آخر 10 مشاركات ولي العهد محمد بن سلمان (الكاتـب : - )           »          بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          طلابى (الكاتـب : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - )           »          رؤيه صفية (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )           »          الفانوس (الكاتـب : - )           »          القطط في المنام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 20-11-11, 01:11 AM
فضيلة الشيخ إمام وخطيب مسجد يوسف العالم
الهميم غير متواجد حالياً
Sudan    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 الإقامة : الخرطوم
 المشاركات : 856 [ + ]
 التقييم : 217
 معدل التقييم : الهميم has a spectacular aura aboutالهميم has a spectacular aura aboutالهميم has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



مخاطبة الجن فى عهد رسول الله:
أولاً:
1- حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ
وَقُلْتُ وَاللَّهِ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ إِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ وَلِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ
قَالَ فَخَلَّيْتُ عَنْهُ
فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ
قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالًا فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ
قَالَ أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ
فَعَرَفْتُ أَنَّهُ سَيَعُودُ لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّهُ سَيَعُودُ فَرَصَدْتُهُ
فَجَاءَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ
فَقُلْتُ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ دَعْنِي فَإِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ لَا أَعُودُ
فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ
فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ
قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالًا فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ
فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ فَجَاءَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ
فَقُلْتُ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ
وَهَذَا آخِرُ ثَلَاثِ مَرَّاتٍ أَنَّكَ تَزْعُمُ لَا تَعُودُ ثُمَّ تَعُودُ
قَالَ دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهَا
قُلْتُ مَا هُوَ
قَالَ إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ
{ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ }
حَتَّى تَخْتِمَ الْآيَةَ فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلَا يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ
فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ
قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ زَعَمَ أَنَّهُ يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهَا فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ
قَالَ مَا هِيَ
قُلْتُ قَالَ لِي إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ مِنْ أَوَّلِهَا حَتَّى تَخْتِمَ الْآيَةَ
{ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ }
وَقَالَ لِي لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ
وَلَا يَقْرَبَكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ
وَكَانُوا أَحْرَصَ شَيْءٍ عَلَى الْخَيْرِ
فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَا إِنَّهُ قَدْ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ
تَعْلَمُ مَنْ تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلَاثِ لَيَالٍ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ
قَالَ لَا
قَالَ ذَاكَ شَيْطَانٌ
رواه البخاري .}
2- المخاطبة تقدر بقدرها ولا يتعداه والأفضل قراءة الرقية الشرعية دون توقف ،
وبإمكان المعالج أن يؤجل الحوار
الذي تقتضيه المصلحة الشرعية لحين الانتهاء من الرقية والدعاء
وبذلك تتحقق المصلحة العامة للمعالِج والمعالَج ..
لحديث :عَنِ ابْنٍ لأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّهُ كَانَ لَهُ جَرِينٌ فِيهِ تَمَرٌ ، فَكَانَ أُبَيٌّ يَتَعَاهَدُهُ فَوَجَدَهُ يَنْقُصُ فَحَرَسَهُ ذَاتَ لَيْلَةٍ ، فَإِذَا دَابَّةٌ شَبِيهُ الْغُلاَمِ الْمُحْتَلِمِ ،
قَالَ : فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلاَمَ ،
فَقُلْتُ : مَنْ أَنْتَ أَجِنٌّ أَمْ إِنْسٌ ؟
قَالَ : لاَ بَلْ جِنٌّ ،
قُلْتُ : نَاوِلْنِي يَدَكَ ،
قَالَ : فَنَاوَلَهُ يَدَهُ ، فَإِذَا يَدُ كَلْبٍ وَشَعْرُ كَلْبٍ ،
قَالَ لَهُ أُبَيٌّ : هَكَذَا خُلِقَ الْجِنُّ ؟
قَالَ : قَدْ عَلِمَتِ الْجِنُّ مَا فِيهِمْ أَشَدُّ مِنِّي ،
قَالَ : مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ ؟
قَالَ : بَلَغَنَا أَنَّكَ رَجُلٌ تُحِبُّ الصَّدَقَةَ فَأَحْبَبْنَا أَنْ نُصِيبَ مِنْ طَعَامِكَ ،
قَالَ : فَقَالَ لَهُ أُبَيٌّ : مَا الَّذِي يُحَرِّزُنَا مِنْكُمْ ؟
قَالَ : آيَةُ الْكُرْسِيِّ ،
فَغَدَا أُبَيٌّ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم ، فَأَخْبَرَهُ
فَقَالَ : صَدَقَ الْخَبِيثُ.
أخرجه النسائى وبن حبان والحاكم
:قال الألبانى صحيح..
فى كلا الحديثين يوضح النبى عليه السلام صفة الشيطان التى يجب أن نهتم بها ونعرف أنه كذوب وخبيث
(صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ )(صَدَقَ الْخَبِيثُ.)
ثانياً:

