آخر 10 مشاركات خطأ كبير يقع فيه الرقاة _ وأنت الضحية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          للنقاش: لماذا يصعد العارض على بعض المصابين و يتكلم على لسانهم و في البعض الآخر لا يتكلم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيه (الكاتـب : - )           »          تمر (الكاتـب : - )           »          جدي المتوفي (الكاتـب : - )           »          تساؤلات في العين والحسـد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مكان حجامة غضروف الرقبة. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 26-04-15, 04:40 PM
عضو ألماسي
نورس غير متواجد حالياً
لوني المفضل Saddlebrown
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 الإقامة : في رحمة الله
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم : 264
 معدل التقييم : نورس is a jewel in the roughنورس is a jewel in the roughنورس is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
Arrow ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما رأيكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟
وآسفه لوجود الصوره بالبوستر ..




 توقيع : نورس

الله يسمع صوتكَ في اللحظة التي تعتقدُ فيها أن كل شيء قد خذلك💚

رد مع اقتباس
قديم 26-04-15, 11:20 PM   #2
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته


سأتطفل قليلا اختي للاجابة ريثما يأتي المشايخ

قد روى مسلم في صحيحه عن أبي سعيد رضي الله عنه أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا محمد اشتكيت، فقال: نعم، قال: بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك بسم الله أرقيك.
وفي رواية ابن ماجه ما يوضح أن جبريل قرأها على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مريض، فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: أتى جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوعك، فقال: بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من حسد حاسد ومن كل عين الله يشفيك. ، وحسنه الألباني .


سألتكم الأسبوع الماضي عن حكم صحة الحديث، وما شفت الجواب أرجو إرساله على الإيميل، وذاك الحديث هو: (دعاء النجاة) قال أنس بن مالك: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاء قال: من دعا به في كل صباح لم يكن لأحد عليه سبيل وقد دعوت به في صباح أراد الحجاج قتلي فخلى سبيلي" بسم الله الرحمن الرحيم: بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه أذى، بسم الله الكافي، بسم الله المعافي، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على أهلي ومالي، بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي الله أكبر، الله أكبر، أعوذ بالله مما أخاف وأحذر، الله ربي لا أشرك به شيئاً، عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا إله غيرك، اللهم إني أعوذ بك من شر كل جبار عنيد وشيطان مريد ومن شر قضاء السوء، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم"؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم نقف على الحديث باللفظ الذي ذكرت ولكنه ورد في عمل اليوم والليلة لابن السنيعن أنس بن مالك رضي الله عنه بلفظ آخر قال أنس: كتب عبد الملك إلى الحجاج بن يوسف أن انظر إلى أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم فادن مجلسه وأحسن جائزته وأكرمه، قال: فأتيته فقال لي ذات يوم: يا أبا حمزة إني أريد أن أعرض عليك خيلي فتعلمني أين هي من الخيل التي كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فعرضها فقلت: شتان ما بينهما فإنها كانت تلك أرواثها وأبوالها وأعلافها أجرا، فقال الحجاج:لولا كتاب أمير المؤمنين فيك لضربت الذي فيه عيناك، فقلت: ما تقدر على ذلك، قال: ولم؟ قلت: لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمني دعاء أقوله لا أخاف معه من شيطان ولا سلطان ولا سبع، قال: يا أبا حمزة علمه ابن أخيك محمد بن الحجاج فأبيت عليه، فقال لابنه: إيت عمك أنسا فسله أن يعلمك ذلك قال: أبان فلما حضرته الوفاة دعاني فقال: ياأحمر إن لك إلي انقطاعا وقد وجبت حرمتك وإني معلمك الدعاء الذي علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تعلمه من لا يخاف الله عز وجل أو نحو ذلك: قال: تقول (الله أكبر الله أكبر الله أكبر بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على كل شيء أعطانيه ربي، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الأرض ولا في السماء، بسم الله افتتحت وعلى الله توكلت، الله الله ربي لا أشرك به أحدا أسألك اللهم بخيرك من خيرك الذي لا يعطيه أحد غيرك عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اجعلني في عياذك من شر كل سلطان ومن الشيطان الرجيم، اللهم إني أحترس بك من شر جميع كل ذي شر خلقته وأحترز بك منهم وأقدم بين يدي، بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله أحد* الله الصمد* لم يلد ولم يولد* ولم يكن له كفوا أحد، ومن خلفي مثل ذلك وعن يميني مثل ذلك وعن يساري مثل ذلك ومن فوقي مثل ذلك)، ولم نقف على حكم الأئمة عليه بضعف ولا صحة وفي إسناده عند بعض من رواه رجل متروك.
والله أعلم
الاسلام سؤال و جواب

كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين ويقول: إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق، أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة. رواهالبخاري.


اما بخصوص 100 مرة فان كان بغرض الاكثار او مما نفع تجربته فلا بأس لكن الاعتقاد فيها غير جائز
و اليك الفتوى التالية


