آخر 10 مشاركات سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل يجوز استخدام السحر لتحقيق أغراض جيدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سحر الجن وسحر الانس ! سؤال لا اجد له جواب ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طرق وقاية المعالج من أذى الشياطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تلبس الجني بالإنسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 31-08-13, 10:28 AM
" فضيلة الشيخ " بكالوريوس تربية لغة عربية - امام وخطيب - معالج بالقرآن - ومعالج بالطب البديل والحجامه مجاز بطب الاعشاب" كان الله له وأيده بنصر من عنده .
ابو ايوب الراقي غير متواجد حالياً
Iraq    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 280
 تاريخ التسجيل : Apr 2012
 الإقامة : بلاد الرافدين
 المشاركات : 1,928 [ + ]
 التقييم : 285
 معدل التقييم : ابو ايوب الراقي is a jewel in the roughابو ايوب الراقي is a jewel in the roughابو ايوب الراقي is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي جهالات بعض القراء والمعالجين





جهالات بعض القراء والمعالجين:


: صفاتهم:

من أهم الصفات التي نراها في هذه الأصناف هي:
(1) ادعاء معرفة الغيب؛
حيث يخبرون من يعالجون عن أمور غيبية يكذبون في غالبها، وقد يصدقون في قليل منها بتقدير الله تعالى، وهذا ينافي قول الله تعالى: ﴿قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ..﴾([1]).
(2) الاستعانة بالجن والشياطين؛
وذلك بعد طاعتهم فيما يأمرونهم به من شركيات، كوضع المصحف تحت القدم والسير عليه، أو الاستنجاء باللبن، أو سب الله تعالى، أو الكفر به، وغير ذلك من الأشياء التي يأتي بها من يتعامل مع الجن، وكل هذا ينافي الإيمان لقول الله تعالى: ﴿وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾([2]).
(3) الكذب على المرضى،
وذلك بإخبارهم بأشياء غير حقيقية تنافي الواقع، كمن يخبر المريض بأن فلاناً من أسرته هو الذي قام بعمل السحر له، أو أن هذا المريض معمول له عمل، وغير ذلك من الأمور.
(4) تركهم للصلوات مع المسلمين في بيوت الله،
حيث أن غالبهم لا يصلون في المساجد، وكيف يصلون لله وهم كافرون به والعياذ بالله.
(5) تلبسهم بأشياء مخالفة للفطرة الإنسانية،
كإطلاقهم شواربهم وشعور رؤوسهم حتى تطول، وترك أظافرهم فإذا نظرت إليهم فكأنهم أشباح شياطين.
(6) الإتيان بحركات غريبة،
واستعمالهم البخور ذو الرائحة الكريهة، وإظلام الغرفة التي يجلسون فيها مع المرضى.
(7) الإنفراد بالنساء بدون محارم.
(8) طلب ذبح بعض الحيوانات أو الطيور ذات الأشكال الغريبة، وعدم ذكر الله عليها.
(9) أخذ الأموال الكثيرة من المرضى.

أخطاؤهم

(1) لا يحسنون القراءة.
(2) البحث عن الكسب المادي.
(3) عدم درايتهم بحالة المريض الحقيقية.
(4) التشخيص الكاذب الذي يخالف حالة المريض الأصلية.
(5) الإطلاع على عورات النساء ككشف وجه المرأة، ولمس أجزاء من جسدها.
(6) صعق المريض بالكهرباء.
(7) تحضير بعض الأشياء لمجلسه مثل جلد الذئب وغيره.
(8) ادعاء قتل الجني، وهل قتله أمر سهل، ثم إذا كان مسلماً فما حكم قتله، وما هو المستند في ذلك؟.


كيفية معرفتهم، والحذر منهم:


هناك علامات ودلالات يعرف بها هؤلاء ممن يغرق في هذا المستنقع الآسن، وحتى لا يذهب المسلم ضحية هؤلاء فيخسر بذلك دينه وعقيدته وماله فإني أعرض بعض العلامات التي يستدل بها على هؤلاء الآثمين، ومن ذلك:

(1) السؤال عن اسم الأم، وهذا هو الأصل عندهم، وربما سألوا عن اسم أبيه للتمويه.

