آخر 10 مشاركات سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل يجوز استخدام السحر لتحقيق أغراض جيدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سحر الجن وسحر الانس ! سؤال لا اجد له جواب ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طرق وقاية المعالج من أذى الشياطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تلبس الجني بالإنسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 25-10-14, 12:45 AM
عضو مميز
جمال غير متواجد حالياً
Algeria    
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 662
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الإقامة : الجزائر
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم : 397
 معدل التقييم : جمال is just really niceجمال is just really niceجمال is just really niceجمال is just really nice
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..





الحمد لله ربِّ العالمين ، وأشهد أن لا إلـٰه إلَّا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبده ورسوله ؛ صلى الله وسلَّم عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين . اللهم علِّمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علَّمتنا وزدنا علما ، وأصلح لنا شأننا كله ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ، اللهم واهدنا إليك صراطًا مستقيما . أما بعد :




لقاء هذه الليلة مع حديثٍ مشتملٍ على دعوةٍ مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو حديثٌ عظيم الشأن مرَّت الإشارة إليه في لقاءٍ سابق ، وهو حديث النبي الكريم عليه الصلاة والسلام في وصيته لابنته فاطمة رضي الله عنها ، وهو مخرَّجٌ في سنن النسائي وغيره بإسنادٍ ثابت ؛ أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:



((مَا يَمْنَعُكِ أَنْ تَسْمَعِي مَا أُوصِيكِ بِهِ ، أَنْ تَقُولِي إِذَا أَصْبَحْتِ وَإِذَا أَمْسَيْتِ : يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ)) .


وهذه الدعوة العظيمة التي يُشرع للمسلم أن يقولها كل صباح ومساء ، مرة في الصباح ومرة في المساء كما هو ثابت في هذا الحديث عن نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام ، وهي وصية من أعظم موصٍ ألا وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنته التي هي سيدة نساء أهل الجنة كما صح بذلك عنه عليه الصلاة والسلام ، وهي وصيةٌ عظيمٌ شأنه ، دعوةٌ جديرٌ بالمسلم أن يُعنى عنايةً عظيمةً بها في صباحه ومسائه .


وقوله عليه الصلاة والسلام ((يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ)) ؛ هذا توسل إلى الله تبارك وتعالى بهذين الاسمين العظيمين ، وقد ورد هذان الاسمان مجتمعين في ثلاثة مواضع من كتاب الله عز وجل : في آية الكرسي ، وأول آل عمران ، وقول الله عز وجل في سورة طه { وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ } [طه:111] .



و«القيوم» لم يرد إلا مقترنًا مع اسم الله الحي في هذه المواضع الثلاثة . و«الحي» ورد في مواضع كثيرة من القرآن الكريم . وقد ذهب بعض أهل العلم -وهو من جملة الأقوال التي قيلت في اسم الله الأعظم - أن هذين الاسمين هما اسم الله الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب وإذا سُئل به أعطى ، وممن ذهب إلى ذلك العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى .



وإلى هذين الاسمين ترجع جميع معاني أسماء الله وصفاته ؛ لأن اسم الله «الحي» دالٌ على ثبوت الحياة الكاملة لله سبحانه وتعالى ، حياةً لم يسبقها عدم ولا يلحقها فناء ، أولٌ بلا ابتداء وآخرٌ بلا انتهاء ، الأول الذي ليس قبله شيء والآخر الذي ليس بعده شيء سبحانه وتعالى ، ولا يعتريها نقص { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ} [البقرة:255] ؛ وهذا من كمال حياته ، لا يعتري حياته سبحانه وتعالى نقصٌ ، فهي حياةٌ كاملة تامة مستلزِمة لكمال صفاته سبحانه وتعالى . و«الحي» دال على ثبوت صفة الحياة ، والحياة صفة ذاتية ، وإلى هذا الاسم ترجع جميع الصفات الذاتية كالسمع والبصر وغيرهما من صفات الله تبارك وتعالى .
و«القيوم» دال على صفة القيومية لله عز وجل ، والقيومية تتضمن كمال الغنى وكمال القدرة ،


فالقيوم : هو الكامل في صفاته ، الغني عن مخلوقاته .