ما جاء فى دعوة رسول الله للجن :
قال تعالى {وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30) يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (31) وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (32) } الأحقاف
وأيضا سورة الجن تحكى حالهم.

1-عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ يَحْمِلُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِدَاوَةً لِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ فَبَيْنَمَا هُوَ يَتْبَعُهُ بِهَا فَقَالَ مَنْ هَذَا فَقَالَ أَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ فَقَالَ ابْغِنِي أَحْجَارًا أَسْتَنْفِضْ بِهَا وَلَا تَأْتِنِي بِعَظْمٍ وَلَا بِرَوْثَةٍ فَأَتَيْتُهُ بِأَحْجَارٍ أَحْمِلُهَا فِي طَرَفِ ثَوْبِي حَتَّى وَضَعْتُهَا إِلَى جَنْبِهِ ثُمَّ انْصَرَفْتُ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مَشَيْتُ فَقُلْتُ مَا بَالُ الْعَظْمِ وَالرَّوْثَةِ قَالَ هُمَا مِنْ طَعَامِ الْجِنِّ وَإِنَّهُ أَتَانِي وَفْدُ جِنِّ نَصِيبِينَ وَنِعْمَ الْجِنُّ فَسَأَلُونِي الزَّادَ فَدَعَوْتُ اللَّهَ لَهُمْ أَنْ لَا يَمُرُّوا بِعَظْمٍ وَلَا بِرَوْثَةٍ إِلَّا وَجَدُوا عَلَيْهَا طَعَامًا..أخرجه البخارى..
وفى صحيح مسلم قوله عليه السلام (أَتَانِي دَاعِي الْجِنِّ فَذَهَبْتُ مَعَهُ فَقَرَأْتُ عَلَيْهِمْ الْقُرْآنَ قَالَ
فَانْطَلَقَ بِنَا فَأَرَانَا آثَارَهُمْ وَآثَارَ نِيرَانِهِمْ
وَسَأَلُوهُ الزَّادَ
فَقَالَ لَكُمْ كُلُّ عَظْمٍ ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَقَعُ فِي أَيْدِيكُمْ أَوْفَرَ مَا يَكُونُ لَحْمًا وَكُلُّ بَعْرَةٍ عَلَفٌ لِدَوَابِّكُمْ
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَا تَسْتَنْجُوا بِهِمَا فَإِنَّهُمَا طَعَامُ إِخْوَانِكُمْ).
2-عن جابر رضي الله عنه قال : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها إلى آخرها
فسكتوا فقال لقد قرأتها على الجن ليلة الجن فكانوا أحسن مردودا منكم كنت كلما أتيت على قوله
{ فبأي آلاء ربكما تكذبان }
قالوا لا بشيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد ..
رواه الترمذى:قال الشيخ الألباني : حسن
3-عن ابن عباس قال قول الجن لقومهم
{ لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا }
قال لما رأوه يصلي وأصحابه يصلون بصلاته فيسجدون بسجوده
قال فعجبوا من طواعية أصحابه له قالوا لقومهم { لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا }

:رواه الترمذى:قال الشيخ الألباني : صحيح..
والله أعلم
أخوكم:الهميم (قلمى)




رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 07:59 AM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية آراك
آراك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 500
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 1,089 [ + ]
 التقييم :  36
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkcyan
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



الأصل كما ذكرت هو ما تقتضيه المصلحة الشرعية للحالة المرضية ،ان المخاطبة تقدر بقدرها ولا يتعداه والأفضل قراءة الرقية الشرعية دون توقف ، وبإمكان المعالج أن يؤجل الحوار الذي تقتضيه المصلحة الشرعية لحين الانتهاء من الرقية والدعا وبذلك تتحقق المصلحة العامة للمعالِج والمعالَج ..

