آخر 10 مشاركات سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل يجوز استخدام السحر لتحقيق أغراض جيدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سحر الجن وسحر الانس ! سؤال لا اجد له جواب ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طرق وقاية المعالج من أذى الشياطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تلبس الجني بالإنسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 16-08-13, 08:54 PM
عضو ذهبي
بحر العلم غير متواجد حالياً
Algeria    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل : Feb 2012
 الإقامة : الجزائر
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم : 59
 معدل التقييم : بحر العلم will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي






بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




القول السديد في مقاصد التوحيد



الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي


رحمه الله تعالى

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

بسم الله الرحمن الرحيم




[مقدمة]




الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا،

من يهد الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله 0


أما بعد:



فقد سبق أن كتبنا تعليقاً لطيفاً في موضوعات كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب قدّس الله روحه،

فحصل فيه نفع ومعونة للمشتغلين، ومساعدة للمعلمين،

لما فيه من التفصيلات النافعة مع الوضوح التام،

وطبع بمطبعة الإمام ثم نفدت نسخه مع كثرة الطلب عليه،

ودعت الحاجة الشديدة إلى إعادة طبعه ونشره،

وفي هذه المرة بدا لي أن أقدم أمام ذلك مقدمة مختصرة

تحتوي على مجملات عقائد أهل السنة في الأصول وتوابعها،





فأقول مستعيناً بالله:

مقدمة تشتمل على صفوة عقيدة أهل السنة



وخلاصتها المستمدة من الكتاب والسنة



وذلك أنهم يؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر , والقدر خيره وشره ,


فيشهدون أن الله هو الرب الإله المعبود , المتفرد بكل كمال ,


فيعبدونه وحده , مخلصين له الدين ,


فيقولون إن الله هو الخالق البارئ المصور الرازق المعطي المانع المدبر لجميع الأمور ,


وأنه المألوه المعبود الموحد المقصود ,


وأنه الأول الذي ليس قبله شيء ,

الآخر الذي ليس بعده شيء ,

الظاهر الذي ليس فوقه شيء ,

الباطن الذي ليس دونه شيء ,


وأنه العلي الأعلى بكل معنى واعتبار ,

علو الذات , وعلو القدر , وعلو القهر ,


وأنه على العرش استوى , استواء يليق بعظمته وجلاله ,


ومع علوه المطلق وفوقيته ,

فعلمه محيط بالظواهر والبواطن , والعالم العلوي والسفلي :


وهو مع العباد بعلمه , يعلم جميع أحوالهم , وهو القريب المجيب ,


وإنه الغني بذاته عن جميع مخلوقاته ,


والكل إليه مفتقرون في إيجادهم

وإيجاد ما يحتاجون إليه في جميع الأوقات ,


ولا غنى لأحد عنه طرفة عين ,
وهو الرحمن الرحيم ,

الذي ما بالعباد من نعمة دينية ولا دنيوية


ولا دفع نقمة إلا من الله ,

فهو الجالب للنعم , الدافع للنقم ,

ومن رحمته أنه ينـزل كل ليلة إلى السماء الدنيا

يستعرض حاجات العباد حين يبقى ثلث الليل الآخر

فيقول لا أسأل عن عبادي غيري ,

من ذا الذي يدعوني فأستجيب له ,

من ذا الذي يسألني فأعطيه ,

من ذا الذي يستغفرني فأغفر له :

حتى يطلع الفجر .


فهو ينـزل كما يشاء , ويفعل ما يريد ,

ليس كمثله شيء وهو السميع البصير



ويعتقدون أنه الحكيم ,

الذي له الحكمة التامة في شرعه وفي قدره ,

فما خلق شيئا عبثا ,

ولا شرع الشرائع إلا للمصالح والحكم ,


وأنه التواب العفو الغفور ,

يقبل التوبة من عباده , ويعفو عن السيئات :

ويغفر الذنوب العظيمة للتائبين والمستغفرين والمنيبين ,


وهو الشكور الذي يشكر القليل من العمل ,

ويزيد الشاكرين من فضله .

