آخر 10 مشاركات سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل يجوز استخدام السحر لتحقيق أغراض جيدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سحر الجن وسحر الانس ! سؤال لا اجد له جواب ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طرق وقاية المعالج من أذى الشياطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تلبس الجني بالإنسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-09-11, 05:58 PM
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .
أبو عبادة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Maroon
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 الإقامة : دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
 المشاركات : 12,082 [ + ]
 التقييم : 516
 معدل التقييم : أبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تحضير الأرواح من قبل الروحانيين



-

وتحت هذا العنوان …

يقول الأستاذ محمد فريد وجدي ادعاء تحضيـر الأرواح من قبل الروحانيين ، واتباع طريقين في ذلك :-

1)- طريق الدجل والكـذب واستعمال المؤثرات النفسية والحيل العلمية

2)- استخدام الجن والشياطين والقول بتحضير الأرواح ليس جديدا ، بل هو قديم جدا كما أنه كان معروفا لدى الهنود ، والصينيين ، والمصريين ، واليونانيين ، والرومانيين ، وحتى بعض المسلمين ) ( الإسلام في عصر العلم - )

وتحضير الأرواح يتم بطريقتين ، كما أشار إلى ذلك الأستاذ زهير حموي حيث يقول :

( الطريقة الأولى : التقمص بالوسيط وذلك بحلول الروح في جسد أحد الوسطاء بعد دخوله في غيبوبة ، والتكلم على لسانه ، وإملاء ما يريد إملاءه من عالم الأرواح ،

ويذكرون أن الشاعر أحمد شوقي أملى على وسيطه من المنصورة تدعى ( مدام روفائيل ) مسرحية شعرية تتكون

من أكثر من ألف بيت اسمها ( عروس فرعون ) وأن ( برنادشو ) كتب مسرحية وهو في العالم الآخر ، وكذلك الحال بالنسبة لـ ( فيكتور هوجو ) و ( دانتي ) و ( تشالز ديكنز )

الطريقة الثانية : التجسد ، وهي أن تظهر الروح مجسدة في صورة مطابقة لصورة صاحبها في الدنيا ويزعمون أن هذه الروح تمتلك القوى ، وأن من الممكن أن تمشي في الغرفة وتتحدث مع الحضور وتمازحهم ،

وأنه من الممكن التقـاط صـورة من هذا النـوع لروح ملكة بلجيكا " استريد " ) ( الإنسان بين السحر والعين والجان - ص 138 - 139 )

وقد تطور الأمر تدريجيا حتى صار مذهبا يعتنقه كبار العلماء الغربيين

* ذكر الأستاذ محمد فريد وجدي في كتابه ( الإسلام في عصر العلم ) نقلا عن مقال " جبريل دولن " لقد تقرر مما سردناه آنفا ، أن الملايين من الناس يعتقدون الآن في صحة المذهب الروحي

وأنه ليوجد اليوم نحو من مائة وخمسين جريدة أو مجلة تنشر للجمهور أخبار هذه النظريات الجديدة

ثم يذكر ناقلا عنه : من المستحيل أن تكون هذه الحوادث الاسبريتية نتيجة الغش والتزوير أو الضلال الفاحش

أولا : لأن هذه المشاهدات درسها وفحصها أعاظم رجال العلم - كما رأيت - وأن هؤلاء الكيماويين والطبيعيين هم أجدر الناس وأولاهم بمعرفة سلامة الدليل أو فساده فيما يتعلق بسببية الحوادث

ثانيا : لأن هذه المشاهدات قد روقبت مرات عديدة جدا بواسطة مجربين ومراقبين مستقلين ، وكانوا لا يصدقون بشيء في مبدأ أمرهم ،

ولم يكن بينهم وبين المجربين أمثالهم أدنى علاقة من تعارف ، وقد جاءت نتيجة كل تلك الأبحاث متشابهة متحدة في كل بلد من بلاد العالم

ثالثا : لأن كل هذه الحوادث في مظاهرها الرئيسة واحدة في جميع بلاد العالم ، الأمر الذي يدل على أن سببها كلها واحد

رابعا : أخيرا إنا نعتقد أن مجموع كل هذه الشهادات ومقامها وصحتهـا هي من الخطـورة بحيث يستحيل دحضها مجانا بدون بحث دقيق ) ( الإسلام في عصر العلم - ص 352 - 353 )