وهذا فيه من الفوائد ما لا يعد ولا يحصى ومنها :

أولاً : توفير كثير من الوقت والجهد بالنسبة للمعالج في علاج مثل تلك الحالات

ثانياً : الأجر العظيم الذي قد يحضاه المعالج من دخول بعض الشياطين في الإسلام

ثالثاً : رفع الظلم عن الحالة المرضية والمعاناة والألم

ولذلك فالذي أراه أن يعمد المعالج لهذا الأسلوب لما فيه مصلحة عظيمة تخدم الحالة المرضية أولاً وأخيراً

شيخنا الهميم
وفـقـكـم الله وسدد خـطـاكـــم
وعلى الخير والفائدة كان سعيكم وممشاكم



 
 توقيع : آراك

لا تتخلى عن أخلاقك و تصرفاتك الحسنة لمجرد أن الآخر لا يستحق ذلك

التعديل الأخير تم بواسطة آراك ; 20-11-11 الساعة 08:01 AM

رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 10:45 AM   #3
فضيلة الشيخ إمام وخطيب مسجد يوسف العالم


الصورة الرمزية الهميم
الهميم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 المشاركات : 856 [ + ]
 التقييم :  217
 الدولهـ
Sudan
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



أختى الكريمة الحفيدة بارك الله فيك
وربى يسعدك ويوفقك وبالجنة يكافيك
أخوك:الهميم


 

رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 12:09 PM   #4
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,083 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله بك شيخنا الفاضل ونفع الله بعلمكم الإسلام والمسلمين

جاء في قولكم الكريم " المخاطبة تقدر بقدرها ولا يتعداه والأفضل قراءة الرقية الشرعية دون توقف ، وبإمكان المعالج أن يؤجل الحوار الذي تقتضيه المصلحة الشرعية لحين الانتهاء من الرقية والدعاء "

وبذلك تتحقق المصلحة العامة للمعالِج والمعالَج .. لحديث :عَنِ ابْنٍ لأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ



أخي الحبيب إن الحديث الذي تم الإستشهاد به كان خطابا لشيطان خارج الجسد وليس لمن أحتل جسد مسلم أو مسلمه من الإنس وهتك عرضها وسبب لها الأمراض والعلل

ومن هنا لا أرى أن الإسقاط بقصد الإستشهاد بهذا الحديث يستقيم وذلك لإختلاف الأحوال والله أعلى وأعلم

ومن ناحية أخرى أرجو ذكر المصلحة الشرعية المرجوة من التخاطب من الشيطان المتلبس للجسد !

وسبق قولكم ما قلتم

" فى كلا الحديثين يوضح النبى عليه السلام صفة الشيطان التى يجب أن نهتم بها ونعرف أنه كذوب وخبيث "


 
 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***


رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 12:28 PM   #5
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,083 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



" مرقبتنا القديرة جاء في ردكم الكريم "

أولاً : توفير كثير من الوقت والجهد بالنسبة للمعالج في علاج مثل تلك الحالات

كيف سوف يتم توفير الوقت ؟

ثانياً : الأجر العظيم الذي قد يحضاه المعالج من دخول بعض الشياطين في الإسلام

هل يدخل الشيطان الإسلام والله تعالى يقول (( وكان الشيطان لكم عدوا فإتخذوه عدوا )) أم أنك تقصدين الجان

ثم لماذا لم يفعل ذلك رسول الله عليه الصلاة والسلام ولم يدعو الشيطان المتلبس للإسلام فيما روه البيهقي

قلت: روى البيهقي في دلائل النبوة، قال:

* أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ في الفوائد أنبأنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن تميم الأصم ببغداد حدثنا ابن العباس الكابلي حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن فرقد السبخي

عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن امرأة جاءت بابن لها

فقالت يا رسول الله إن بابني هذا جنونًا وإنه يأخذه عند غدائنا وعشائنا فيفسد علينا قال فمسح رسول الله رأسه ودعا له فثع ثعة فخرج من جوفه مثل الجرو الأسود فسعى.

* أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا العباس محمد بن يعقوب حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن الأعمش

عن المنهال بن عمرو عن يعلي بن مرة عن أبيه قال...وأتت امرأة فقالت

إن ابني هذا به لمم منذ سبع سنين يأخذه في كل يوم مرتين فقال رسول الله: أدنيه فأدنته منه فتفل في فيه وقال أخرج: عدو الله أنا رسول الله

ثم قال لها رسول الله إذا رجعنا فأعلمينا ما صنع فلما رجع رسول الله استقبله

ومعه كبشان وأقط وسمن فقال لي رسول الله خذ هذا الكبش فأخذ منه ما أراد فقالت والذي أكرمك ما رأينا به شيئا منذ فارقتنا.

* أخبرنا أبو القاسم زيد بن أبي هاشم العلوى بالكوفة أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم حدثنا إبراهيم بن عبد الله أنبانا وكيع عن الأعمش عن المنهال

بن عمرو عن يعلي بن مرة قال رأيت من النبي عجبا خرجت معه في سفر فنزلنا منزلا

فأتته امرأة بصبي لها به لمم فقال رسول الله: أخرج عدو الله أنا رسول الله قال فبرأ فلما رجعنا جاءت أم الغلام بكبشين وشيء من أقط وسمن

فقال النبي: يا يعلى خذ أحد الكبشين ورد عليها الآخر وخذ السمن والأقط. قال: ففعلت.

هذا أصح والأول وهم قاله البخاري يعني روايته عن أبيه وهم إنما هو عن يعلى نفسه وهم فيه وكيع مرة ورواه على الصحة مرة

قلت: وقد وافقه فيما زعم البخاري أنه وهم يونس بن بكير فيحتمل أن يكون الوهم من الأعمش والله أعلم.

* أخبرنا أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار ببغداد أنبأنا الحسين ابن يحيى بن عياش حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا عبيده بن حميد

قال حدثنا يزيد بن أبي زياد عن سليمان بن عمرو بن الأحوص عن أمه قالت:

رأيت رسول الله عند جمرة العقبة راكباً ووراءه رجل يستره من رمي الناس فقال: (يا أيها الناس لا يقتل بعضكم بعضاً ومن رمى جمرة العقبة فليرمها بمثل حصى الخذف)

قالت ورأيت بين أصابعه حجراً قالت فرمي ورمى الناس قالت:

ثم انصرف فجاءت امرأة ومعها ابن لها به مس قالت: يا نبي الله ابني هذا فأمرها النبي فدخلت بعض الأخبية فجاءت بتور من حجارة فيه ماء

فأخذه بيده فمج فيه ودعا فيه وأعاده فيه ثم أمرها فقال اسقيه واغسليه فيه

قال فتبعتها فقلت هيني لي من هذا الماء فقالت خذي منه فأخذت منه حفنة فسقيته ابني عبد الله فعاش فكان من بره ما شاء الله أن يكون

قالت: ولقيت المرأة فزعمت أن ابنها برىء وأنه غلام لا غلام خير منه.

* قال ثم سرنا فمررنا بماء فأنت امرأة بابن لها به جنة فأخذ النبي بمنخره ثم قال اخرج أني محمد أني رسول الله قال ثم سرنا فلما رجعنا من مسيرنا

مررنا بذلك الماء فأتته المرأة بجزر ولبن فأمر لها أن ترد الجزر وأمر أصحابه فشربوا اللبن

فسألها عن الصبي فقالت والذي بعثك بالحق ما رأينا منه ريبا بعدك.

*** أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الحسن الغفاري ببغداد حدثنا عثمان ابن أحمد بن السماك حدثنا أبو علي حنبل بن إسحاق بن حنبل حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا

عبد الرحيم بن جماد عن معاوية بن يحيى الصدفي أنبأنا الزهري عن خارجة بن زيد قال:

قال أسامة بن زيد خرجنا مع رسول الله إلى الحجة التى حجها حتى إذا كنا ببطن الروحاء نظر إلى امرأة تؤمه فحبس راحلته

فلما دنت منه قالت يا رسول الله هذا ابني والذي بعثك بالحق ما أفاق من يوم ولدته إلى يومه

هذا قال فأخذه رسول الله منها فوضعه فيما بين صدره وواسطة الرحل ثم تفل في فيه وقال أخرج يا عدو الله فإني رسول الله قال ثم ناولها إياه

وقال خذيه فلا بأس عليه قال أسامة فلما قضي رسول الله حجته انصرف حتى إذا نزل بطن الروحاء

أتته تلك المرأة بشاة قد شوتها فقالت: يا رسول الله أنا أم الصبي الذي لقيتك به في مبتدئك قال وكيف هو قال فقالت والذي بعثك بالحق ما رابنى منه شىء بعد...

وأخرج أبو نعيم في دلائل النبوة، قال:

* ثم سرنا فإذا امرأة قد عرضت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن ابني يصاب فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فتفل في فيه

فقال: أخسأ عدو الله أنا محمد ثم سرنا فلما رجعنا إذا هي تهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وقالت يا رسول الله ما عرض له منذ فارقتنا.

* عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قد جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن مقبلون إلى مكة في عمرة وقالت يا رسول الله إن ابني قد أفسده الشيطان والله ما يدعه ساعة قال:

"ارفعيه إلي" فجعل رأسه بين فخذيه وواسطة الرحل ثم فتح فمه فبزق فيه وقال: أنا رسول الله فاخرج عدو الله ودفعه إليها

وقال: قد برأ ابنك فجيئينا عليه إذا رجعنا إلى هذا المنزل إن شاء الله فلما رجع أقبلت إليه بثلاثة أكبش يسوقهن الغلام فقال لها: كيف فعل ابنك؟

قالت: هو هذا يا رسول الله قد برأ وقد أهدى لك ثلاثة أكبش قال: يا بلال خذ منها واحدا واترك لها اثنين.

* فصل حدثنا أبو رجاء بندار بن محمد أنا أبو أحمد محمد بن علي المكفوف ثنا أبو بكر عبد الله بن محمد القباب ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي

ثنا محمد بن علي عن أبي جناب عن عبد الله بن عيسى

عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن لي أخا وبه وجع قال: (وما وجعه)؟

قال: به لمم قال فأتني به فوضعه بين يديه فعوذه رسول الله صلى الله عليه وسلم بفاتحة الكتاب وأربع آيات من أول سورة البقرة وهاتين الآيتين (وإلهكم إله واحد)

وآية الكرسي وثلاث آيات من آخر سورة البقرة وآيه من آل عمران (شهد الله)

وآية من الأعراف (إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض) وآخر سورة المؤمنين وآيه من سورة الجن (وأنه تعالى جد ربنا)

وعشر آيات من أول الصافات وثلاث آيات من آخر سورة الحشر و(قل هو الله أحد)

والمعوذتين فقام الرجل كأنه لم يشتك شيئا قط قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة اللمم الجنون.

ثالثاً : رفع الظلم عن الحالة المرضية والمعاناة والألم

لا أرى بهذا رفع للظلم بل هو الظلم بعينه أن أخاطب شيطان من جسد إنسان ويبقى الإنسان مسلوب الإراده

وإزيد من تمكن الشيطان وعربدته على جسد الإنسان المسلم


ولذلك فالذي أراه أن يعمد المعالج لهذا الأسلوب لما فيه مصلحة عظيمة تخدم الحالة المرضية أولاً وأخيراً

ننتظر جواب شيخنا الفاضل عن المصلحة المرجوة من ذلك

ونرجو منك ذكر الضرر المترتب على ذلك


-


 

رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 04:57 PM   #6
عضو ألماسي


الصورة الرمزية آراك
آراك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 500
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 1,089 [ + ]
 التقييم :  36
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkcyan
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