ويصفونه بما وصف به نفسه

ووصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم

من الصفات الذاتية ,

كالحياة الكاملة , والسمع والبصر , وكمال القدرة ,

والعظمة والكبرياء , والمجد والجلال والجمال ,

والحمد المطلق ,


ومن صفات الأفعال

المتعلقة بمشيئته وقدرته كالرحمة والرضا , والسخط

والكلام , وأنه يتكلم بما يشاء , كيف يشاء ,

وكلماته لا تنفد , ولا تبيد ,

وأن القرآن كلام الله غير مخلوق , منه بدا , وإليه يعود ,

وأنه لم يزل ولا يزال موصوفا بأنه يفعل ما يريد :

ويتكلم بما يشاء ,


ويحكم على عباده بأحكامه القدرية ,

وأحكامه الشرعية , وأحكامه الجزائية ,

فهو الحاكم المالك ,

ومن سواه مملوك محكوم عليه ,

فلا خروج للعباد عن ملكه ولا عن حكمه .
ويؤمنون بما جاء به الكتاب , وتواترت به السنة .

إن المؤمنين يرون ربهم تعالى عيانا جهرة ,


وإن نعيم رويته والفوز برضوانه أكبر النعيم وألذه ,

وإن من مات على غير الإيمان والتوحيد

فهو مخلد في نار جهنم أبدا ,


وإن أرباب الكبائر إذا ماتوا على غير توبة

ولا حصل لهم مكفر لذنوبهم ولا شفاعة ,

فإنهم وإن دخلوا النار لا يخلدون فيها ,

ولا يبقى في النار أحد

في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان إلا خرج منها ,


وإن الإيمان يشمل عقائد القلوب وأعمالها :

وأعمال الجوارح وأقوال اللسان ,

فمن قام بها على الوجه الأكمل فهو المؤمن حقا ,

الذي استحق الثواب وسلم من العقاب ,

ومن انتقص منها شيئا نقص من إيمانه بقدر ذلك ,

ولذلك كان الإيمان يزيد بالطاعة وفعل الخير ,

وينقص بالمعصية والشر .


ومن أصولهم


السعي والجد فيما ينفع من أمور الدين والدنيا مع الاستعانة بالله ,

فهم يحرصون على ما ينفعهم ويستعينون بالله .

وكذلك يحققون الإخلاص لله في جميع حركاتهم ,

ويتبعون رسول الله ,


فالإخلاص للمعبود

والمتابعة للرسول ,

والنصيحة للمؤمنين طريقهم .



 توقيع : بحر العلم

قال الخليل بن احمد : أيامي أربعة : يوم اخرج فألقى فيه من هو اعلم مني فاتعلم منه فذلك يوم غنيمتي ويوم اخرج فالقى من انا اعلم منه فاعلمه فذلك يوم اجري ويوم اخرج فالقى من هو مثلي فاذاكره فذلك يوم درسي : ويوم اخرج فالقى من هو دوني وهو يرى انه فوقي فلا أكلمه واجعله يوم راحتي

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 08:56 PM   #2
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



فصل



ويشهدون أن محمدا عبده ورسوله ,


أرسله الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ,

وأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم , وهو خاتم النبيين ,

أرسل إلى الإنس والجن بشيرا ونذيرا ,

وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ,

أرسله بصلاح الدين وصلاح الدنيا ,

وليقوم الخلق بعبادة الله , ويستعينوا برزقه على ذلك .