والقيوم : أي الذي تلتجئ إليه المخلوقات وتفتقر إليه ، فهو يدل على كمال الغنى ، فهو قيومٌ قائم بنفسه غنيٌ عمن سواه ، وقيومٌ مقيم لخلقه لا غنى لهم عنه طرفة عين ، قال الله تعالى: { أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ }[الرعد:33] ، وقال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا}[فاطر:41]،



قال تعالى: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ }[الروم:25] ، فهو قيومٌ قائم بنفسه غنيٌ عن خلقه ، وقيومٌ مقيم لمخلوقاته لا غنى لمخلوقاته عنه طرفة عين . وإلى هذا الاسم «القيوم» ترجع جميع الصفات الفعلية من الخلق والرَّزق والإحياء والإماتة والتدبير إلى غير ذلك هذه كلها من قيوميته سبحانه وتعالى . فإلى هذين الاسمين ترجع جميع معاني أسماء الله تبارك وتعالى وصفاته .


وعندما يستشعر العبد معنى هذين الاسمين «يا حي» ويلتجئ إلى الله عز وجل الحي الذي لا يموت ، ويوقن أن اللجوء لا يكون إلا لمن كان هذا شأنه ، أما الحي الذي سيموت ، أو الحي الذي قد مات ، أو الجماد الذي لا حياة له ؛ فهؤلاء الثلاثة لا يُلجأ إليهم ولا يُفتقر إليهم ولا يتوكل عليهم ، فاللجوء والافتقار والتذلل والانكسار لا يكون إلا للحي الذي لا يموت ، قال الله تعالى : { وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ }[الفرقان:58]، وفي الصحيحين أن نبينا عليه الصلاة والسلام كان يقول في دعائه : «اللهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِعِزَّتِكَ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَنْ تُضِلَّنِي، أَنْتَ الْحَيُّ الَّذِي لَا يَمُوتُ، وَالْجِنُّ وَالْإِنْسُ يَمُوتُونَ» ، هكذا كان يقول عليه الصلاة والسلام «أَنْتَ الْحَيُّ الَّذِي لَا يَمُوتُ، وَالْجِنُّ وَالْإِنْسُ يَمُوتُونَ» ، ولما مات نبينا عليه الصلاة والسلام قال أبو بكر رضي الله عنه في خطبته العظيمة:

«من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حيٌ لا يموت» ؛ فهذا التجاء إلى الله عز وجل وتوسل إليه بهذا الاسم العظيم «يا حي» ، ويستشعر الملتجئ إلى الله كمال حياة الله سبحانه وتعالى وأنه عز وجل الحي الذي لا يموت .


ثم توسلٌ باسمه تبارك وتعالى «القيوم» الدال على كمال غناه وكمال قدرته كما مر إيضاحه ؛ قيوم : أي قائم بنفسه غنيٌ عمن سواه ، وقيوم أي مقيمٌ لخلقه . وقيوميته سبحانه وتعالى التي هي تدبير هذه المخلوقات فيها دلالة على افتقار جميع المخلوقات إليه ، لا قيام لكل نفسٍ إلا به سبحانه وتعالى ، فهو القائم على كل نفس ، وهو المقيم لكل نفس ، وهو الذي بيده تبارك وتعالى أزمَّة الأمور ، فلا قيام لنفسٍ إلا بإقامة الله سبحانه وتعالى لها ؛ فهذا فيه افتقار المخلوقات إليه .
قال : ((يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ)) ؛ قوله «بِرَحْمَتِكَ» هذا توسل إلى الله سبحانه وتعالى برحمته جل في علاه التي دل عليه اسمه «الرحمن الرحيم» ، وهما دالان على ثبوت الرحمة صفةً لله ، رحمةً قائمةً به سبحانه وتعالى، ورحمةً متعدية للمخلوقات { وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا }[الأحزاب:43] ؛ فهذا توسل إلى الله سبحانه وتعالى برحمته .


((بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ)) ؛ والاستغاثة : طلب الغوث ، وهذا فيه أن العبد في هذه الحياة الدنيا في هلكة عظيمة إلا إن أغاثه الله ونجَّاه ، ولهذا قال بعض السلف : «ليس العجب ممن هلك كيف هلك ، ولكن العجب ممن نجا كيف نجا» ، لأن في الدنيا فتن متلاطمة ، وصوارف كثيرة ، وصواد متنوعة ، وشواغل متعددة تعصف بالإنسان وتصرفه عما خُلق له ، ولهذا أكثر الناس هالكين ، {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}[سبأ:13] ، { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ }[يوسف:106] ، فالناجون أقل من الهالكين ، الهالكون هو الأكثر .