اهلا بموائد النقاشات المفيدة و اولا وقبل كل شي اود اشكرك شيخي الفاضل لان هذه الموائد تفيدنا من الناحية العلمية لانك عندما تسألنا نجتهد في البحث ومن هنا نتعلم فجزاك الله عنا خير الجزاء
حقيقة انا لما قرأت موضوع الهميم كل الذي خطر في ذهني تحدث الراقي للجني المتلبس *في جسد المصاب وهذا الحوار أثناء الرقية جائز شرعا ولكن ينبغي أن يقتصر ذلك على أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، وإعلامه أنه لا يحل له التلبس ببدن الإنسي وتخويفه عاقبة ما يفعله،*
والمعالج الحاذق المتمرس يقدر الوقت المناسب في البدء بدعوته وعلى حسب الحالة امامه
*قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ في الهدي: وشاهدت شيخنا يرسل إلى المصروع من يخاطب الروح التي فيه ويقول: قال لك الشيخ: اخرجي فإن هذا لا يحل لك فيفيق المصروع، وربما خاطبها بنفسه. انتهى.
و قال شيخ الإسلام بن تيمية : ( فيخاطب الجن بذلك ويعرفون أن هذا فاحشة محرمة ، أو فاحشة وعدوان لتقوم الحجة عليهم ...،*

وطبعا في هذا المقام *لابد ان نفرق بين التكلم مع الجن المتلبس ودعوته للاسلام ان كان كافر وبين الاستعانة بهم ، فهذا شيئ وذاك شيئ آخر.
وآخر دعوانا ان الحمد لاه رب العالمين
قابل للتصحيح فمنكم نتعلم شيخي الفاضل
وطبتم وطابت ايامكم


 

رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 05:14 PM   #7
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,083 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



بداية جيدة وهذا من أفضل الأدله التي قد يسوقها من يقف في الطرف الاخر من هذا الباب وقد تحضري لنا فتاوى لأبن جبرين رحمه الله

وغيره تجيز ذلك وهذا ليس بعيد عنك فأنت ماشاء الله ساعية للحق بجهد وعمل وبصيره

ولكن لو تأملنا الموقف أعلاه لوجدنا أن أبن تيميه قال أخرجي وهذا فعل أمر

وهو بهذا يحاكي فعل أبن حنبل عندما أرسل نعليه للجارية وأمر الصارع أن يغادر جسدها

ومن ناحية أخرى لدينا أمر بالمعروف و إظهار الحق وهذا لم أنكره بل أدعو لفعله عن طريق تبيان الحلال والحرام لتقوم الحجة وهذا ما أدعو إليه ولكن هذا لا يوجب الحوار الذي أنا ضده

وأخيرا نقل عن ابن القيم أن ابن تيميه ضرب إمرأة بعصا لو وقعت على رجل لقتلته فمن كان في زماننا إبن تيميه فله فعل ذلك !


 

رد مع اقتباس
قديم 20-11-11, 08:23 PM   #8
فضيلة الشيخ إمام وخطيب مسجد يوسف العالم


الصورة الرمزية الهميم
الهميم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 المشاركات : 856 [ + ]
 التقييم :  217
 الدولهـ
Sudan
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



بسم الله الرحمن الرحيم
أشكركم على تفاعل فى الموضوع..
ثانياً:
ما كتبته هنا الغرض منه سرد الأدلة التى وردت فى دعوة الجن إلى دين الله
وأيضا بيان الحالات التى وردت عن أبى هريرة وأبى بن كعب
كشاهد على نوع من المخاطبات التى وردت دون تلبس فى عهد رسول الله
وفى كلا الحديثين قد تبين أمر الشيطان (كذوب، خبيث)..

