آخر 10 مشاركات علاج (الكاتـب : - )           »          رؤيه (الكاتـب : - )           »          تمر (الكاتـب : - )           »          جدي المتوفي (الكاتـب : - )           »          تساؤلات في العين والحسـد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مكان حجامة غضروف الرقبة. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          احلامى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          للنقاش: لماذا يصعد العارض على بعض المصابين و يتكلم على لسانهم و في البعض الآخر لا يتكلم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 21-03-15, 11:16 AM
عضو ألماسي
نورس غير متواجد حالياً
لوني المفضل Saddlebrown
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 الإقامة : في رحمة الله
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم : 264
 معدل التقييم : نورس is a jewel in the roughنورس is a jewel in the roughنورس is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سؤال عن الحسد والكآبه



السؤال
السلام عليكم، أنا فتاة في الثامنةَ عشرةَ من عمري، أنا غالبًا ما أتعرَّض لحسدٍ وغيرة شديدة من بعض الزميلات في القسم؛ حيث إنهن يبدأن بالنظر والتحديق بي دائمًا، والسؤال عن علاماتي ومعدَّلي، والانزعاج مني حين أحصل على علامةٍ جيدة، خاصة وأنا الأُولى في القسم، ودائمًا يمتدحُني الأساتذة؛ ولكن لا أشعرُ بالسعادة، ولا أتمتَّع كثيرًا بالعلامات الحسنة التي أحصل عليها، هل ذلك بسبب العين والحسد؟


أنا درستُ أعراض العين والحسد، ووجدتُ أن معظمها ينطبق عليَّ، أنا خائفة كثيرًا، خاصة وأنا على أبواب العودة المدرسيَّة، وهذا العام عندي بكالوريا، أنا جدُّ متوترةٌ وخائفة من الدراسة، وأحس بضيقٍ في الصدر، ورغبةٍ في البكاء، هل ذلك من أسباب العين والحسد أيضًا؟


أرجوكم أنجدوني، أريد أن أبدأ العامَ الدراسي بنفسٍ متفائلة ومرتاحة، لا بنفس متضايقةٍ ودمعةٍ تنتظر في مقدمة عيني، أنا فعلاً ضقت ذرعًا بهذه الحالة، وأحيانًا أتمنَّى الموت لأتخلَّص من هذه المشاكل، أنا أعيش في صراعٍ مع نفسي، دائمًا حزينة ومرتبكة وخجول وحساسة جدًّا، حتى إنني أتمنى أن أسافر بعيدًا عن عائلتي ودراستي وكل شيء؛ لكي أريح نفسي. أنتظر جوابكم.


الجواب

أختي العزيزة, حفِظكِ الله من شرِّ كل ذي شرٍّ - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
روى مسلم في "صحيحه" عن ابن عباس، قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((العَيْنُ حَقٌّ، ولو كان شَيْءٌ سابِقَ القَدَرِ، لَسَبَقتْهُ العَيْنُ))، ويُذكر عن جابر يرفعه: ((إنَّ العَيْنَ لتُدْخِلُ الرجُلَ القَبْرَ، والجَمَلَ القِدْرَ))، وقد ذمَّ الله الحاسدين وأنكر عليهم حسدَهم، فقال: ﴿ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ﴾ [النساء: 54].

وقد قالت أم رُومَان - رضي الله عنها - زوجةُ أبي بكر الصدِّيق - رضي الله عنه - وأم عائشة الصِّديقة الطاهرة المطهَّرة - رضي الله عنها - لابنتها عائشةَ في حادثة الإفك: "يَا بُنَيَّةُ، هَوِّنِي عَلَيْكِ، فَوَاللَّهِ لَقَلَّمَا كَانَتِ امْرَأَةٌ قَطُّ وَضِيئَة عِنْدَ رَجُلٍ يُحِبُّهَا وَلَهَا ضَرَائِرُ، إِلاَّ كَثَّرْنَ عَلَيْهَا"، وكذا قلما كانت طالبةٌ قط مجتهدة ومحبوبة من معلِّماتها ولها منافسات، إلا كثَّرن عليها، وأصبْنَها بالعين، والعينُ حق.