* سئل فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عن حكم تحضير الأرواح وهل هو نوع من أنواع السحر ؟

فأجاب – حفظه الله – : ( لا شك أن تحضير الأرواح نـوع من أنواع السحر أو من الكهانة وهذه الأرواح ليست أرواح الموتى ، كما يقولون ، وإنما هي شياطين تتمثل بالموتى وتقول : أنها روح فلان أو أنا فلان وهو من الشياطين فلا يجوز هذا وأرواح الموتى لا يمكن تحضيرها ،

لأنها في قبضـة الله سبحانه وتعالى : ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الأ نْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِى لَمْ تَمُتْ فِى مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِى قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ) ( سورة الزمر - الآية 42 )

فالأرواح ليست كما يزعمون أنها تذهب وتجيء إلا بتدبير الله عز وجل فتحضير الأرواح باطل ، وهو نوع من السحر والكهانة ) ( المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح الفوزان - 2 / 134 - 135 )

* قال الأستاذ زهير حموي وقد تحدث الدكتور عبد الحليم محمود - رحمه الله - في كتابه " توازن الأرواح " عن قناعته في هذا الموضوع

فقال : وليس ما يحضر في هذه الجلسات التي يعقدونها أرواحا لبني البشر ، وإنما هي أنواع من الجن تحضر سخرية ببني البشر ، أو تضليلا لهم

وروى قصة عن أكابر هؤلاء المحضرين ، وكيف أنهم قدموا إلى مكة المكرمة ليثبتوا أنهم على حق ، وقضوا الليل كله في إحدى الحجرات الملحقة بالحرم يحاولون

تحضير إحدى الأرواح زاعمين أنه لو كانت الأرواح المحضرة من الشياطين فإنها لا تدخل الحرم إلا أن محاولتهم تلك باءت بالفشل ولم يستطيعوا فعل شيء ) ( الإنسان بين السحر والعين والجان - ص 142 - 143 )

قال الأستاذ محمد الشافعي : ( كتب الشيخ العجرمي أشهر من تعامل مع ما يسمى بتحضير الأرواح عن قصة واقعية حدثت له وجعلته يرى أن الأرواح مجرد أكذوبة

وضلال وإضلال من الشياطين للإنسان حيث اعتاد الشيخ يس أن يقوم بتحضير الأرواح لكل من يطلبها ، فمن يطلب تحضير روح أبيه أو أمه أو أخيه الخ ،

وذات يوم جاءه أبناء رجل عرف عنه التقوى والورع وحب القرآن الكريم ، وطلب الأبناء تحضير روح أبيهم ، فوجد الشيخ يس العجرمي أنه لا بد وأن يحتفل بهذه الروح التقية

بأن يقدم لها ما كانت تحبه في الدنيا ، فبعد أن جاء بالروح أمر بأن يسمعوها بعض آيات القرآن وبعد آيات قليلة فوجئ كل الحاضرين بتلك الروح تصدر عواء يشبه عواء الكلاب

وسمعوا هرولة الروح وهروبها وهي تعوي بألم شديد ومن هذه الواقعة أدرك الشيخ يس مدى الضلال الذي عاش فيه طويلاً وأخذ على عاتقه أن يفضح هذه العملية الشيطانية في كل مكان )

( السحر والجان بين المسيحية والإسلام – ص 131 )

قلت : إن القصد من عرض تلك التجارب المعاصرة إظهار الحق

وتبيانه ، ورد ادعاء من يزعمون استحضار الأرواح أو الملائكة ونحوه ، وتلك شبهات باطلة تدخل من خلالها الجن والشياطين غالبا على ضعفاء الإيمان ومن لا يملكون علما شرعيا

ولا عقلا ليميزوا من خلاله الحق من الباطل ، وليس القصد مطلقا خوض تلك التجارب ، لخطورة ذلك المسلك على العقيدة والدين ، وقد لا يستطيع الشخص الذي يخوض غمارها الانفكاك

منها بسهولة ويسر ، وقد تكلفه الكثير ، وقد يصل الأمر إلى أن يخسر حياته من جراء ذلك قال الدكتور السيد الجميلي :

( ذلك هو رأي بعض قادة التفكير العلمي في هذه الخزعبلة – يعني مسألة تحضير الأرواح – التي تكررت ، وسمعنا عنها ونحن صغار في المهد ، ولا زلنا نسمع عنها ،

