آخر 10 مشاركات صفحة علاج الأخت الفاضلة ندى (الكاتـب : - )           »          متابعة العلاج (الكاتـب : - )           »          حذاء بكعب عالي (الكاتـب : - )           »          ولي العهد محمد بن سلمان (الكاتـب : - )           »          بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          طلابى (الكاتـب : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - )           »          رؤيه صفية (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 17-12-14, 12:27 PM
عضو مميز
المباركة غير متواجد حالياً
Saudi Arabia    
لوني المفضل Midnightblue
 رقم العضوية : 1087
 تاريخ التسجيل : Mar 2014
 الإقامة : .
 المشاركات : 465 [ + ]
 التقييم : 576
 معدل التقييم : المباركة is a name known to allالمباركة is a name known to allالمباركة is a name known to allالمباركة is a name known to allالمباركة is a name known to allالمباركة is a name known to all
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي دروس وعبر من حديث الأعمى واﻷبرص والأقرع



دروس وعبر من حديث الأعمى والأبرص والأقرع([1])

*

الحمد لله حمد الشاكرين، ونشكره شكر الحامدين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة من يرجو رضاه في الدارين، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبدالله ورسوله، وصفيه وخليله، أشرف الذاكرين، وأصدق الشاكرين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، الذين ما زادهم انفتاحُ الدنيا عليهم وتوالي النعم إلا شكراً لواهبها، وبُعداً عن حال البطرين، وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أما بعد:

فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يربي أصحابَه -وأمتَه عموماً- بألوان من التربية، وصورٍ من التزكية؛ تحقيقاً للمهمة التي بعثها اللهُ لأجلها.

ومِن تلكم الأساليب التي كان صلى الله عليه وسلم يربي بها أمتَه: القصص، التي لم تكن لمجرد التسلية، بل كانت للعبرةِ والعظة، ومن ذلكم تلكم القصةُ العجيبة، التي رواها البخاري ومسلم في صحيحيهما، عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن ثلاثة في بني إسرائيل: أبرص، وأقرع، وأعمى، فأراد الله أن يبتليهم؛ فبعث إليهم ملَكًا:

فأتى الأبرصَ، فقال: أيُّ شيء أحب إليك؟ قال: لونٌ حسنٌ، وجلدٌ حسنٌ، ويذهبُ عني الذي قد قذرني الناس، قال: فمسحه فذهب عنه قذَرُه، وأُعطيَ لوناً حسناً وجلداً حسناً.

قال: فأي المال أحب إليك؟ قال: الإبل، قال: فأُعطي ناقة عشراء، فقال: بارك الله لك فيها.

فأتى الأقرعَ، فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: شَعرٌ حسنٌ ويذهبُ عني هذا الذي قد قذرني الناس، قال: فمسحه فذهب عنه، وأُعطي شَعراً حسناً.

قال: فأيّ المالِ أحبُّ إليك؟ قال: البقر، فأُعطي بقرة حاملاً، فقال: بارك الله لك فيها.

فأتى الأعمى، فقال: أيّ شيء أحب إليك؟ قال: أن يَرُد اللهُ إلي بصري، فأبصر به الناس، قال: فمسحه فرد اللهُ إليه بصره.

قال: فأيّ المال أحب إليك؟ قال: الغنم، فأُعطي شاة والداً، فأُنْتِجَ هذان وولدَ هذا، قال: فكان لهذا وادٍ من الإبل، ولهذا وادٍ من البقر، ولهذا وادٍ من الغنم.

قال: ثم إنه أتى الأبرصَ في صورته وهيئته، فقال: رجلٌ مسكين، قد انقطعت بي الحبالُ في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي أعطاك اللون الحسن، والجلد الحسن، والمالَ، بعيراً أتبلّغ عليه في سفري، فقال: الحقوق كثيرة! فقال له: كأني أعرفك! ألم تكن أبرص يقذرك الناس؟ فقيراً، فأعطاك الله؟ فقال: إنما ورثتُ هذا المال كابراً عن كابر، فقال: إن كنتَ كاذباً؛ فصيرك اللهُ إلى ما كنتَ!

قال: وأتى الأقرعَ في صورته، فقال له مثل ما قال لهذا، وردّ عليه مثل ما رد على هذا، فقال: إن كنتَ كاذباً فصيرك اللهُ إلى ما كنت.