(2) طلب أثر من آثار المريض كالغترة، أو الثوب، أو غطاء المرأة أو غير ذلك مما يرتبط بالمريض.

(3) التمتمة بكلام غير معروف ولا يفقه معناه، وربما قرأ المشعوذ بعض آي القرآن ليموه على الناس.

(4) إعطاء عزائم وتمائم وأحجبة تحتوى على حروف مقطعة، وعلى مربعات، وبعض الرسومات، وربما كتب معها شيئاً من القرآن لإيهام المقابل أن ما يقوم به هذا المشعوذ من الشرع.

(5) طلب أمورٍ تخالف الشرع، كطلب عدم مس الماء مدة معينة، أو عدم الاغتسال، أو اعتزال الناس.

(6) إعطاء المريض بعض الأشياء ليقوم بدفنها في المنزل أو مكان معين.



أمثلة واقعية لأحوالهم:


(1) التقيت بأحد الشباب خارج البلاد، وفي صالة الاستقبال جلست مع هذا الشاب، وكان مقرراً أن يذهب إلى أحد الكهان المعروفين بتلك البلاد، فنصحته وبينت له خطر ذلك، وأن الرسول r يقول: ((مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً))([3])، ولكن الشاب أصرّ على الذهاب رغم النصح، فقلت له: هل تسمح لي بالذهاب معك لأبرهن لك على كذب هؤلاء؟ فوافق، ولما حضرنا عند المشعوذ بدأت الحديث معه، وذكرت له أمراً أسطورياً لا مساس له بالواقع، فقلت: إن هذا الشاب به كذا وكذا، بعدها قال المشعوذ: إن ما تذكره صحيح، فهذا الشاب معمول له سحر منذ مدة، فذهل الشاب من تصديق الكاهن لما قلته؛ وهو ليس بصحيح، فخرج وقد تاب إلى الله، وعلم أن هؤلاء أفَّاكون دجاجلة.

(2) أحد الكهان ذهب إليه شخص عنده مشاكل زوجية، ويظن أن ذلك بسبب عمل أو غيره، فطلب الكاهن من هذا الشخص أن يأتيه من الغد، وحين ذهب إليه قال: أنت معمول لك عمل، فسئل الكاهن منذ كم سنة معمول لهما العمل؟ قال: منذ سبع سنوات من زواجهم، والحقيقة أنه لم يمض على زواجهما إلا سنتان فقط.





توجيهات للقراء والمعالجين،



الشروط الواجب توافرها في المعالج:

إن من يرقي الرقى الشرعية يستخدم أسلحة إلهية قوية، والسلاح بضاربه كما يقول ابن القيم - رحمه الله - وحتى يأتي السلاح بنتيجة طيبة بإذن الله تعالى فينبغي أن تتوفر في الراقي أمور مهمة، منها:
الأول: حسن الاعتقاد:

وذلك بأن يكون الراقي منتهجاً عقيدة السلف الصالح من هذه الأمة، وليحذر الراقي كل الحذر من الوقوع في الأمور الشركية أو البدعية، لأن بعض الرقاة يحاكون بعض المشعوذين في تصرفاتهم، يقول النبي r: ((مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ))([4])، ومن حسن الاعتقاد صدق التوجه إلى الله تعالى، والتوكل عليه سبحانه ﴿وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾([5])، ومن حسن الاعتقاد أن يعلم الراقي وغيره أن النفع والضر بيده سبحانه؛ فلا نافع إلا الله،ولا ضارّ إلا الله، يقول تعالى: ﴿وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ﴾([6]).

الثاني: إخلاص النية لله وحسن المقصد:

فإن للنية أثراً في القراءة بإذن الله تعالى، خصوصاً إذا استحضرها الراقي واستصحبها في قراءته، فلا يبتغي بما يقرأ مالاً ولا سمعة، ولا شهرة، بل يريد ما عند الله والدار الآخرة، واضعاً نصب عينيه احتساب الأجر والمثوبة من عند الله، يقول r: (وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ)([7])، ويقول تعالى﴿وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ﴾([8]). ويقول r: ((إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى))([9])، وقال أيضاً: ((إِنَّكَ لَنْ تُخَلَّفَ فَتَعْمَلَ عَمَلًا تَبْتَغِي بِهِ وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا ازْدَدْتَ بِهِ دَرَجَةً وَرِفْعَةً))([10]).
الثالث: الحرص على الطاعة، والبعد عن المعصية:

فكلما كان القارىء إلى الله أقرب كان لقراءته أثر كبير بإذن الله تعالى، والعكس بالعكس، فبقلة الطاعة وكثرة المعاصي تستطيل الشياطين على الإنسان، قال تعالى: ﴿وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ﴾([11])، فلابد أن يكون القارىء قدوة صالحة في نفسه فيحافظ على أداء الصلوات في الجماعة وأن يلتزم الصدق والأمانة والصبر.

الرابع: البعد عن الحرام ومواطن الريبة:

ومن ذلك عدم الخلوة بالمرأة الأجنبية بحجة القراءة، فعن عقبة بن عامر t أن رسول الله r قال: ((إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ قَالَ الْحَمْوُ الْمَوْتُ))([12])، وعنه r أنه قال: ((لَا يَدْخُلَنَّ رَجُلٌ بَعْدَ يَوْمِي هَذَا عَلَى مُغِيبَةٍ إِلَّا وَمَعَهُ رَجُلٌ أَوْ اثْنَانِ))([13]).

الخامس: الدعوة إلى الله تعالى:

بعض القراء بمجرد ما يأتيه المريض يقرأ عليه مباشرة، وقد يرى عليه بعض آثار المعاصي الظاهرة، وقد يعلم من بعض أحواله عدم الاستقامة فلا ينصحه وهذا خطأ.
إن كثيراً من المرضى يصيبهم ما يصيبهم بسبب البعد عن الله لاسيما تسلط الجان كما يقول ابن القيم - رحمه الله -: (وأكثر تسلط هذه الأرواح على أهله من جهة قلة دينهم، خراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر والتعاويذ والتحصنات النبوية والإيمانية..)([14])، يقول تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ﴾([15])، فينبغي على القارىء أن يقوم بجانب القراءة بواجب الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ فينصح المريض وأهله، فيوصيهم بتقوى الله والمحافظة على الصلاة، وكثرة الذكر والدعاء، والبعد عن المعاصي، والصبر على أقدار الله.

السادس: معرفة حقائق الجن وأحوالهم:

ومن ذلك عدم الخوف منهم أو من تهديدهم يقول تعالى: ﴿وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً﴾([16])، ومن ذلك العلم بأن الشيطان ضعيف كما قال تعالى: ﴿إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً﴾([17]). يقول ابن القيم - رحمه الله -: (ومما ينبغي أن يعلمه الراقي والمرقي عليه أن كيد الشيطان ضعيف، وأنه رغم ما أوتي الجن من قوة غير عادية في كثير من الجوانب إلا أنهم أحياناً يبدون ضعافاً، وصدق الله العظيم: ﴿إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً﴾([18]) ([19]). ومن ذلك معرفة أن الجن كثيرو الكذب فلا يصدقون في كل أمر، وصدق الرسول الكريم rإذ يقول لأبي هريرة t: (صدقك وهو كذوب)([20]).




واجبات المعالج تجاه المرضى:

أولاً: معرفة أحوال المريض:

ذكرنا فيما مضى أن تشخيص الداء نصف الدواء، فسبر أحوال المريض ومعرفة أسباب مرضه وملابساته من أهم الأمور لتقديم المساعدة له، ويتم ذلك عن طريق:
(أ) الفراسة:
وهي كما يعرفها الرازي: (الاستدلال بالأحوال الظاهرة على الأخلاق الباطنة)([21])، وقد قال الله تعالى: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ﴾([22])، ولعل ما جاء في حديث أم سلمة خير شاهد حيث إن النبي rرأى في بيتها جارية في وجهها سفعة فقال: ((اسْتَرْقُوا لَهَا فَإِنَّ بِهَا النَّظْرَةَ))([23]).

(ب) ومن وسائل معرفة أحوال المريض سؤاله عن بعض الأمور التي تعتبر أمارة ولو ظنية يستدل بها على معرفة الحالة المرضية، وكذلك سؤال أهله، فقد يفيدون ببعض الأمور التي تساعد المعالج.