ويعلمون أنه أعلم الخلق وأصدقهم وأنصحهم ,

وأعظمهم بيانا , فيطيعونه ويحبونه ,

ويقدمون محبته على محبة الخلق كلهم ,

ويتبعونه في أصول دينهم وفروعه ,

ويقدمون قوله وهديه على قول كل أحد وهديه ,

ويعتقدون أن الله جمع له من الفضائل والخصائص والكمالات ما لم يجمعه لأحد ,

فهو أعلى الخلق مقاما , وأعظمهم جاها ,

وأكملهم في كل فضيلة :

لم يبق خير إلا دل أمته عليه :

ولا شر إلا حذرهم عنه .


وكذلك يؤمنون بكل كتاب أنزله الله ,

وكل رسول أرسله الله ,

لا يفرقون بين أحد من رسله .

ويؤمنون بالقدر كله ,

وأن جميع أعمال العباد - خيرها وشرها -

قد أحاط بها علم الله , وجرى بها قلمه ,

ونفذت فيها مشيئته , وتعلقت بها حكمته ,

حيث خلق للعباد قدرة وإرادة ,

تقع بها أقوالهم وأفعالهم بحسب مشيئتهم ,

لم يجبرهم على شيء منها ,

بل جعلهم مختارين لها ,


وخص المؤمنين بأن حبب إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم ,

وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان ,

وجعلهم من الراشدين بفضله ونعمته ,

وولى غيرهم ما تولوه ورضوه لأنفسهم

من الكفر والفسوق والعصيان بعدله وحكمته .




 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 08:57 PM   #3
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



ومن أصول أهل السنة

أنهم يدينون بالنصيحة لله ولكتابه ورسوله ,

ولأئمة المسلمين وعامتهم ,

ويأمرون بالمعروف , وينهون عن المنكر

على ما توجبه الشريعة ,

ويأمرون ببر الوالدين , وصلة الأرحام ,

والإحسان إلى الجيران والمماليك والمعاملين ,

ومن له حق ,

وبالإحسان إلى الخلق أجمعين .


ويدعون إلى مكارم الأخلاق ومحاسنها ,

وينهون عن مساوئ الأخلاق وأرذلها ,

ويعتقدون أن أكمل المؤمنين إيمانا ,

أعظمهم إيمانا ويقينا ,

وأحسنهم أعمالا وأخلاقا , وأصدقهم أقوالا ,

وأهداهم إلى كل خير وفضيلة :

وأبعدهم من كل رذيلة .

ويأمرون بالقيام بشرائع الدين ,

على ما جاء عن نبيهم فيها وفي صفاتها ومكملاتها ,

والتحذير عن مفسداتها ومنقصاتها ,


ويرون الجهاد في سبيل الله ماض مع البر والفاجر ,

وأنه ذروة سنام الدين ,

جهاد العلم والحجة , وجهاد السلاح ,

وأنه فرض على كل مسلم أن يدافع عن الدين بكل ممكن ومستطاع .

ومن أصولهم


الحث على جمع كلمة المسلمين ,


والسعي في تقريب قلوبهم وتأليفها ,

والتحذير من التفرق والتعادي والتباغض ,

والعمل بكل وسيلة توصل إلى هذا .


ومن أصولهم

النهي عن أذية الخلق

في دمائهم وأموالهم وأعراضهم وجميع حقوقهم ,

والأمر بالعدل والإنصاف في جميع المعاملات ,

والندب إلى الإحسان والفضل فيها .


ويؤمنون بأن أفضل الأمم

أمة محمد صلى الله عليه وسلم

وأفضلهم أصحاب رسول
الله صلى الله عليه وسلم ,

خصوصا الخلفاء الراشدون ,

والعشرة المشهود لهم بالجنة ,

وأهل بدر ,

وبيعة الرضوان

والسابقون الأولون
من المهاجرين والأنصار ,

فيحبون الصحابة
ويدينون الله بذلك ,

وينشرون محاسنهم

ويسكتون عما قيل عن مساوئهم ,


ويدينون الله باحترام العلماء الهداة وأئمة العدل

ومن لهم المقامات العالية في الدين

والفضل المتنوع على المسلمين ,


ويسألون الله أن يعيذهم من الشك والشرك

والشقاق والنفاق وسوء الأخلاق

وأن يثبتهم على دين نبيهم إلى الممات .