ثالثا:ما ذكرتموه كان إضافة فى ذكر التخاطب مع الجن المتلبس
ولم يزد رسول الله على قوله (اخْرُجْ عَدُوَّ اللَّهِ أَنَا رَسُولُ اللَّهِ)..
وبذلك يكون الموضوع قد تكاملت جوانبه..
وأخيراً لا تنسوا أن المحارب لابد أن يكون قوى السلاح كما قال شمس الدين ابن قيم الجوزية:
إنَّ من المعالجينَ مَن يكتفى بقوله: "اخرُجْ منه"، أو بقول: "بِسْمِ الله"، أو بقول: "لا حَوْل ولا قُوَّة إلا بالله"،
والنبىُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يقولُ: "اخْرُجْ عَدُوَّ اللهِ، أنا رَسُولُ اللهِ".
وشاهدتُ شيخنَا يُرسِلُ إلى المصروع مَن يخاطبُ الروحَ التى فيه،
ويقول: قال لكِ الشيخُ: اخرُجى، فإنَّ هذا لا يَحِلُّ لكِ، فيُفِيقُ المصروعُ،
وربما خاطبها بنفسه،
وربما كانت الروحُ مارِدةً فيُخرجُها بالضرب،
فيُفيق المصروعُ ولا يُحِس بألم، وقد شاهدنا نحن وغيرُنا منه ذلك مراراً.
وكان كثيراً ما يَقرأ فى أُذن المصروع: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ}[المؤمنون: 115].
وحدَّثنى أنه قرأها مرة فى أُذن المصروع، فقالت الروح: نعمْ، ومد بها صوته.
قال: فأخذتُ له عصا، وضربتُه بها فى عروق عنقه حتى كَلَّتْ يدَاىَ من الضرب،
ولم يَشُكَّ الحاضرون أنه يموتُ لذلك الضرب.
ففى أثناء الضرب قالت: أَنا أُحِبُّه،
فقلتُ لها: هو لا يحبك.
قالتْ: أنَا أُريد أنْ أحُجَّ به.

فقلتُ لها: هو لا يُرِيدُ أَنْ يَحُجَّ مَعَكِ،
فقالتْ: أنا أدَعُه كَرامةً لكَ،
قال: قلتُ: لا ولكنْ طاعةً للهِ ولرسولِه،
قالتْ: فأنا أخرُجُ منه،
قال: فقَعَد المصروعُ يَلتفتُ يميناً وشمالاً،
وقال: ما جاء بى إلى حضرة الشيخ ؟
قالوا له: وهذا الضربُ كُلُّه ؟
فقال: وعلى أى شىء يَضرِبُنى الشيخ ولم أُذْنِبْ، ولم يَشعُرْ بأنه وقع به الضربُ ألبتة.
كتاب زاد المعاد
***
جزاكم الله خيراً أخى الحبيب أبوعبادة وكذا الحفيدة
فالتدارس مهم وبه تتكامل المعلومة المــــــفيدة
بارك الله فيكم ورزقكم الجنة وجعل أقوالكم سديدة
أخوكم:الهميم




 

رد مع اقتباس
قديم 21-11-11, 07:02 PM   #9
عضو ألماسي


الصورة الرمزية آراك
آراك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 500
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 1,089 [ + ]
 التقييم :  36
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkcyan
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عباده مشاهدة المشاركة
بداية جيدة وهذا من أفضل الأدله التي قد يسوقها من يقف في الطرف الاخر من هذا الباب وقد تحضري لنا فتاوى لأبن جبرين رحمه الله

وغيره تجيز ذلك وهذا ليس بعيد عنك فأنت ماشاء الله ساعية للحق بجهد وعمل وبصيره
كلامك بمثابة شهادة ووسام اعتز بها منكم
أسأل الله أن أكون عند حسن الظن


 
التعديل الأخير تم بواسطة آراك ; 22-11-11 الساعة 03:39 PM

رد مع اقتباس
قديم 22-11-11, 03:37 PM   #10
عضو ألماسي


الصورة الرمزية آراك
آراك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 500
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 1,089 [ + ]
 التقييم :  36
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkcyan
افتراضي رد: مخاطبة الجن فى عهد رسول الله



وهذا الرابط يضم طلب حضرتكم في فتاوى لابن جبرين وغيره
http://www.weqayah.com/vb/t1761.html#post6884


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مخاطبة, الله, الجن, رسول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيدة زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلَّم وأروع قصص الوفاء مجاهدة منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 10 21-06-19 09:00 PM
هل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أول خلق الله؟ نورس منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 2 06-11-15 12:06 PM
نواقض تحقيق شهادة أن محمّدا رسول الله ( صلى الله عليه و سلّم ) بحر العلم منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 3 22-09-15 03:08 PM
كم مرة وفدت الجن علي رسول الله عليه السلام؟ الهميم منتدى خُطب الشيخ الـهـمـيـم 6 06-04-15 01:29 PM
كافل اليتيم في الجنة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم نسمة هادئة منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 1 20-03-14 03:14 PM


الساعة الآن 08:46 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009