(ج) ومن ذلك أيضاً التجربة والخبرة فلهما أثر كبير في معرفة الحالة المرضية.


ثانياً: لا يظهر عورة المريض، ولا يذكر اسمه:


فالناس لا يحبون ذلك، فلا ينبغي إفشاء أسرار الناس وأحوالهم، يقول r: ((الْمُسْتَشَارُ مُؤْتَمَنٌ))([24])، ويقول r: ((وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ))([25]).


ثالثاً: تطييب نفس المريض وأهله:


إن أي مرض من الأمراض له انعكاساته على نفس المريض، وربما طال المريض شيء من الوساوس والشكوك حول شفائه من هذا المرض الذي ألمّ به، فالواجب على الراقي أن يبعث روح الأمل في نفس المريض،وأن يهون عليه الأمر ولا يهوِّله،فكم من مريض راح ضحية تضخيم ما به فانهارت قواه، وكم من مريض شفي بإذن الله لأنه كان أقوى من المرض، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إِذَا دَخَلْتُمْ عَلَى الْمَرِيضِ فَنَفِّسُوا لَهُ فِي أَجَلِهِ فَإِنَّ ذَلِكَ لَا يَرُدُّ شَيْئًا وَيُطَيِّبُ نَفْسَهُ))([26]).


أنواع المعالجين وبيان الفئة الصادقة المخلصة منهم:

المعالجون أو القراء هم الذين يقومون بعلاج المرضى، وهؤلاء ينقسمون إلى أقسام متعددة، فمن ذلك:

الأول: من يقوم بعلاج المرضى عن طريق الاستعانة بالجن والشياطين، وهؤلاء هم السحرة والكهنة والعرافون، وهؤلاء هم أشرُّ الناس عند الله، لقول الله تعالى﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ﴾([27])، كمن يقوم باستعمال السحر لتحبيب المرأة إلى زوجها، والعكس.

الثاني: من يقوم بالعلاج برقى غير شرعية، كاستعمال الطلاسم والهمهمات.

الثالث: من يقوم بعلاج الحالات اجتهاداً منه وليس مبنياً على علمٍ ودراسة حصّلهما عن طريق الممارسة لهذه المهنة

الرابع: من يقوم بالعلاج الوهمي وهمه كسب المال ولو عن طريق الحصول على أموال الناس بالباطل.

الخامس: من يقوم بالعلاج عن طريق صنع الأحجبة للمرضى لتعليقها على أجسادهم، أو وضعها في أماكن معينة.

السادس: من يقوم بالعلاج إتباعاً وتقليداً لشيوخه بدون التأكد من صحة ما يقومون به، فيقع في أخطاء شرعية وشركية.

السابع: من يقوم بالعلاج بالرقية الشرعية ولكن يقع في أخطاء شرعية، كمس المرأة، أو كشف جزء من جسدها، أو كشف وجهها، أو الإتيان ببعض الأذكار والأوراد التي لم ترد عن النبي r.

الثامن: من يعالج المرضى بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة، ملتزماً بالآداب الشرعية، ويقوم بذلك ابتغاء وجه الله، متمسكاً بأوامره، منتهياً عن نواهيه، متصفاً بالإخلاص، والتقوى، والصدق، والحياء، والتوكل، والرفق، والأمانة، والرحمة، والشفقة، باذلاً كل السبل من أجل شفاء المرضى، وكشف الضر عنهم بعد الاستعانة بالله جل وعلا، والتوكل عليه، ودعائه، والتضرع إليه أن يكشف عن المريض ضره ومرضه، وهو معروفٌ بالاستقامة، آمر بالمعروف، ناهٍ عن المنكر، حريصٍ على الخير، بعيدٍ عن الشر، يؤمن بالغيبيات، موقنٌ بها، وهذا الصنف هو الذي يراعي أحوال المرضى،ويجتهد من أجل تشخيص نوع المرض من حيث كونه سحراً،أو صرعاً،أو عيناً، من أجل علاج المريض بالدواء الذي يكون سبباً بعد الله في شفائه. وهذا هو الصنف المتمسك بالحق، العامل به، السالك لطريقه، البعيد عن كل بدعة وضلالة وشرك، فعمله لله، وبذله لله، وقراءته لله، وحرصه على كشف الضرِّ عن إخوانه لله، فما يخطو خطوة إلا وهو يبتغي مرضات ربه، ونفع إخوانه، والتقرب إلى ربه بكل عمل يوصله إلى جنته ورضوانه، فهذا الصنف حريٌ به أن يعان من الله، وأن يمد بالتوفيق منه، وأن يكون مسدداً في كل أموره،وصدق النبي ص فيما بلغ عن رب العزة جل وعلا: (مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ..)([28]) ،
فأي فضل من الله على هذا الصنف من الناس، نسأل الله الكريم أن نكون منهم.