علاج المصاب بالعين:
أفرد "ابن القيم" - رحمه الله تعالى - في كتابه "الطب النبوي"، فصلاً عن علاج المصاب بالعين، سماه: "في هَدْيه - صلَّى الله عليه وسلَّم - في علاج المصاب بالعَيْنِ"، ذكر فيه ما يلي:
"الإكثار من قراءة المعوِّذتين، وفاتحةِ الكتابِ، وآيةِ الكُرسي، ومنها التعوذاتُ النبوية نحو: ((أعوذُ بكلماتِ اللهِ التامَّاتِ مِن شرِّ ما خَلق))، ونحو: ((أعوذُ بكلماتِ اللهِ التامَّةِ، مِن كُلِّ شيطانٍ وهامَّةٍ، ومِن كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ)).

ونحو: ((أعوذُ بكلماتِ اللهِ التَّامَّاتِ التي لا يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ ولا فاجرٌ، مِن شَرِّ ما خلق وذرَأ وبرَأ، ومِن شَرِّ ما ينزلُ من السماء، ومِن شَرِّ ما يَعرُجُ فيها، ومِن شَرِّ ما ذرأ في الأرض، ومِن شَرِّ ما يخرُج مِنها، ومِن شَرِّ فِتَنِ الليلِ والنهار، ومِن شَرِّ طَوَارق الليلِ، إلا طارقًا يَطرُق بخير يا رحمن)).

ومنها: ((أَعُوذُ بكلماتِ اللهِ التامَّةِ مِن غضبه وعِقَابه، ومِن شرِّ عباده، ومِن هَمَزات الشياطينِ وأن يَحضُرونِ)).

ومنها: ((اللَّهُمَّ إني أعوذُ بوجْهِكَ الكريم، وكلماتِك التامَّاتِ من شرِّ ما أنت آخِذٌ بناصيته، اللَّهُمَّ أنتَ تكشِفُ المأثَمَ والمَغْرَمَ، اللَّهُمَّ إنه لا يُهْزَمُ جُنْدُكَ، ولا يُخلَفُ وعدُك، سبحانَك وبحمدِك)).

ومنها: ((أَعُوذُ بوجه اللهِ العظيمِ الذي لا شيءَ أعظمُ منه، وبكلماتِه التامَّات التي لا يُجاوِزُهن بَرٌّ ولا فاجرٌ، وأسماءِ الله الحُسْنَى، ما علمتُ منها وما لم أعلم، مِن شَرِّ ما خلق وذرَأ وبرأ، ومن شَرِّ كُلِّ ذي شرٍّ لا أُطيق شرَّه، ومِن شَرِّ كُلِّ ذي شَرٍّ أنتَ آخِذٌ بناصيته، إنَّ ربِّي على صِراط مستقيم)).

ومنها: ((اللَّهُمَّ أنت ربِّي لا إله إلا أنتَ، عليك توكلتُ، وأنتَ ربُّ العرشِ العظيم، ما شاء اللهُ كان، وما لم يشأْ لم يكن، لا حَوْلَ ولا قُوَّة إلا بالله، أعلم أنَّ اللهَ على كُلِّ شيء قديرٌ، وأنَّ الله قد أحاط بكل شيء علمًا، وأحصَى كُلَّ شيءٍ عددًا، اللَّهُمَّ إني أعوذُ بِكَ مِن شَرِّ نفسي، وشَرِّ الشيطانِ وشِرْكه، ومِن شَرِّ كُلِّ دابةٍ أنتَ آخذٌ بناصيتها، إنَّ ربِّي على صِراط مستقيم)).

وإن شاء قال: ((تحصَّنتُ باللهِ الذي لا إله إلا هُوَ، إلهي وإله كُلِّ شيء، واعتصمتُ بربي وربِّ كُلِّ شيء، وتوكلتُ على الحيِّ الذي لا يموتُ، واستَدْفَعتُ الشرَّ بلا حَوْلَ ولا قُوَّةَ إلا بالله، حسبيَ اللهُ ونِعْمَ الوكيلُ، حسبيَ الربُّ مِن العباد، حسبيَ الخَالِقُ من المخلوق، حسبيَ الرازقُ مِنَ المرزوق، حسبيَ الذي هو حسبي، حسبيَ الذي بيده ملكوتُ كُلِّ شيءٍ، وهو يُجيرُ ولا يُجَارُ عليه، حسبيَ الله وكَفَى، سَمِعَ الله لمنْ دعا، ليس وراء اللهِ مرمى، حسبيَ الله لا إله إلا هُوَ، عليه توكلتُ، وهُوَ ربُّ العرشِ العظيم))".