فهذه الأصول الكلية بها يؤمنون

ولها يعتقدون وإليها يدعون .





 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 08:58 PM   #4
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



كتاب التوحيد



قال المصنف رحمه الله : كتاب التوحيد

هذه الترجمة تدل على مقصود هذا الكتاب من أوله إلى آخره ,

ولهذا استغنى بها عن الخطبة :

أي أن هذا الكتاب يشتمل على توحيد الإلهية والعبادة

بذكر أحكامه وحدوده وشروطه , وفضله وبراهينه ,

وأصوله وتفاصيله , وأسبابه وثمراته ومقتضياته ,

وما يزداد به ويقويه , أو يضعفه ويوهيه وما به يتم ويكمل .



اعلم أن التوحيد المطلق

العلم والاعتراف بتفرد الرب بصفات الكمال

والإقرار بتوحده بصفات العظمة والجلال ,

وإفراده وحده بالعبادة ,



وهو ثلاثة أقسام :


أحدها : توحيد الأسماء والصفات ,

وهو اعتقاد انفراد الرب جل جلاله بالكمال المطلق من جميع الوجوه

بنعوت العظمة والجلال والجمال التي لا يشاركه فيها مشارك بوجه من الوجوه ,

وذلك بإثبات ما أثبته الله لنفسه

أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم

من جميع الأسماء والصفات ومعانيها وأحكامها الواردة في الكتاب والسنة

على الوجه اللائق بعظمته وجلاله ,

من غير نفي لشيء منها ولا تعطيل ولا تحريف ولا تمثيل ,

ونفي ما نفاه عن نفسه ,

أو نفاه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم من النقائص والعيوب ,

وعن كل ما ينافي كماله .


الثاني : توحيد الربوبية


بأن يعتقد العبد أن الله هو الرب المتفرد بالخلق والرزق والتدبير

الذي ربى جميع الخلق بالنعم

وربى خواص خلقه وهم الأنبياء وأتباعهم

بالعقائد الصحيحة والأخلاق الجميلة والعلوم النافعة والأعمال الصالحة ,

وهذه التربية النافعة للقلوب والأرواح

المثمرة لسعادة الدارين .



الثالث : توحيد الإلهية ويقال له توحيد العبادة


وهو العلم والاعتراف بأن الله ذو الألوهية والعبودية على خلقه أجمعين

وإفراده وحده بالعبادة كلها

وإخلاص الدين لله وحده


وهذا الأخير يستلزم القسمين الأولين ويتضمنهما ,

لأن الألوهية التي هي وصفه تعم جميع أوصاف الكمال

وجميع أوصاف الربوبية والعظمة ,


فإنه المألوه المعبود لما له من أوصاف العظمة والجلال

ولما أسداه إلى خلقه من الفواضل والأفضال ,

فتوحده تعالى بصفات الكمال وتفرده بالربوبية يلزم منه

أنه لا يستحق العبادة أحد سواه .


ومقصود دعوة الرسل من أولهم إلى آخرهم

الدعوة إلى هذا التوحيد .


فذكر المصنف في هذه الترجمة من النصوص

ما يدل على أن الله خلق الخلق لعبادته والإخلاص له ,


وأن ذلك حقه الواجب المفروض عليهم ,

فجميع الكتب السماوية وجميع الرسل دعوا إلى هذا التوحيد ,

ونهوا عن ضده من الشرك والتنديد ,

وخصوصا محمد صلى الله عليه وسلم .


وهذا القرآن الكريم فإنه أمر به ,

وفرضه وقرره أعظم تقرير ,

وبينه أعظم بيان ,

وأخبر أنه لا نجاة ولا فلاح ولا سعادة إلا بهذا التوحيد ,

وأن جميع الأدلة العقلية والنقلية والأفقية والنفسية

أدلة وبراهين على الأمر بهذا التوحيد ووجوبه ,

فالتوحيد هو حق الله الواجب على العبيد ,

وهو أعظم أوامر الدين ,

وأصل الأصول كلها , وأساس الأعمال .






