضاء والقدر علي حياة المؤمن (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كيف ترد كيد الشيطان خنزب في الصلاة؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 15-11-16, 02:23 AM
مشرفة قسم علوم وأبحاث الرقية الشرعية - بكالوريوس درسات اسلامية
عبيرالورد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia    
لوني المفضل Chocolate
 رقم العضوية : 1528
 تاريخ التسجيل : Aug 2015
 الإقامة : جدة
 المشاركات : 390 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : عبيرالورد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي علاقة الإنسان بالملائكة




محيي الدين صالح
المصدر: من كتاب "يا قومنا أجيبوا داعي الله"

{مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ * وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ} [البقرة: 98، 99].

فالملائكة - عليهم سلام الله - مخلوقات نورانية، وهم غيب أطلعنا الله على أخبارهم بالقدر الذي أراده - سبحانه وتعالى - ولا عِلْم لنا بعالَم الملائكة إلا في حدود ما أخبرنا عنهم الله -سبحانه - في قرآنه الكريم، أو من خلال أحاديث رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأيُّ كلام عن الملائكة خارج هذا النطاق نعتبره رجمًا بالغيب.

بدأت علاقة الملائكة بآدم - عليه السلام - قبل خلقه، حينما قال الله - تعالى - للملائكة {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة: 30]، وجاء الرد المبدئي من الملائكة: {قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ} [البقرة: 30].

ثم حينما أراد الله أن يخلق آدم - عليه السلام - من تراب الأرض، أرسل ملكًا ليقبض قبضة من التراب، ثم خلق سيدنا آدم، وظلَّ بين الماء والطين حينًا من الدهر، ثم أوحى الله - سبحانه - إلى الملائكة: {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} [الحجر: 29].

ولأن الملائكة لا يَعصُون أمر الله؛ سجدوا بمجرد صدور الأمر الإلهي؛ تعظيمًا لأمر الله - سبحانه - ولنا أن نقول: وتوطيدًا لصلات طيبة مع بني آدم مستقبلاً - بإذن الله.


وهكذا سطرت أول صفحة في علاقة مباشرة بين الإنسان والملائكة بأحرفٍ من نور، وهي صفحة مشرقة مضيئة، وليس من الأدب ولا بأدنى درجات الوفاء والحفاظ على الود، أن نَغفُل عنها، خصوصًا أن الإعراض عن هذه العلاقة الطيبة إلى ما دون ذلك معناه أن نجري وراء الطرف الآخر في الاتجاه المضاد، ونسير مطموسي البصائر خلف دليلٍ خائن، أظهر حقده وعداوته من البداية عَلنًا ودون حياء، حينما رفض الامتثال لأمر الله - تعالى - والسجود لسيدنا آدم - عليه السلام.

ولم يكتفِ بذلك؛ بل بادر بإعلان الحرب الشعواء على سيدنا آدم، ولم يبرح حتى أخرجه من الجنة، ثم ناصب العداء لبني آدمَ، وأقسم بعزِّة الله ليضلنَّهم أجمعين.

وبعد أن نزل الإنسان إلى الأرض لعمارتها، جعل الله - سبحانه - من الملائكة رُسُلاً إلى بني آدم؛ لحمايتهم من ذلك الذي يجري منهم مجرى الدم في العروق، فكانت الكتب السماوية التي جاءت إلى الأنبياء والمرسلين، من أول صحف إبراهيم إلى ختام الرسالات بالقرآن الخالد، تأتي كلها من عند الله إلى الأنبياء عن طريق الملائكة.

وعاش الإنسان يتأرجح بين الهدى والضلال؛ تارةً يأخذ زمام الأمور بيده، وتارةً تستهويه الشياطين في الأرض حيرانَ، وكلما أغلق الإنسان بابًا من أبواب الضلال، أتاه الشيطان من باب آخر، وفي كلِّ مرة يدخل عليه من باب جديد، وبأسلوب خفي، ولا يفطن إليه إلا العارفون.

