آخر 10 مشاركات مشكلتى (الكاتـب : - )           »          توكلت على الله (الكاتـب : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          القطط في المنام (الكاتـب : - )           »          لا نستطيع قراءة القرآن ولا التركيز فيه.. ( سؤال وإجابه ) .. منقول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كيف يعرف المعيون من أعانه أو حسده ؟ . (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          عين على العين ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ما هي أفضل طريقة لعلاج الوسوسة؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بعض الأسباب في تأخر الشفاء عند المصابين بالمرض الروحي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          المحظورات بعد إجراء عملية الحجامة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-11-11, 10:35 AM
الإشراف والمتابعة
الحجامة أم يوسف غير متواجد حالياً
Saudi Arabia    
اوسمتي
اداري مميز 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 44
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 الإقامة : المدينة المنورة
 المشاركات : 2,801 [ + ]
 التقييم : 117
 معدل التقييم : الحجامة أم يوسف will become famous soon enoughالحجامة أم يوسف will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي احاديث فى فضل الحياء



احاديث فى فضل الحياء




باب الحياء وفضله والحث على التخلق به
رياض الصالحين



عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ مر على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء. فقال رَسُول اللَّهِ : (دعه فإن الحياء من الإيمان) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

- وعن عمران بن حصين رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ : (الحياء لا يأتي إلا بخير) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

وفي رواية لمسلم: (الحياء خير كله) أو قال: (الحياء كله خير).

- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ قال: (الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة. فأفضلها قول لا إله إلا اللَّه، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق. والحياء شعبة من الإيمان) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

(البضع) بكسر الباء، ويجوز فتحها وهو: من الثلاثة إلى العشرة.
و (الشعبة): القطعة والخصلة.
و (الإماطة): الإزالة.
و (الأذى): ما يؤذي كحجر وشوك وطين ورماد وقذر ونحو ذلك.

- وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ أشد حياء من العذراء في خدرها، فإذا رأى شيئاً يكرهه عرفناه في وجهه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

قال العلماء: حقيقة الحياء: خلق يبعث على ترك القبيح ويمنع من التقصير في حق ذي الحق.







 توقيع : الحجامة أم يوسف

الحجامة أم يوسف تتمنى لكم الشفاء

للتواصل وحجز المواعيد يرجى الإتصال ع
205 7 354 056
علماً أن سعر الكأس الواحد

( 10 ريال ) (المدينة المنورة )

رد مع اقتباس
قديم 10-11-11, 12:40 PM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: احاديث فى فضل الحياء



ورد وصف الله جل جلاله بالحياء , فجاء في السنة :" إن الله تعالى حيي ستير , يجب الحياء والستر , فإذا اغتسل أحدكم فليستتر ". وجاء فيها :" إن الله تعالى حيي وكريم , يستحي إذا رفع الرجل يديه أن يردهما صفراً " أي خاليتين , وجاء فيها :" إن الله تعالى يستحي من ذي الشيبة المسلم أن يعذبه ". ولكن الحياء في حق الله تعالى لايجوز بالمعنى البشري ,وهو انقباض النفس , لأن ذلك تغير يلحق البدن , وذلك لا يعقل إلا في الجسم , وهذا مستحيل في حق الله تعالى , إذ هو منزه عن الانتصاف به , فإذا جاء وصف الله تعالى بالحياء يكون معناه ترك الفعل القبيح .ويقول ابن القيم :" وأما حياء الرب تعالى من عبده فذلك نوع آخر , لاتدركه الأفهام , ولاتكيفه العقول , فإنه حياء كرم وبر وجود وجلال ".
ولقد كان رسول الله ( ص ) مثلاً أعلى في الحياء , حتى قيل في وصفه إنه .كان أشد حياء من العذراء في خدرها , وذلك في غير حقوق الله وتبعات الدعوة ومواطن الحق .