 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 08:59 PM   #5
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



باب فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب




لما ذكر في الترجمة السابقة وجوب التوحيد ,

وأنه الفرض الأعظم على جميع العبيد

ذكر هنا فضله وهو آثاره الحميدة ونتائجه الجميلة

وليس شيء من الأشياء

له من الآثار الحسنة والفضائل المتنوعة مثل التوحيد

فإن خير الدنيا والآخرة من ثمرات هذا التوحيد وفضائله .


فقول المؤلف رحمه الله : " وما يكفر من الذنوب "

من باب عطف الخاص على العام

فإن مغفرة الذنوب وتكفير الذنوب من بعض فضائله وآثاره

كما ذكر شواهد ذلك في الترجمة .


ومن فضائله

أنه السبب الأعظم لتفريج كربات الدنيا والآخرة ودفع عقوباتهما .


ومن أجل فوائده

أنه يمنع الخلود في النار إذا كان في القلب منه أدنى مثقال حبة خردل

وأنه إذا كمل في القلب يمنع دخول النار بالكلية


ومنها

أنه يحصل لصاحبه الهدى الكامل والأمن التام في الدنيا والآخرة


ومنها

أنه السبب الوحيد لنيل رضا الله وثوابه

وأن أسعد الناس بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم

من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه .


ومن أعظم فضائله

أن جميع الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة

متوقفة في قبولها وفي كمالها

وفي ترتب الثواب عليها على التوحيد .

فكلما قوي التوحيد والإخلاص لله

كملت هذه الأمور وتمت .



ومن فضائله

أنه يسهل على العبد فعل الخير وترك المنكرات

ويسليه عن المصيبات :

فالمخلص لله في إيمانه وتوحيده تخف عليه الطاعات

لما يرجو من ثواب ربه ورضوانه

ويهون عليه ترك ما تهواه النفس من المعاصي

لما يخشى من سخطه وعقابه.



ومنها

أن التوحيد إذا كمل في القلب

حبب الله لصاحبه الإيمان وزينه في قلبه

وكره إليه الكفر والفسوق والعصيان

وجعله من الراشدين ,


ومنها


أنه يخفف على العبد المكاره ويهون عليه الآلام ,

فبحسب تكميل العبد للتوحيد والإيمان

يتلقى المكاره والآلام بقلب منشرح , ونفس مطمئنة ,

وتسليم ورضى بأقدار الله المؤلمة .


 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 09:00 PM   #6
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



ومن أعظم فضائله


أنه يحرر العبد من رق المخلوقين والتعلق بهم ,


وخوفهم ورجائهم , والعمل لأجلهم ,

وهذا هو العز الحقيقي , والشرف العالي ,

ويكون مع ذلك متألها متعبدا لله

لا يرجو سواه ولا يخشى إلا إياه ,

ولا ينيب إلا إليه ,

وبذلك يتم فلاحه ويتحقق نجاحه .



ومن فضائله التي لا يلحقه فيها شيء


أن التوحيد إذا تم وكمل في القلب

وتحقق تحققا كاملا بالإخلاص التام

فإنه يصير القليل من عمله كثيرا

وتضاعف أعماله وأقواله بغير حصر ولا حساب


ورجحت كلمة الإخلاص في ميزان العبد

بحيث لا تقابلها السماوات والأرض ,

وعمارها من جميع خلق الله

كما في حديث أبي سعيد المذكور في الترجمة

وفي حديث البطاقة التي فيها لا إله إلا الله

التي وزنت تسعة وتسعين سجلا من الذنوب ,

كل سجل يبلغ مد البصر ,

وذلك لكمال إخلاص قائلها ,

وكم ممن يقولها ولا تبلغ هذا المبلغ ,

لأنه لم يكن في قلبه من التوحيد والإخلاص الكامل

مثل ولا قريب مما قام بقلب هذا العبد .