ثم لجأ الإنسان إلى استلهام كلِّ معارفه من السماء، فجاءتْه الشياطين من نفس الاتجاه تقريبًا، وبدؤوا ممارسة لعبة التضليل على بني آدم بأن يشوِّهوا لهم الحقائق في دينهم ومعتقداتهم، ووصل الأمر إلى أن استرَقَ الشياطينُ السمعَ في السماء الدنيا، ويوحون إلى أوليائهم زخرفَ القول، فكانت النجدة من عند الله - سبحانه وتعالى - للبشر أن جعل حُرَّاسًا على السموات من الملائكة - المسلحة ضمنًا بالشهب - لمنع الشياطين من استراق السمع لتضليل الناس، واعترفت الشياطين بذلك كما جاء في سورة الجن: {وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا} [الجن: 8].

ومن قبل ذلك ومن بعده جعل الله - سبحانه - من الملائكة شهودًا على أفعال بني آدم بأن جعل منهم الكرام الكاتبين، كل هذا بإذن الله - تعالى - كما قالت الملائكة فيما ورد في القرآن الكريم: {وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا} [مريم: 64].

أمَّا بالنسبة للعلاقة المباشرة بينك أنت - أيها القارئ - وبين الملائكة، فإن بدايتها يوم مولدك، ثم هم معك في طفولتك، وتستمرُّ هذه العلاقة في حياتك كلها، وأشد ما تكون هذه العلاقة عند الشدائد، وبالذات يوم وفاتك ويوم بعثك، ثم بعد ذلك عند الحساب، وبعدها إما في الجنة بإذن الله، أو - والعياذ بالله - في النار التي عليها ملائكة غلاظ شِداد.

فلا بدَّ من هذه العلاقة، سواء رضيت أم أبيت، والفرق أنه في حالة رضاك تكون العلاقة خيرًا لك في دنياك وأُخْراك، وفي حالة عدم رضاك تكون العلاقة حُجَّة عليك.

وبعد الولادة مباشرة تبدأ رسالة الوالدين برعاية الوليد في طعامه وشرابه، لا يأكلان حتى يأكل، ولا ينامان حتى ينام؛ لأنه ليس له سن يقطع، ولا يد تبطش، وهذه هي رعاية المادة أو الجسم، فمن يرعى الروح في عالم جديد؟ أو من يستطيع أن يتعامل مع سرٍّ من أسرار الله؟

إنه ملك من قبل الله الرحيم،
وينمو الوليد على ذلك، إلى أن يصل إلى سن التكليف، فتبدأ علاقة من نوع جديد بينه وبين الملائكة، فيجعل الله عن يمينه ملكًا يدوِّن له حسناته، وعن شماله ملكًا يسجِّل عليه سيئاته، كما يقول - سبحانه وتعالى - في سورة (ق): {إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق: 17، 18].

وهذه العلاقة تستمر معك بطول الحياة وعرضها، فإذا ذهبتَ إلى المسجد للصلاة، يقول ملك بجوارك: "اللهم اغفر له، اللهم احفظه"، لا يتركك حتى تنصرف، وإذا أنفقتَ مما آتاك الله شيئًا لوجه الله، يقول ملك من قِبل الله - تعالى -: ((اللهم آتِ منفقًا خلفًا))، وهكذا كلما هممت بطاعة ابتغاءَ وجه الله - تعالى.

وفي نهاية مطافك في الحياة الدنيا، فإن الإنسان إذا احتضر ورقد رقدة الموت، يأتيه ملك الأرزاق، فيقول له: بحثتُ لك عن رزقٍ، فوجدتُك قد وفيت ما كُتب لك من الرزق، فيمسك نهائيًّا عن الطعام، ثم يأتيه ملك المياه، ويقول له: بحثت لك عن قطرة ماء، فوجدتك قد وفيت كلَّ ما كتب لك من الماء، فيمنع عنه الماء، ثم يأتيه ملك الأنفاس، ويقول له: بحثت لك عن نفس تتنفسه، فوجدتك قد وفيت كلَّ ما كتب لك من أنفاس، فيتوقف عن التنفس؛ أي: يتوفَّى، فيقوم ملك الموت بنزع الروح، كما قال - تعالى -: {قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ} [السجدة: 11].