وقد تجاوزنا مرحلة الصبا إلى الكهولة ، وقلنا ولا زلنا نقول ، إن حضور الأرواح تلك العقيدة الدينية القديمة التي تأصلت في جميع الأمم الوثنية القديمة ،

وحاربتها حرباً عنيفاً عقيـدة التوحيد ، ولكن يأبى إبليس إلا أن يحقق قسمه قوله لله عز وجل : ( فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ) 0( سورة ص - الآية 82 )

فهـا هو ذا يقود هذه الضلالة وغيرها ويضعها في عقول بعض المغرر بهم

وبهذه العقيدة السخيفة المارقة ، الوثنية القديمة يقول يعض أئمة الصوفية أنهم يقابلون أرواح من سبقوهم إلى العالم الآخر ويعاشرونهم ، ويحضرون حضراتهم ، ويأخذون من المواثيق والعهود والأسرار والعلوم اللدنية

أليس ذلك بكاف على أن الوثنية ضاربة أطنابـها في شكل علمي جديد ؟! ) 0 ( السحر وتحضير الأرواح – ص 48 – 49 )

وهناك أمر آخر له صلة قوية بموضوع البحث ، حيث أن بعض الجن والشياطين تظهر لبعض الناس عند القبور أو في البيوت ونحو ذلك من أماكن أخرى ،

وقد تظهر أحياناً على شكل نور ، وتدعي أنها الرب أو الإله ، أو أنها نبي من الأنبياء ، أو أنها من الملائكة الأخيار أو من الروحانيين ،

وكل ذلك لفتنة المؤمن وصده عن عبادته أو ايقاعه في الكفر أو الشرك أو المعصية

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :

( ولا ريب أن الأوثان يحصل عندها من الشياطين وخطابهم وتصرفهم ما هو من أسباب ضلال بني آدم ، وجعل القبور أوثاناً هو أول الشرك

ولهذا يحصل عند القبور لبعض الناس من خطاب يسمعه وشخص يراه وتصرف عجيب ما يظن أنه من الميت ، وقد يكون من الجن والشياطين ،

مثل أن يرى القبر قد انشق وخرج منه الميت وكلمه وعانقه ، وهذا يرى عند قبور الأنبياء وغيرهم ، وإنما هو شيطان ؛

فإن الشيطان يتصور بصور الإنس ويدَّعي أحدهم أنـه النبيّ فلان أو الشيخ فلان ويكون كاذباً في ذلك

وفي هذا الباب من الوقائع ما يضيق هذا الموضع عن ذكره ، وهي كثيرة جداً ، والجاهل يظن أن ذلك الذي رآه قد خرج من القبر وعانقه أو كلمه هو المقبور أو النبي أو الصالح وغيرهما

والمؤمن العظيم يعلم أنه شيطان ، ويتبين ذلك بأمور :

أحدها : أن يقرأ آية الكرسي بصدق ، فإذا قرأها تغيب ذلك الشخص أو ساخ في الأرض أو احتجب ، ولو كان رجلاً صالحاً أو ملكاً أو جنياً مؤمناً لم تضره آية الكرسي ، وإنما تضر الشياطين

ومنها : أن يستعيذ بالله من الشياطين

ومنها : أن يستعيذ بالمعوذة الشرعية

ومنها : أن يدعو الرائي لذلك ربه تبارك وتعالى ليبين له

وبعد هذا العرض الموجز عن الاستعانة بالجن وأقوال أهل العلم ،

وخلاصة الموضوع ، يظهر لنا جليا أن كافة تلك المظاهر قد تؤدي إلى خلل في العقيدة ، بل قد يصل الأمر إلى تدميرها بالكلية ، وكذلك تؤدي لانحراف في المنهج السوي ،

وتجعل المخلوق يلجأ للأمور المحسوسة الملموسة ويتعلق بها دون اللجوء إلى الخالق سبحانه وتعالى ، وتكون بداية الانطلاق إلى عالم السحر والشعوذة والكهانة



 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***

رد مع اقتباس
قديم 21-03-14, 03:55 PM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: تحضير الأرواح من قبل الروحانيين



جزاكم الله خيرا ونفع بكم وبعلمكم


 
 توقيع : جنةالايمان

حكمة جميلة أعجبتني
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما سيخبرك المطر أين زرعتها
لذا إبذر الخير فوق أي أرض و تحت أي سماء و مع أي أحد
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده
إزرع جميلا و لو في غير موضعه فلا يضيع جميلا أينما زرع فماأجمل العطاء ..
فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد.أعمارنا قصيرة وفي قبورنا نحتاج من يدعي لنا لا علينا ..
عودوا أنفسكم أن تكون أيامكم
- احترام- إنسانية- إحسان- حياة !
فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها .


رد مع اقتباس
قديم 16-06-14, 02:59 PM   #3
عضو مميز


الصورة الرمزية ضع بصمتك
ضع بصمتك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 752
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 المشاركات : 414 [ + ]
 التقييم :  39
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تحضير الأرواح من قبل الروحانيين



لم أعلم أن هذا يحدث في بعض الدول العربيه
والآسيويه أيضاً !

في الغرب، كما ذكرتم هم يعتقدون بأن هذه الأرواح
هي أرواح موتى ..




اقتباس:
مسألة تحضير الأرواح – التي تكررت ،
وسمعنا عنها ونحن صغار


حقاً .. حتى أن طريق احضارهم
انتشرت في شتى بلدان الغرب،
لدرجه أن الأطفال في المدارس كانوا يقوموا بتحدي
الآخرين في إستعمال لوح معين لجلب الأرواح


وهناك قصص كثيره لمن خاض في هذه الأمور واصابه مكروه.

فكما تكرمتم
اقتباس:
أن كافة تلك المظاهر قد تؤدي إلى خلل في العقيدة ، بل قد يصل الأمر إلى تدميرها بالكلية ، وكذلك تؤدي لانحراف في المنهج السوي





 
 توقيع : ضع بصمتك

[SIGPIC][/SIGPIC]

( إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ )


رد مع اقتباس
قديم 28-05-16, 07:45 PM   #4
عضو ألماسي


الصورة الرمزية مجاهدة
مجاهدة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1564
 تاريخ التسجيل :  Sep 2015
 المشاركات : 1,873 [ + ]
 التقييم :  343
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي رد: تحضير الأرواح من قبل الروحانيين



اقتباس:
وليس ما يحضر في هذه الجلسات التي يعقدونها أرواحا لبني البشر ، وإنما هي أنواع من الجن تحضر سخرية ببني البشر ، أو تضليلا لهم
اقتباس:
وروى قصة عن أكابر هؤلاء المحضرين ، وكيف أنهم قدموا إلى مكة المكرمة ليثبتوا أنهم على حق ، وقضوا الليل كله في إحدى الحجرات الملحقة بالحرم يحاولون

تحضير إحدى الأرواح زاعمين أنه لو كانت الأرواح المحضرة من الشياطين فإنها لا تدخل الحرم إلا أن محاولتهم تلك باءت بالفشل ولم يستطيعوا فعل شيء )
اقتباس:
فبعد أن جاء بالروح أمر بأن يسمعوها بعض آيات القرآن وبعد آيات قليلة فوجئ كل الحاضرين بتلك الروح تصدر عواء يشبه عواء الكلاب

وسمعوا هرولة الروح وهروبها وهي تعوي بألم شديد ومن هذه الواقعة أدرك الشيخ يس مدى الضلال الذي عاش فيه طويلاً وأخذ على عاتقه أن يفضح هذه العملية الشيطانية في كل مكان
سبحان الله العظيم

جزاكم الله خيرا


 
 توقيع : مجاهدة

واصل السير حتى الرمق الآخير , وبكل ما أوتيت من قوة , واصل وإن كان أغلب ظنك انك لن تصل لهدفك , تكفيك سعادة السعي , نشوة الإقتراب , فالإستسلام رحيل قبل الرحيل , وفي السير حياة


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يعتبر تحضير الأرواح من ضمن الطلاسم أبو عبادة منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 2 28-05-16 08:00 PM
حكم ما يسمى بعلم تحضير الأرواح أبو عبادة منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 3 28-05-16 07:57 PM
تحضير الأرواح : رؤية فقهية أبو عبادة منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 3 28-05-16 07:31 PM
معنى: الأرواح جنود مجندة المباركة منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 6 06-07-15 01:02 AM


الساعة الآن 12:23 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009