وللصوفية مذهبهم في الحياء , فهم يرون – كما يذكر الإمام الهروي – أن الحياء من أول مدارج الخصوص , وهو على ثلاث درجات , فالدرجة الأولى هي الحياء الذي يتولد من علم البعد بأن الله ناظر اليه , فيدعوه ذلك الى الدأب في الطاعة والنفور من المعصية , والدرجة الثانية الحياء الذي يتولد في العبد عند شعور قلبه بأن الله تعالى معه , وأنه مع الله , وأن الله قريب منه بالإجابة والإثابة ,( والدرجة الثالثة هي الحياء الناشيء من انخلاع قلب العابد من التعلق بالكائنات , وعكوفه على رب البريات بحيث لا يرى المرء مع الله غيره , ولا يخطر بباله في تلك الحالة سواه .)
والصوفية في حديثهم عن الحياء يركزون جُل عنايتهم في الحياء من الله تبارك وتعالى , وها هو ذا الجنيد شيخهم يقول :" الحياء رؤية الآلاء ورؤية التقصير , فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء , وحقيقته خلق يبعث على ترك القبائح , ويمنع من التفريط في حق صاحب الحق ". ويقول ذو النون :" الحياء وجود الهيبة في القلب , مع وحشة ما سبق منك الى ربك " ويقول السري : " إن الحياء والأنس يطرقان القلب فإن وجدا فيه الزهد والورع أقاما فيه وإلا رحلا"
ويرى الصوفية أن القلب إذا حرم الحياء أصبح لا خير فيه , ولذلك يقول أحدهم :" أحيوا الحياء بمجالسة من يستحي منه , وعمارة القلب بالهيبة والحياء , فإذا ذهب من القلب لم يبق فيه خير ", ويجعل الفضيل قلة الحياء أحد خمسة أسباب للشقوة فيقول :" خمس من علامات الشقوة : القسوة في القلب , وجمود العين , وقلة الحياء , والرغبة في الدنيا , وطول الأمل ".وهذا أحد الأئمة يقول :
هب البعث لم تأتنا رسله وجاحمة النار لم تضرم
أليس من الواجب المستحق حياء العباد من المنعم ؟
بقيت بعد ذلك عبارة مثيرة يقول فيها يحيى بن معاذ :" من استحيى من الله مطيعاً استحيى الله منه وهو مذنب ". ولنترك ابن قيم الجوزية يشرح هذه العبارة ويفسرها بقوله :" من غلب عليه خلق الحياء من الله تعالى حتى في حال طاعته , فقلبه مطرق بين يديه إطراق مستح خجل , فإنه إذا واقع ذنباً استحيى من الله عز وجل من نظره اليه في تلك الحالة لكرامته عليه, فيستحيي أن يرى من وليه ومن يكرم عليه ما يشينه عنده , وفي المشاهد شاهد بذلك , فإن الرجل إذا اطلع على أخص الناس به , وأحبهم اليه , وأقربهم اليه – من صاحب أو ولد أو من يحبه – وهو يخونه , فإنه يلحقه من ذلك الاطلاع عليه حياء عجيب , حتى كأنه هو الجاني , وهذا غاية الكرم ".


الحياء له أنواع كثيرة، منها:
الحياء من الله:

المسلم يتأدب مع الله -سبحانه- ويستحيي منه؛ فيشكر نعمة الله، ولا ينكر إحسان الله وفضله عليه، ويمتلئ قلبه بالخوف والمهابة من الله، وتمتلئ نفسه بالوقار والتعظيم لله، ولا يجاهر بالمعصية، ولا يفعل القبائح والرذائل؛ لأنه يعلم أن الله مُطَّلِعٌ عليه يسمعه ويراه، وقد قال الله -تعالى- عن الذين يفعلون المعاصي دون حياء منه سبحانه: {يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله} [النساء: 108].
والمسلم الذي يستحي من ربــه إذا فعـل ذنبًا أو معصية، فإنه يخجل من الله خجلا شديدًا، ويعود سريعًا إلى ربه طالبًا منه العفو والغفران. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (استحيوا من الله حق الحياء)، فقالوا: يا رسول الله، إنا نستحي والحمد لله، قال: (ليس ذاك، ولكن الاستحياء من الله حق الحياء: أن تحفظ الرأس وما وَعَى، والبطن وما حَوَى، ولْتذْكر الموت والْبِلَى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الحياة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء) [الترمذي وأحمد].
الحياء من الرسول صلى الله عليه وسلم:

والمسلم يستحي من النبي صلى الله عليه وسلم، فيلتزم بسنته، ويحافظ على ما جاء به من تعاليم سمحة، ويتمسك بها.