قال: وأتى الأعمى في صورته وهيئته، فقال: رجلٌ مسكينٌ وابنُ سبيل، انقطعت بي الحبال في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله، ثم بك، أسألك بالذي رد عليك بصرك، شاة أتبلغ بها في سفري، فقال: قد كنتُ أعمى فرد اللهُ إلي بصري، فخذ ما شئتَ، ودع ما شئت، فوالله لا أجهدك اليوم شيئاً أخذته لله، فقال: أمسك مالَك، فإنما ابتُليتم، فقد رضي عنك، وسَخِط على صاحبيك"([2]).

أيها المسلمون:

هذه هي القصة، فما الدروس التي يمكن الإشارة إليها في هذا المقام؟ من ذلك([3]):

أن الله سبحانه يبتلي العبدَ بما شاء؛ لينظر أيصبر أم يضجر؟ يشكر أم يكفر؟ لا يسأل عما يُفعل سبحانه وبحمده.

ومنها: أن هذه العاهات الثلاث (العمى والبرص والقرع) من جملة الابتلاء الذي يَبتلي اللهُ بها من يشاء، فمن صبر وشكر ظفر، ومن كفر وضجر فقد خسر، ولم يغيّر مِن قدر الله شيئاً.

ومنها: أن الله تعالى يجري على أيدي الملائكة ومن شاء من البشر ما يشاء من الآيات، فهذا الملَكُ، مسح الأبرص فعاد جلده حسناً، والأقرعَ فنبت شعره، والأعمى فأبصر([4]).

ومنها: أن الفسحة في النِّعَم على بعض الناس -إن لم نقل أكثرهم- ليست خيراً لهم، فلقد قال الله: ﴿وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ﴾[سبأ: 13]، فالأبرص والأقرع جاء إليهما الملكُ بصورةٍ تُذكّرهما بما كانا عليه، إلا أنهما ـ عياذاً بالله ـ تنكّرا لذلك، وبَخلا بما أعطاهما اللهُ من المالِ الوافر، وقال كلٌّ منهما: "الحقوقُ كثيرة"!

وما أشبه الليلة بالبارحة! فمِن الناسِ مَن ذاق مرارةَ الفقر، وشظفَ العيش، فلما أغناه الله، وطلبَ منه بعضُ المحتاجين المساعدة، قال ذات الجملة بلسان الحال أو المقال: "الحقوق كثيرة"، مع أنه قادرٌ على إغاثة الملهوف، وسدّ الجوَعة، وتفريج الكربة..! وأقبح من هذا الصنف من قال: "إنما ورثتُ هذا المال كابراً عن كابر"([5]).

ومنها: الفرقُ بين منطق الشاكرين ومنطق الكافرين بالنِّعم، فإن الملَك أتى الأعمى وذكّره بنعمةِ الله عليه: "فقال: كنتُ أعمى فرد اللهُ إليّ بصري، فخُذْ ما شئتَ ودعْ ما شئت، فوالله لا أجهدك اليوم بشيء أخذتَه لله عز وجل"، أي: لا أشق عليك في رد شئ تأخذه أو تطلبه من مالي، فقال له الملك: "أمسِك مالك، فإنما أبتُليتم، فقد رضي اللهُ عنك وسخط على صاحبيك".

قد يُنعم اللهُ بالبلوى وإنْ عظمتْ *** ويبتلي اللهُ بعضَ القوم بالنعمِ

ومِن عِبَر هذه القصة: أن شكرَ نِعمة الله على العبد من أسباب بقائها وزيادتها، كما قال الله تعالى: ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ﴾[إبراهيم: 7].

ومنها: قدرةُ الله تعالى في تصوير الملائكة على هيئة البشر، بل قد يتكيّفون بصورة الشخص المعيَّن، كما جاء إلى الأبرص والأقرع والأعمى في المرة الثانية بصورته وهيئته.

ومنها: تفاوُت بني آدم في شكر نعمة الله ونفع عباد الله، فإن الأبرص والأقرع وقد أعطاهم الله المال الأهم والأكبر ـ وهي الإبل والبقر ـ، ولكن جَحَدا نعمةَ الله، فقالا: إنما ورثنا هذا المال كابراً عن كابر، وهم كَذَبةٌ في ذلك، فإنهم كانوا فقراء، فأعطاهم اللهُ المالَ، لكنهم ـ عياذاً بالله ـ جحدوا نعمةَ الله وقالوا: هذا ورثناه مِن آبائنا وأجدادنا.