منقول



 توقيع : ابو ايوب الراقي

ابن القيم الفوائد

أصول المعاصي ثلاثة : الكبر و الحرص و الحسد .. فالكبر جعل إبليس يفسق عن أمر ربه ، و الحرص أخرج آدم من الجنة، و الحسد جعل أحد ابنيّ آدم يقتل أخاه .



((لو نفع العلم بلا عمل لما ذم الله سبحانه أهل الكتاب, ولو نفع العمل بلا إخلاص لما ذم المنافقين.))




((أعظم الربح في الدنيا أن تشغل وقتك بما هو أولى بها وأنفع لها في معادها.)


((للعبد ستر بينه وبين الله, وبينه وبين الناس,فمن انتهك الستر الذي بينه وبين الله هتك الله الستر الذي بينه وبين الناس.))

رد مع اقتباس
قديم 01-09-13, 06:09 AM   #2
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,080 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: جهالات بعض القراء والمعالجين



بارك الله بك ونفعنا الله بعلمكم وزادكم الله علما نافعا وعملا صالحا ونورا ويقينا


 
 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***


رد مع اقتباس
قديم 16-02-14, 01:06 AM   #3
عضو ألماسي


الصورة الرمزية آراك
آراك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 500
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 1,089 [ + ]
 التقييم :  36
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkcyan
افتراضي رد: جهالات بعض القراء والمعالجين



تنبيه مفيد
انا ر الله دربك وكتب لك الاجر والثواب


 
 توقيع : آراك

لا تتخلى عن أخلاقك و تصرفاتك الحسنة لمجرد أن الآخر لا يستحق ذلك


رد مع اقتباس
قديم 16-02-14, 07:12 AM   #4
" فضيلة الشيخ " بكالوريوس تربية لغة عربية - امام وخطيب - معالج بالقرآن - ومعالج بالطب البديل والحجامه مجاز بطب الاعشاب" كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية ابو ايوب الراقي
ابو ايوب الراقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 280
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 المشاركات : 1,928 [ + ]
 التقييم :  285
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: جهالات بعض القراء والمعالجين



الشيخ ابو عباده
الاخت اراك
لكما مني اجمل تحيه وشاكرا مروركما


 

رد مع اقتباس
قديم 21-01-15, 12:40 AM   #5
عضو ألماسي


الصورة الرمزية نورس
نورس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم :  264
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي رد: جهالات بعض القراء والمعالجين



للرفع


 
 توقيع : نورس

الله يسمع صوتكَ في اللحظة التي تعتقدُ فيها أن كل شيء قد خذلك💚


رد مع اقتباس
قديم 21-01-16, 12:21 AM   #6
عضو جديد


الصورة الرمزية زهرة الوادي
زهرة الوادي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1634
 تاريخ التسجيل :  Jan 2016
 المشاركات : 24 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: جهالات بعض القراء والمعالجين



جزاكم الله كل خير.............وفي ميزان حسناتكم ياااارب


 

رد مع اقتباس
قديم 21-01-16, 03:17 PM   #7
المراقب العام


الصورة الرمزية امة المغيث
امة المغيث غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1613
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 المشاركات : 1,190 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
tunis
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: جهالات بعض القراء والمعالجين



بارك الله لكم و احسن اليكم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كذبة القرين ، بلوى أصابت المرضى والمعالجين أبو عبادة منتدى التعريف بالمــــــــس وبــيــان خفايــــــــــا وأحـــــوال الجــــــــــــــان 12 30-11-16 11:13 AM


الساعة الآن 03:33 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009