الحياء من الناس:
المسلم يستحي من الناس، فلا يُقَصِّر في حق وجب لهم عليه، ولا ينكر معروفًا صنعوه معه، ولا يخاطبهم بسوء، ولا يكشف عورته أمامهم، فقد قال رجل للرسول صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، عوراتنا ما نأتي منها وما نَذَرُ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (احفظ عورتكَ إلا من زوجتكَ أو ما ملكت يمينكَ). فقال: يا رسول الله، إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ فقال الله صلى الله عليه وسلم: (إن استطعتَ ألا يَرَيَنَّها أحد فلا يرينَّها)، قال: يا رسول الله، إذا كان أحدنا خاليا (ليس معه أحد)؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (فالله أحق أن يُسْتَحيا منه من الناس) [أبو داود].
ومن حياء المسلم أن يغض بصره عن الحرام، وعن كل منظر مؤذٍ، مما يقتضي غض البصر، ومن الحياء أن تلتزم الفتاة المسلمة في ملابسها بالحجاب، فلا تظهر من جسدها ما حرَّم الله، وهي تجعل الحياء عنوانًا لها وسلوكًا يدلُّ على طهرها وعفتها، ودائمًا تقول:
زِينَتِي دَوْمــًا حـيـــائـي واحْـتِشَـامِـي رَأسُ مـَـالِي
وحياء المؤمن يجعله لا يعرف الكلام الفاحش، ولا التصرفات البذيئة، ولا الغلظة ولا الجفاء، إذ إن هذه من صفات أهل النار، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء، والجفاء من النار ) [الترمذي والحاكم].
فضل الحياء:
الحياء له منزلة عظيمة عند الله -سبحانه-، فهو يدعو الإنسان إلى فعل الخير، ويصرفه عن الشر، ومن هنا كان الحياء كله خيرًا وبركة ونفعًا لصاحبه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الحياء لا يأتي إلا بخير) [متفق عليه]، وقال: (الحياء كله خير) [مسلم].
فليجعل المسلم الحياء خلقًا لازمًا له على الدوام، حتى يفوز برضا ربه -سبحانه- وقد قال الشاعر:
حـياؤك فـاحفـظـــه عَلَيْك وإنمـا
يَدُلُّ على فِعْلِ الكـريــمِ حيــاؤُهُ
وقال آخر:
إذا لـم تَخْــشَ عاقبـة اللَّـيـالي
ولـم تَسْتَحْي فـاصنـعْ مـا تـشــاءُ
فـلا واللـه مـا فـي الْعَيْشِ خيــرٌ
ولا الدنيا إذا ذهـــب الحيـــــاءُ



نسأل الله جلت قدرنه أن يجملنا بخلق الحياء منه , إنه أكرم مسؤول وأفضل مأمول .

المصدر : موسوعة أخلاق القرآن / مجلد 1 .

حدائق الجوري لقلبك وروحك


وعلى طاعة الله ومحبته نلتقي
جنةالايماااااااااااااان


 

رد مع اقتباس
قديم 15-11-11, 06:38 PM   #3
الإشراف والمتابعة


الصورة الرمزية الحجامة أم يوسف
الحجامة أم يوسف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 المشاركات : 2,801 [ + ]
 التقييم :  117
 الدولهـ
Saudi Arabia
 اوسمتي
اداري مميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: احاديث فى فضل الحياء



بارك الله فيك أختى على المشاركه الرائعه


 

رد مع اقتباس
قديم 12-03-15, 11:12 AM   #4
الرقابة العامة - تخصص علوم طبيعية


الصورة الرمزية زائرة بيت الله
زائرة بيت الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 755
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 المشاركات : 1,305 [ + ]
 التقييم :  342
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: احاديث فى فضل الحياء



بارك الله فيك أختي أم يوسف على النقل الجميل
فعلا صدق من قال ان لم تستحي فافعل ماشئت
و الشكر موصول للأخت جنة على الإضافة القيمة


 
 توقيع : زائرة بيت الله

اللهم إن لي في هذا المنتدى أحبة في الله أحببتهم فيك اللهم اسألك لهم فرجا قريبا وصبرا جميلا اللهم انفث في صدورهم الإنشراح واكتب لهم السعادة و الرضى ربي إن في قلوبهم أمورا لا يعرفها سواك فحققها لهم يا مجيب الدعاء واجعل لهم في كل ضيق مخرجا ,,,,,,آأمين
______________________

نسألكم الدعاء لزوج أختي و توأمتي جنة الإيمان بالرحمة و المغفرة و أن يرزقها ربي الصبر على فراقه


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدجال, احاديث

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن فتنة المسيح الدجال في اخر الزمان نسمة هادئة منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 2 16-11-14 10:24 PM
الحياء... فلسفه الايمان جنةالايمان منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 3 04-02-14 06:29 PM
احاديث لا تصح في رمضان بحر العلم منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 3 01-08-13 12:22 AM
هل تكفي الحجامة مرة واحدة للمرض الروحي كالعين أو يحدد ذلك الحجام عبدالله سيد منتدى العلاج بطب الحجامة 1 27-02-13 03:52 PM
اتدري ما الحياء طموح عزة منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 2 15-05-12 10:58 PM


الساعة الآن 06:30 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009