ومن فضائل التوحيد

أن الله تكفل لأهله بالفتح والنصر في الدنيا

والعز والشرف وحصول الهداية والتيسير لليسرى ,

وإصلاح الأحوال , والتسديد في الأقوال والأفعال .




ومنها

أن الله يدافع عن الموحدين أهل الإيمان

شرور الدنيا والآخرة ,

ويمن عليهم بالحياة الطيبة والطمأنينة إليه

والطمأنينة بذكره ,


وشواهد هذه الجمل من الكتاب والسنة كثيرة معروفة

والله أعلم .


 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 09:00 PM   #7
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب



وهذا الباب تكميل للباب الذي قبله وتابع له ,

فإن تحقيق التوحيد تهذيبه وتصفيته من الشرك الأكبر والأصغر ,

ومن البدع القولية الاعتقادية ,

والبدع الفعلية العملية , ومن المعاصي ,

وذلك بكمال الإخلاص لله في الأقوال والأفعال والإرادات ,

وبالسلامة من الشرك الأكبر المناقض لأصل التوحيد ,

ومن الشرك الأصغر المنافي لكماله ,

وبالسلامة من البدع والمعاصي التي تكدر التوحيد وتمنع كماله ,

وتعوقه عن حصول آثاره .




فمن حقق توحيده بأن امتلأ قلبه من الإيمان والتوحيد والإخلاص ,

وصدقته الأعمال بأن انقادت لأوامر الله طائعة منيبة مخبتة إلى الله ,

ولم يجرح ذلك بالإصرار على شيء من المعاصي ,

فهذا الذي يدخل الجنة بغير حساب :

ويكون من السابقين إلى دخولها وإلى تبوء المنازل منها .




ومن أخص ما يدخل في تحقيقه كمال القنوت لله وقوة التوكل على الله :

بحيث لا يلتفت القلب إلى المخلوقين في شأن من شئونه ,

ولا يستشرف إليهم بقلبه , ولا يسألهم بلسان مقاله أو حاله ,

بل يكون ظاهره وباطنه وأقواله وأفعاله وحبه وبغضه ,

وجميع أحواله كلها مقصود بها وجه الله متبعا فيها رسول الله .

والناس في هذا المقام العظيم درجات

( وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا )

[ سورة الأنعام : الآية 132 ]




وليس تحقيق التوحيد بالتمني ولا بالدعاوي الخالية من الحقائق ,

ولا بالحلي العاطلة ,

وإنما ذلك بما وقر في القلوب من عقائد الإيمان وحقائق الإحسان

وصدقته الأخلاق الجميلة , والأعمال الصالحة الجليلة ,


فمن حقق التوحيد على هذا الوجه

حصلت له جميع الفضائل المشار إليها في الباب السابق بأكملها


والله أعلم .


 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 09:01 PM   #8
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



باب الخوف من الشرك



الشرك في توحيد الإلهية والعبادة ينافي التوحيد كل المنافاة



وهو نوعان : شرك أكبر جلي , وشرك أصغر خفي ,


فأما الشرك الأكبر


فهو أن يجعل لله ندا يدعوه كما يدعو الله ,


أو يخافه أو يرجوه أو يحبه كحب الله ,


أو يصرف له نوعا من أنواع العبادة ,


فهذا الشرك لا يبقي مع صاحبه من التوحيد شيء :


وهذا المشرك الذي حرم الله عليه الجنة ومأواه النار ,


ولا فرق في هذا بين أن يسمي تلك العبادة التي صرفها لغير الله عبادة


أو يسميها توسلا أو يسميها بغير ذلك من الأسماء

فكل ذلك شرك أكبر


لأن العبرة بحقائق الأشياء ومعانيها دون ألفاظها وعباراتها .