ولهذا فإن العبد في هذه الحياة الدنيا على خطر عظيم إلا إذا أغاثه الله برحمته سبحانه ، أغاثه رحمةً منه به ولهذا توسَّلَ إلى الله برحمته ؛ وهذا فيه مراعاة للمقام أو مراعاة للمطلوب . ولهذا نجاة العبد بإغاثة الله سبحانه وتعالى هذا رحمة من الله بعبده ، ناسب في هذا المقام أن يتوسل إلى الله تبارك وتعالى برحمته أن يغيثه بأن ينجيه من الهلاك ، وأن يعيذه من الضلال ، وأن يعيذه من الفتن ، وأن يحفظ عليه دينه الذي لا نجاة له إلا به .


ثم قال : (( أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ)) ؛ وهذا من أعظم الدعاء وأجمعه لخير الدنيا والآخرة ، وفيه أن صلاح أمر العبد بيد الله سبحانه وتعالى ، فلا صلاح لشيء من أمر العبد إلا إذا أصلحه الله .
وقوله ((أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ)) يتناول صلاح أمر العبد في دينه ، وصلاح أمر العبد في دنياه ، وصلاح أمر العبد في أخراه ، وقد جمع عليه الصلاة والسلام هذه الأنواع الثلاثة من الصلاح في ما ثبت من دعائه في صحيح مسلم أنه قال : «اللهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي، وَاجْعَلِ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ الْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ» .



فقوله (( أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ)) يتناول هذه الثلاث ؛ صلاح الدين ، والدنيا ، والآخرة .


وعندما تدعو الله عز وجل بهذه الدعوة ((أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ)) فإن هذا يتناول من الصلاح ما يخطر ببالك وما لا يخطر ببالك ، وفضل الله عظيم . وهذا يظهر لنا كمال الدعوات المأثورة عن النبي عليه الصلاة والسلام وأنها جمعت الخير كله ، فأتت على جماع المطالب العالية وكمال المقاصد النبيلة مع عصمة دعواته وسلامتها من الخطأ .


ثم ختم بقوله ((وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ)) وذلك فيه فقر العبد الذاتي إلى الله وعدم غناه عن الله في كل لحظة من لحظاته وفي كل وقت من أوقاته لا غنى له عن ربه سبحانه وتعالى طرفة عين ، ففقره إلى الله فقرٌ ذاتي ، كما أن غنى الله عن مخلوقاته غنى ذاتي ، فهو غني عن مخلوقاته من كل وجه ، ومخلوقاته فقيرة إليه سبحانه من كل وجه .


قال : ((وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ)) أي ولا للحظة يسيرة ولا لوقت قليل ؛ فهذا فيه أن العبد فقير إلى الله في كل لحظة ؛ في قيامه ، وقعوده ، ودخوله ، وخروجه ، ونومه ، ويقظته ، وركوبه ، ونزوله ، في جميع شؤونه فقير إلى الله ، لا غنى له عن ربه سبحانه وتعالى طرفة عين .
ولا يحتاج أن يضاف على قوله ((وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ)) «ولا أقل من ذلك» ؛ لأن هذا استدراك لا حاجة إليه ولا فائدة من ورائه ، ودعوة النبي صلى الله عليه وسلم كاملةٌ جامعة ، لأن قوله «طَرْفَةَ عَيْنٍ» هذا إشارة إلى الأقل أي ولا لشيء قليل ولا لوقت يسير ، و«طَرْفَةَ عَيْنٍ» يشار بها إلى هذا المعنى أي أقل وقت أو أقل شيء .


ومما يستفاد من هذا أن الثقة لا تكون إلا بالله ، كما أن التوكل لا يكون إلا على الله ، فإذا كنت تقول في دعائك « وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ » فهذا فيه أن العبد لا يثق بنفسه ، ولاسيما إذا عُلم أن الثقة خلاصة التوكل وزبدة التوكل ، فالثقة لا تكون إلا بالله ، كما أن التوكل لا يكون إلا على الله سبحانه وتعالى ، ولهذا لما سُئل الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله كما في مجموع فتاويه هل يجوز أن يقول القائل "أثق بنفسي أو الثقة بالنفس" ؟ فبيَّن رحمه الله أن ذلك لا يجوز واستشهد بهذا الحديث ، قال : كيف يقول :أثق بنفسي" وهو يقول في دعائه « وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ » ؟! .