أما الأعمى فإنه شَكَر نعمةَ الله واعترف لله بالفضل، ولذاك وُفّقَ وهداه الله، وقال للملك: "خذ ما شئتَ ودع ما شئتَ".

ومنها: أن مِن بركة الشكر نيلَ رضى الله، ومِن شؤم كفرِ النعمة أنها تُورثُ سخط الله جل وعلا، فكفى بهذا ثمرةً للشكر، وعقوبة للكفر.

هذه ـ أيها المسلمون ـ بعضُ عِبَر هذه القصة، وما فيها أكثر من ذلك، والموفّق مَن ترجم هذه القصة واقعاً في حياته؛ فسلك سبيل الشاكرين، وتجنب طريق الكافرين للنعم، والجاحدين لها..بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة، ونفعني وإياكم ...

-------------------------------
1]) ألقيت في 24/11/1436هـ.

([2]) صحيح البخاري ح(3464)، صحيح مسلم ح(2964).

([3]) استفدت معنى كثيراً من هذه الدروس من تعليق شيخنا العثيمين رحمه الله على الحديث.

([4]) ومنها: أن الأعمى لم يسأل إلا بصراً يبصر به الناس فقط، أما الأبرصُ والأقرعُ فإن كلَّ واحدٍ منهما تمني شيئاً أكبر من حاجته، فالأبرص قال: جلداً حسناً ولوناً حسناً، وذاك قال: شعراً حسناً، فليس مجرد جلدٍ أو شعرٍ أو لونٍ، بل تمنيًا شيئًا أكبر، فتبين أن الأعمى كان أزهد منهما، وأكثر قناعة، ويوضح هذا أنه لم**يَطلب من المال إلا الغنم، بخلاف الأولين، فقد طلبا البقر والإبل.

([5])**قال شيخنا العثيمين –رحمه الله- في شرح رياض الصالحين (1/504): "والذي يظهر إن الله استجاب دعاء الملَك وإن كان دعاء مشروطاً، لكنه كان كاذباً بلا شك، فإذا تحقق الشرط تحقق المشروط".

منقول .. من خطبة للدكتور / عمر بن عبدالله المقبل




رد مع اقتباس
قديم 17-12-14, 03:41 PM   #2
عضو فعال


الصورة الرمزية رضوان الحربي
رضوان الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 870
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 المشاركات : 241 [ + ]
 التقييم :  43
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: دروس وعبر من حديث الأعمى واﻷبرص والأقرع



جزاك الله خير
وبارك الله فيك


 
 توقيع : رضوان الحربي

قال تعالى ( وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا )
http://radhwan8.arabform.com/


رد مع اقتباس
قديم 18-12-14, 10:07 PM   #3
عضو مميز


الصورة الرمزية المباركة
المباركة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1087
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 المشاركات : 465 [ + ]
 التقييم :  576
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Midnightblue
افتراضي رد: دروس وعبر من حديث الأعمى واﻷبرص والأقرع



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضوان الحربي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير
وبارك الله فيك
وإياكم أخي الكريم


 

رد مع اقتباس
قديم 13-02-15, 07:35 PM   #4
عضو مميز


الصورة الرمزية المباركة
المباركة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1087
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 المشاركات : 465 [ + ]
 التقييم :  576
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Midnightblue
افتراضي رد: دروس وعبر من حديث الأعمى واﻷبرص والأقرع



سبحان الله


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد النعناع المغلي الحجامة أم يوسف منتدى الطب البديل الـــعـــام 2 04-02-16 09:58 PM
قصص وعبر فتاة سحرت وصبرت واجتهدت حتى شفيت جزائرى مسلم منتدى كتـــــــــــــب و تسجيـــــــــــــــلات الــــــــرقــيــــــــــــه الشرعيـــــــــــــة 3 20-01-16 03:42 PM
قصص الصحابة مع الجن دروس وعبر؟؟(متجدد) الهميم منتدى خُطب الشيخ الـهـمـيـم 5 02-04-15 07:23 PM
الحجامة للجيوب اﻷنفية والشقية والصداع ومشاكل النضر . ابو ايوب الراقي منتدى الطب البديل الـــعـــام 3 16-03-14 05:42 PM
خلق العرش والقلم الأعلى واللوح المحفوظ بنت حرب منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 5 06-06-13 02:38 PM


الساعة الآن 09:24 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009