وأما الشرك الأصغر


فهو جميع الأقوال والأفعال التي يتوسل بها إلى الشرك


كالغلو في المخلوق الذي لا يبلغ رتبة العبادة


كالحلف بغير الله ويسير الرياء ونحو ذلك



فإذا كان الشرك ينافي التوحيد ويوجب دخول النار والخلود فيها


وحرمان الجنة إذا كان أكبر

وأنه لا تتحقق السعادة إلا بالسلامة منه


كان حقا على العبد أن يخاف منه أعظم خوف


وأن يسعى في الفرار منه ومن طرقه ووسائله وأسبابه

ويسأل الله العافية منه كما فعل ذلك الأنبياء والأصفياء وخيار الخلق


وعلى العبد أن يجتهد في تنمية الإخلاص في قلبه وتقويته

وذلك بكمال التعلق بالله تألها وإنابة وخوفا ورجاء وطمعا

وقصدا لمرضاته وثوابه في كل ما يفعله وما يتركه من الأمور الظاهرة والباطنة

فإن الإخلاص بطبيعته يدفع الشرك الأكبر والأصغر ,

وكل من وقع منه نوع من الشرك فلضعف إخلاصه .




 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 09:01 PM   #9
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله



وهذا الترتيب الذي صنعه المؤلف في هذه الأبواب في غاية المناسبة ,

فإنه ذكر في الأبواب السابقة وجوب التوحيد وفضله والحث عليه وعلى تكميله ,

والتحقق به ظاهرا وباطنا , والخوف من ضده :

وبذلك يكمل العبد في نفسه .


ثم ذكر في هذا الباب تكميله لغيره

بالدعوة إلى شهادة أن لا إله إلا الله

فإنه لا يتم التوحيد حتى يكمل العبد جميع مراتبه

ثم يسعى في تكميل غيره ,


وهذا هو طريق جميع الأنبياء ,

فإنهم أول ما يدعون إلى عبادة الله وحده لا شريك له

وهي طريقة سيدهم وإمامهم صلى الله عليه وسلم ,

لأنه قام بهذه الدعوة أعظم قيام ,

ودعا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة

والمجادلة بالتي هي أحسن .

ولم يفتر ولم يضعف حتى أقام الله به الدين

وهدى به الخلق العظيم ,

ووصل دينه ببركة دعوته إلى مشارق الأرض ومغاربها ,

وكان يدعو بنفسه

ويأمر رسله وأتباعه أن يدعوا إلى الله

وإلى توحيده قبل كل شيء

لأن جميع الأعمال متوقفة في صحتها وقبولها على التوحيد .


فكما أن على العبد أن يقوم بتوحيد الله
فعليه أن يدعو العباد إلى الله بالتي هي أحسن :

وكل من اهتدى على يديه فله مثل أجورهم

من غير أن ينقص من أجورهم شيء

وإذا كانت الدعوة إلى الله

وإلى شهادة أن لا إله إلا الله

فرضا على كل أحد

كان الواجب على كل أحد بحسب مقدوره

فعلى العالم من بيان ذلك والدعوة والإرشاد والهداية
أعظم مما على غيره ممن ليس بعالم :

وعلى القادر ببدنه ويده أو ماله أو جاهه وقوله
أعظم مما على من ليست له تلك القدرة .

قال تعالى :
( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )
[ سورة التغابن : الآية 16 ]


ورحم الله من أعان على الدين
ولو بشطر كلمة ,

وإنما الهلاك
في ترك ما يقدر عليه العبد
من الدعوة إلى هذا الدين .


 

رد مع اقتباس
قديم 16-08-13, 09:02 PM   #10
عضو ذهبي


الصورة الرمزية بحر العلم
بحر العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم :  59
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: القول السديد في مقاصد التوحيد الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي



باب تفسير التوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله



هما بمعنى واحد , فهو من باب عطف المترادفين ,

وهذه المسألة أكبر المسائل وأهمها كما قال المصنف رحمه الله .