والعبد في هذا المقام مطلوب منه أمران : أن يبذل السبب المشروع المأذون به ، وأن لا يعتمد على السبب ؛ لا على نفسه ولا على السبب الذي بذله ، بل تكون ثقته بربه ، وتوكله على سيده تبارك وتعالى مولاه .


الحاصل أن هذه الدعوة دعوة عظيمة مباركة ، وهي وصية من أعظم موصٍ من عباد الله صلوات الله وسلامه عليه لسيدة نساء أهل الجنة ابنته فاطمة رضي الله عنها وأرضاها ؛ ومما يستفاد من ذلك : أن مما ينبغي على الآباء العناية بوصية الأبناء بالدعاء وتعليمهم المأثور عن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام ، لينالوا بحفظ أدعيته والمحافظة عليها السلامة والعافية والغنيمة والبركة في دنياهم وأخراهم .


محاضرة مفرغة للشيخ عبد الرزاق البدر -حفظه الله-



 توقيع : جمال


"
ابتسم فظهور الأسنان ليس بعورة "






آخر تعديل جمال يوم 25-10-14 في 12:46 AM.
رد مع اقتباس
قديم 25-10-14, 01:55 AM   #2
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



جزاك الله خيرا اخي الفاضل و نفعنا بجهدكم ووقتكم و غفر لكم و لوالديكم


 
 توقيع : مسلمة وأفتخر

اللهم عفوك و رضاك و الجنة...

الجنة يا الله ... الجنة ...


رد مع اقتباس
قديم 07-11-14, 06:58 PM   #3
عضو مميز


الصورة الرمزية جمال
جمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 662
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم :  397
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



أحسن الله إليك وجزاك الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 08-11-14, 07:37 PM   #4
فضيلة الشيخة - جامعية معلمة قرآن ومجازة بالقراءات العشر


الصورة الرمزية الخواتيم ميراث السوابق
الخواتيم ميراث السوابق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 المشاركات : 483 [ + ]
 التقييم :  298
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



جزاكم الله خيرا وجزى الشيخ عبدالرزاق البدر خير الجزاء..


 
 توقيع : الخواتيم ميراث السوابق

"ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم"


رد مع اقتباس
قديم 08-11-14, 09:02 PM   #5
عضو مميز


الصورة الرمزية المباركة
المباركة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1087
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 المشاركات : 465 [ + ]
 التقييم :  576
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Midnightblue
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



جزاكم الله خيرا وزادكم من فضله ونفع بكم


 

رد مع اقتباس
قديم 16-11-14, 10:23 PM   #6
بكالوريوس دراسات اسلاميه - مدرسة مادة القرآن والعلوم الإسلامية


الصورة الرمزية رحماك ربي
رحماك ربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1052
 تاريخ التسجيل :  Jan 2014
 المشاركات : 1,410 [ + ]
 التقييم :  70
 الدولهـ
Yemen
لوني المفضل : Purple
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



بارك الله فيكم ونفع بكم


 

رد مع اقتباس
قديم 26-11-14, 11:49 PM   #7
عضو مميز


الصورة الرمزية جمال
جمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 662
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم :  397
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



آمين ، بوركتم وجزيتم خيرا .


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-16, 05:55 PM   #8
عضو ألماسي


الصورة الرمزية نورس
نورس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم :  264
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي رد: شَرْحُ حَدِيث يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أسْتَغِيثُ..



للرفع .. بارك الله لك


 
 توقيع : نورس

الله يسمع صوتكَ في اللحظة التي تعتقدُ فيها أن كل شيء قد خذلك💚


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(صفحة للنقاش ) موضوع غريب ، يشخّص فيه الجاثوم وإخوته ب ( ؟؟؟؟؟ ) جمال منتدى دراســـــات وأبحـــاث الرقى والجـديـد في طـــرق العلاج 8 25-08-16 09:45 AM
مطوية (وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) عزمي ابراهيم عزيز منتدى مطويات الشيخ عزمي 1 23-06-16 05:13 PM
شَرح حَدِيث " يُصبِحُ على كل سُلامَى.." لـ بِن عثيمين نسمة منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 2 20-03-12 12:21 AM


الساعة الآن 01:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009