آخر 10 مشاركات صفحة علاج الأخت الفاضلة ندى (الكاتـب : - )           »          متابعة العلاج (الكاتـب : - )           »          حذاء بكعب عالي (الكاتـب : - )           »          ولي العهد محمد بن سلمان (الكاتـب : - )           »          بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          طلابى (الكاتـب : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - )           »          رؤيه صفية (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-10-13, 12:40 PM
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .
أبو عبادة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Maroon
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 الإقامة : دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
 المشاركات : 12,083 [ + ]
 التقييم : 516
 معدل التقييم : أبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رسالة إلى أصحاب الأَسِرّة البيضاء



رسالة إلى أصحاب الأَسِرّة البيضاء

وأوجه رسالة إلى أصحاب الأَسِرّة البيضاء،

أيها المسلمون المعتلون الصابرون !

اصبروا وأبشروا، إن صبركم على البلاء لا يعلم جزاءه إلا رب الأرض والسماء،

قال جل وعلا: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ [الزمر:10]

وقد وعدك الله أيها المبتلى الصابر بأن يصلي عليك، وبأن يرحمك، وبأن يهديك،

فقال سبحانه:

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ [البقرة:155-156]

انظروا إلى الجزاء: أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [البقرة:157]

فضل الله جل وعلا عليك عظيم أيها المبتلى الصابر! يا من حبسك المرض على السرير الأبيض!

يا من حبسك البلاء في أي موطن من أرض الله جل وعلا! أياً كان هذا البلاء، اصبروا وأبشروا،

واعلموا أن الحياة الحقيقية هي حياة القلوب، واعلموا أن الحياة الحقيقية هي:

أن لا يغفل لسانكم عن ذكر علام الغيوب، وإن حبست فيكم الأعضاء والأبدان والقدمان واليدان.
وأبشروا بموعود الله وبموعود رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ففي الحديث الذي رواه مسلم من حديث

أبي يحيى صهيب الرومي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك إلا للمؤمن،

إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له).

وأبشروا أيها المبتلون الصابرون! بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه البخاري

وغيره قال: (ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن، ولا أذى ولا غم،

حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه)،

وفي الحديث الآخر:

(ولا يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض وما له خطيئة, وقد ابتلي المصطفى بالحمى،

وانتفض جسد الحبيب من شدة حرارتها،

ودخل عليه ابن مسعود -والحديث في الصحيحين- وقال ابن مسعود :إني أراك توعك وعكاً شديداً

يا رسول الله! فقال المصطفى: أجل يا عبد الله إني لأوعك كما يوعك الرجلان منكم) ,

فقال ابن مسعود : ذلك بأن لك لأجرين يا رسول الله؟ قال:

(أجل، فما من مسلم يصيبه أذى، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من سيئاته، كما تحط الشجرة ورقها) ,

المرض يحط عنك الخطايا أيها المسلم المبتلى الصابر! أيها المبتلى الصابر أبشر بحديث

رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- الذي رواه أحمد والترمذي وهو حديث حسن صحيح،

من حديث مصعب بن سعد بن مالك عن أبيه قال:

(سألت النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله! أي الناس أشد بلاء؟

قال: الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلباً زيد في البلاء،

وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه), فالبلاء رحمة، إن صبرت عليه يكفر الله

به عنك الخطايا أيها المبتلى المسلم الصابر! وأذكركم يا أصحاب الأسِرَّة البيضاء

بهذا الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يتمنين أحدكم الموت لضر وقع به،

فإن كان لا بد فاعلاً فليقل: اللهم أحييني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي) .