وحقيقة تفسير التوحيد

العلم والاعتراف بتفرد الرب بجميع صفات الكمال

وإخلاص العبادة له .



وذلك يرجع إلى أمرين :

نفي الألوهية كلها عن غير الله

بأن يعلم ويعتقد أنه لا يستحق الإلهية

ولا شيئا من العبودية أحد من الخلق ,

لا نبي مرسل ولا ملك مقرب ولا غيرهما ,

وأنه ليس لأحد من الخلق في ذلك حظ ولا نصيب .



والأمر الثاني


إثبات الألوهية لله تعالى وحده لا شريك له

وتفرده بمعاني الألوهية كلها وهي نعوت الكمال كلها .


ولا يكفي هذا الاعتقاد وحده حتى يحققه العبد بإخلاص الدين كله لله

فيقوم بالإسلام والإيمان والإحسان وبحقوق الله وحقوق خلقه

قاصدا بذلك وجه الله وطالبا رضوانه وثوابه ,


ويعلم أن من تمام تفسيرها وتحقيقها

البراءة من عبادة غير الله

وأن اتخاذ أنداد يحبهم كحب الله

أو يطيعهم كطاعة الله أو يعمل لهم كما يعمل لله ,

ينافي معنى لا إله إلا الله أشد المنافاة ,



وبين المصنف , رحمه الله ,

أن من أعظم ما يبين معنى لا إله إلا الله


قوله صلى الله عليه وسلم :

( من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله

حرم ماله ودمه وحسابه على الله ) ,


فلم يجعل مجرد التلفظ بها عاصما للدم والمال ,

بل ولا معرفة معناها مع لفظها بل ولا الإقرار بذلك ,

بل ولا كونه لا يدعو إلا الله وحده لا شريك له ,

بل لا يحرم ماله ولا دمه

حتى يضيف إلى ذلك الكفر بما يعبد من دون الله ,

فإن شك أو توقف لم يحرم ماله ولا دمه .



فتبين بذلك أنه لا بد من اعتقاد وجوب عبادة الله وحده لا شريك له

ومن الإقرار بذلك اعتقادا ونطقا ,

ولا بد من القيام بعبودية الله وحده طاعة لله وانقيادا

ولا بد من البراءة مما ينافي ذلك عقدا وقولا وفعلا ,

ولا يتم ذلك إلا بمحبة القائمين بتوحيد الله وموالاتهم ونصرتهم ,

وبغض أهل الكفر والشرك ومعاداتهم ,



ولا تغني في هذا المقام الألفاظ المجردة

ولا الدعاوي الخالية من الحقيقة ,

بل لا بد أن يتطابق العلم والاعتقاد والقول والعمل ,

فإن هذه الأشياء متلازمة

متى تخلف واحد منها تخلفت البقية

والله أعلم .




 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاصد الشريعة الإسلامية نورس منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 3 13-12-18 04:59 PM
شرح القواعد الأربعة لفضيلة الشيخ \عبد الرحمن بن ناصر البراك (هامة جداً جنةالايمان منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 2 27-02-16 12:32 PM
منبر الجمعة >> ~ مسائل في التوحيد ~ << الشيخ سلطان العمري >> بنت حرب منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 4 03-11-15 07:55 PM
القول السديد في كشف كيد الشيطان العنيد لصرف العبيد أبو عبادة منتدى درهــــــــــــم وقـــــــــايـــــة لعـمـــــوم الرقيــــة الشرعيــة 12 28-12-14 02:01 AM
الزجر عن إضاعة الصلاة وإهمال أركانها وشروطها -للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي- بحر العلم منتدى الفقــــــــــــــــه وأصـــــــــــــــــوله 1 15-03-14 07:42 PM


الساعة الآن 10:40 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009