وفي الفصل نفسه يقول ابن القيم - رحمه الله -: "ورأى جماعة من السَّلَف أن تُكتب له الآياتُ مِن القرآن، ثم يشربَها؛ قال مجاهد: لا بأس أن يَكتُبَ القرآنَ، ويغسِلَه، وَيَسْقِيَه المريضَ، ومثلُه عن أبي قلابَةَ، ويذكر عن ابن عباس: أنه أمر أن يُكَتبَ لامرأة تَعَسَّرَ عليها وِلادُها أثرٌ من القرآن، ثم يُغسل وتُسقى، وقال أيوب: رأيتُ أبا قلابَةَ كتب كتابًا من القرآن، ثم غسله بماء، وسقاه رجلاً كان به وجعٌ".

هذا فيما يتعلق بعلاج المصاب بالعين، لكن هناك نقطة مهمة جدًّا تتعلق بشخصيتك - كما وصفتِها بنفسكِ - حين قلتِ: "أنا أعيش في صراعٍ مع نفسي، دائمًا حزينة ومرتبكة وخجول وحساسة جدًّا"، ومثل هذا النوعِ من الشخصيات الحساسة، عادةً ما يكون لديه نزعةٌ لتضخيم الأمور أكثرَ مما يجب؛ لأن الشخص الحساس يَنظر إلى الحياة والناسِ بعدسةٍ مكبرة، تضخِّم الصورةَ أكبر من حقيقتها، وربما كان ذلك سببًا في توارُد مثل هذه الشكوكِ والأفكار السلبية تجاه زميلاتك إلى ذهنك، من أنهنّ يَحسُدنك ولا يرغبْن لك الخير.

مجرد معرفتك بأنك شخصيةٌ حساسة Sensitive Personality، واستبصارك بنفسك، واعترافك بذلك - سيكون كافيًا لأن تستوقفي تلك الشكوكَ والظُّنون والأفكار السوداء التي تَحوم داخل عقلِك تجاه الناس مِن حولك، وأن تلومي نفسَك عوضًا عن لوم الآخرين على إساءتك الظنَّ بهم!

وحين نتكلَّم عن الشخصية - أيّ شخصية - فيجب أن نتوقَّف عن البحث عن علاجات دوائية؛ لأننا لسنا بصددِ علاجٍ لمرضٍ نفسي؛ بل البحث عن طريقة تعامُل مع هذا الشخص، فشخصية الإنسان ملازمةٌ له منذ الطفولة وحتى الكهولة، ومسألة تخفيفِ حدتها يعتمد على الشخص نفسِه، عبر تثقيف نفسه بنفسه، والعمل على تغيِير نفسه وجوانبه السلبية في شخصيته بنفسه؛ لأن الله - عز من قائل - يقول: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ [الرعد: 11].


أذكِّرك في الختام بأن تحصِّني نفسكِ بالأذكار صباحَ مساءَ، وأن تتوكَّلي على الله حقَّ توكله، وأن تعلمي أنه لن يصيبكِ إلا ما قد كتبه اللهُ عليكِ.

وفَّقك الله في دراستك، وعافاك مما ابتلاك، وكل عام وأنتِ ومن تحبين بألف خير






منقول


شبكة الألوكه



 توقيع : نورس

الله يسمع صوتكَ في اللحظة التي تعتقدُ فيها أن كل شيء قد خذلك💚

رد مع اقتباس
قديم 21-03-15, 11:59 AM   #2
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: سؤال عن الحسد والكآبه



جزاك الله خيرا و بارك الله فيك


 
 توقيع : مسلمة وأفتخر

اللهم عفوك و رضاك و الجنة...

الجنة يا الله ... الجنة ...


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هو سحر الحسد ؟ نورس منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 19 16-01-18 11:45 PM
تحريم الحسد ! ( الحسد أخسُّ الطبائع ) أبو عبادة منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جـاء في العيــــن والحســــــد 15 25-03-17 06:12 PM
الفرق بين الحسد والغبطة وما هي أسباب الحسد آراك منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جـاء في العيــــن والحســــــد 7 17-12-16 07:29 PM
الحسد مجاهدة منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جـاء في العيــــن والحســــــد 4 08-04-16 01:16 AM
ذكر الحسد في القرآن ابو ايوب الراقي منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جـاء في العيــــن والحســــــد 2 17-09-15 04:51 AM


الساعة الآن 01:58 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009