وأختم لكم هذه الرسالة أيها المسلمون الصابرون! بهذه الكلمات الدقيقة لـشداد بن أوس -رضي الله

عنه- إذ يقول: (أيها الناس لا تتهموا الله في قضائه، فإنه لا يظلم أحداً، فإذا أنزل الله بك خيراً

تحبه فاحمد الله على العافية، وإذا أنزل بك شيئاً تكرهه فاصبر واحتسب، فإن الله عنده حسن

الثواب). أسأل الله جل وعلا أن يغفر لهذه المرأة المسلمة، وأن يتقبلها عنده في الشهداء،

إذ إن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر: أن من مات من المسلمين ببطنه فهو شهيد عند الله جل وعلا،

والحديث في الصحيحين من حديث أبي هريرة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما تعدون الشهداء

فيكم؟) , قالوا: من قتل في سبيل الله فهو شهيد،

فقال المصطفى: (والله إن شهداء أمتي إذاً لقليل! من قتل في سبيل الله فهو شهيد،

ومن مات بالطاعون فهو شهيد، ومن مات في بطن فهو شهيد) ,

وفي الحديث الصحيح: (ومن مات في غرق فهو شهيد) ,

وفي حديث صحيح: (ومن ماتت بجُمع -أي: ماتت المرأة وهي تضع ولدها،

أو ماتت وهو في بطنها- فهي شهيدة) ,

هذا فضل الله جل وعلا، فأسأل الله أن يتقبلها عنده في الشهداء، وأسأل الله لجميع إخواننا وأخواتنا

من أصحاب الأسِرَّة البيضاء، ممن ابتلاهم الله جلا وعلا بالأمراض والبلاء،

أن يجعل شفاءهم سهلاً ميسوراً، اللهم اشف مرضانا ومرضى المسلمين، اللهم اجعل شفاءهم سهلاً

ميسوراً يا أرحم الراحمين! اللهم أبدلهم لحماً خيراً من لحمهم،

ودماً خيراً من دمهم، وأنزل عليهم رحمة عاجلةً من عندك يا أرحم الراحمين!

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.



 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***


آخر تعديل أبو عبادة يوم 08-10-13 في 12:45 PM.
رد مع اقتباس
قديم 08-10-13, 01:00 PM   #2
الرقابة العامة - تخصص علوم طبيعية


الصورة الرمزية زائرة بيت الله
زائرة بيت الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 755
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 المشاركات : 1,305 [ + ]
 التقييم :  342
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: رسالة إلى أصحاب الأَسِرّة البيضاء



آمين يارب العالمين
اللهم انا نحمدك حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
الحمد لله على نعمه التي لا تعد و لا تحصى
بارك الله فيك شيخنا الفاضل على الموضوع القيم و كلماته الأقيم
كما انتهز فرصة الايام الفاضلة للدعاء لكل مريض و مبتلي
اللهم اشفي انت الشافي


 
 توقيع : زائرة بيت الله

اللهم إن لي في هذا المنتدى أحبة في الله أحببتهم فيك اللهم اسألك لهم فرجا قريبا وصبرا جميلا اللهم انفث في صدورهم الإنشراح واكتب لهم السعادة و الرضى ربي إن في قلوبهم أمورا لا يعرفها سواك فحققها لهم يا مجيب الدعاء واجعل لهم في كل ضيق مخرجا ,,,,,,آأمين
______________________

نسألكم الدعاء لزوج أختي و توأمتي جنة الإيمان بالرحمة و المغفرة و أن يرزقها ربي الصبر على فراقه


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة الى كل مريض مهما كان مرضه أبو عبادة منتدى درهــــــــــــم وقـــــــــايـــــة لعـمـــــوم الرقيــــة الشرعيــة 6 23-05-16 07:09 PM
رسالة إلى كل ساحر مسلمة وأفتخر منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جاء في السحر والسحرة 12 08-11-15 11:46 PM
تحميل كتاب رسالة في حكم السحر و الكهانة زائرة بيت الله منتدى كتـــــــــــــب و تسجيـــــــــــــــلات الــــــــرقــيــــــــــــه الشرعيـــــــــــــة 1 28-01-15 05:06 PM
شرح رسالة فضل الإسلام الخواتيم ميراث السوابق منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 4 15-03-14 09:47 PM
رسالة إلي من يحلف بغير الله بحر العلم منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 2 23-03-13 11:30 PM


الساعة الآن 02:29 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009