وفي القبر رُوي أن ملكًا من قِبَل الله - تعالى - يأتي إلى الإنسان ويريه مقعده في الجنة أو النار، وذلك في نهاية سؤال القبر.

ويوم البعث ستخرج من قبرك فتجد ملكًا من قِبَل الله يأخذك ويوقفك في المكان الذي يريده الله لك، أو يسوقك إلى موقفك المناسب {وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ} [ق: 21].

ثم عند الحساب يوم ينفع الصادقين صدقهم، تأتي الملائكة شفعاء - بإذن الله - ولكنَّهم كما قال - تعالى -: {لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا} [مريم: 87]، {وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى} [النجم: 26].

وبعد الحساب، إما جنة وإما نار، فبالنسبة لأهل الجنة: {وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ} [الرعد: 23]، أما أهل النار، فسيجدون التوبيخ اللائق بهم: {أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا} [الزمر: 71]، ثم بعد ذلك يتلفتون في النار لعلهم يجدون مخرجًا منها، فينادون على خازن جهنم: {وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ} [الزخرف: 77].

وإذا زعم أحد الجهال أنه بإمكانه الخروج من النار، يقول له الخالق: {عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ} [التحريم: 6].

كل هذه المساحات الغيبية في كون الله الفسيح، تتحرَّك فيها بقدر علاقتك الطيبة بالله - سبحانه - وبخلق الله.


وقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في × حديث: ((أتاني ربي في أحسن صورة))1((اللهم إني أسألك حبَّك، وحب من يحبك، وحب عمل يقرِّب إلى حبك))، وفي حديث آخر: ((إن الله إذا أحب عبدًا، قال لجبريل: إني أحبُّ عبدي فلانًا فأحبَّه، فيحبه جبريل، ثم ينادي جبريل في الملائكة: إن الله أحبَّ عبدَه فلانًا فأحبوه، فتحبه الملائكة، ثم يكون له القبول في أهل الأرض)).




رد مع اقتباس
قديم 07-05-17, 11:56 PM   #2
الرقابة العامة


الصورة الرمزية سعيد رشيد
سعيد رشيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1723
 تاريخ التسجيل :  Mar 2017
 المشاركات : 664 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: علاقة الإنسان بالملائكة



بارك الله فيك و نفع بك


 
 توقيع : سعيد رشيد

لا حول و لا قوة إلا بالله


رد مع اقتباس
قديم 04-09-17, 09:48 PM   #3
عضو نشيط


الصورة الرمزية تبارك الرحمن
تبارك الرحمن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 472
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 المشاركات : 76 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Libya
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: علاقة الإنسان بالملائكة



جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 20-04-18, 04:49 PM   #4
عضو نشيط


الصورة الرمزية المسك الأبيض
المسك الأبيض غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1694
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 المشاركات : 94 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : White
افتراضي رد: علاقة الإنسان بالملائكة



جزاكم الله خيرا


 
 توقيع : المسك الأبيض

((سبحااااااانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك اللهم و أتوب إليك ))


رد مع اقتباس
قديم 09-06-18, 06:55 AM   #5
عضو نشيط


الصورة الرمزية باغي الخير
باغي الخير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1846
 تاريخ التسجيل :  Jun 2018
 المشاركات : 34 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Azure
افتراضي رد: علاقة الإنسان بالملائكة



جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاقة الجني بالإنس وعلامات المس زائرة بيت الله منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 8 28-07-16 09:52 PM
هل للصدفية علاقة بالامراض الروحية من عين وحسد؟ روجين منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 4 03-06-16 02:31 AM
علاقة هذه الاعراض بالامراض الروحية حمزة الجزائرى منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 4 15-04-15 11:17 AM
الإيمان بالملائكة جنةالايمان منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 3 15-10-14 10:03 PM
ما هي أهمية الإيمان بالملائكة؟ بحر العلم منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 1 29-10-13 06:38 PM


الساعة الآن 07:31 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009