هل طريقة ابن جبرين للعلاج من العين والحسد والسحر صحيحة؟ يقول ابن جبرين - رحمه الله -: من كان به عين ولم يعرف من الذي أصابه بالعين, ولم يستطع أن يأخذ من أثره؛ ومن كان به حسد ولم يذهب عنه؛ ومن كان به سحر ولم يفك سحره, فعليه أن يأخذ إناء فيه ماء يقرأ هو بنفسه: الفاتحة سبع مرات, وآية الكرسي سبع مرات, وأول خمس آيات من سورة البقرة سبع مرات, وسورة الكافرون سبع مرات, والإخلاص سبع مرات, والفلق سبع مرات, والناس سبع مرات, فيشرب منه, ويغسل به جسده حتى ينتهي ماؤه, ولا يبقى منه شيء, يفعل ذلك في الصباح, وفي الظهر أيضًا, يحضر ماء ويقرأ فيه سبع مرات, فيشرب, ويغتسل, ويفعل ذلك أيضًا في المغرب, يحضر إناء يقرأ فيه فيشرب, ويغتسل ثلاث مرات في اليوم, لمدة ثلاثة أيام متوالية, علمًا بأن كل مرة يحضر ماء جديدًا يقرأ فيه من جديد, يشرب منه, ويغتسل, يفعل ذلك باليقين أن الشافي هو الله, فمن كان به عين خرجت من جسده, ومن كان به حسد ذهب حسده, ومن كان به سحر فك سحره, أيًّا كان هذا السحر, وفي أي مكان كان, ولا أعرف هل هي طريقة ابن جبرين - رحمه الله - أم لا, وأنا أخاف أن تكون بدعة.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإنه لم نر ما يثبت نسبة هذه الرقية للشيخ ابن جبرين, ويمكنك التأكد من الأمر عن طريق موقعه, أو بعض طلابه.
وأما ما ذكر في هذه الرقية من الآيات القرآنية: فتشرع الرقية به, ولا يعتبر بدعة, فقد جاء في صحيح ابن حبان عن عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها وامرأة تعالجها أو ترقيها, فقال: عالجيها بكتاب الله. صححه الألباني, وقال الشيخحافظ الحكمي في سلم الوصول في بيان ما تشرع الرقية به وما تمنع:
ثم الرقى من حمة أو عين **** فإن تكن من خالص الوحيين
فذاك من هدي النبي وشرعته **** وذلك لا اختلاف في سنيته.
وقد نص أهل العلم على مشروعية القراءة في الماء, والشرب من ذلك الماء, والاغتسال به, قال ابن مفلح: وقال صالح بن الإمام أحمد: ربما اعتللت فيأخذ أبي قدحًا فيه ماء، فيقرأ عليه، ويقول لي: اشرب منه، واغسل وجهك ويديك, ونقل عبد الله أنه رأى أباه - يعني أحمد بن حنبل - يعوذ في الماء، ويقرأ عليه ويشربه، ويصب على نفسه منه. اهـ
وقد قدمنا مشروعية الرقية بالقرآن في الفتوى رقم: 170155
وأما تكرار السور سبعًا, وإعادة الرقية ثلاث مرات في اليوم, فإنه لا نعلم في السنة ما يثبته, ولكن أمور الرقى يباح ما جرب نفعه منها إن لم يكن فيه شرك, فقد روى مسلم من حديث عوف بن مالك الأشجعي قال: كنا نرقي في الجاهلية, فقلنا: يا رسول الله, كيف ترى في ذلك؟ فقال: اعرضوا عليّ رقاكم، لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك.
قال الشيخ عبد الرحمن السحيم في فتوى له على موقع المشكاة: سئلت هذا السؤال: هناك من يقول: إذا قرأت آخر عشر آيات من سورة الكهف تعينك على الاستيقاظ لصلاة الفجر هل يجوز فعل هذا؟ وهل له أصل؟
الجواب: يتسمح العلماء في هذا الباب، ويثبتون ما ثبت بالتجربة, وقد نقل الإمام القرطبي عن يحيى بن أبي كثير قوله: بلغني أن من قرأ سورة يس ليلًا لم يزل في فرح حتى يصبح, ومن قرأها حين يصبح لم يزل في فرح حتى يمسي, قال: وقد حدثني من جربها، ذكره الثعلبي وابن عطية, قال ابن عطية: ويصدق ذلك التجربة . اهـ .
ومثله ما يكون في الرقى، فإذا جربت آيات في الرقية ونفعت فإنه لا مانع من الرقية بها، بل وتعليمها للناس, فيرى بعض العلماء أن ما ثبت بالتجربة في الرقية ونحوها أنه لا بأس به, ويدل على ذلك ما ثبت في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: نزلنا منزلًا فأتتنا امرأة فقالت: إن سيد الحي سليم لدغ, فهل فيكم من راق؟ فقام معها رجل منا - ما كنا نظنه يحسن رقية - فرقاه بفاتحة الكتاب فبرأ، فأعطوه غنمًا وسقونا لبنًا، فقلنا: أكنت تحسن رقية؟ فقال: ما رقيته إلا بفاتحة الكتاب, قال: فقلت: لا تحركوها حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم، فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكرنا ذلك له، فقال: ما كان يدريه أنها رقية؟ أقسموا واضربوا لي بسهم معكم.
قال ابن حجر بعد ذكر بعض روايات الحديث: وهو ظاهر في أنه لم يكن عنده علم متقدم بمشروعية الرقي بالفاتحة، ولهذا قال له أصحابه لما رجع: ما كنت تحسن رقية. اهـ .
وبناء عليه, فلو جرب الراقي حصول النفع بالتكرار بعدد معين فلا حرج في ذلك, ما لم يعتقد كونه سنة ثابتة لا يجوز الزيد ولا النقصان فيها.
الاسلام سؤال و جواب

اتمنى اني افدتك قليلا في انتظار مرور المشايخ


 
 توقيع : مسلمة وأفتخر

اللهم عفوك و رضاك و الجنة...

الجنة يا الله ... الجنة ...


رد مع اقتباس
قديم 27-04-15, 03:01 AM   #3
عضو ألماسي


الصورة الرمزية نورس
نورس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم :  264
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



اقتباس:
اما بخصوص 100 مرة فان كان بغرض الاكثار او مما نفع تجربته فلا بأس لكن الاعتقاد فيها غير جائز




أشكرك أختي مسلمه على الإفاده ..
والراقي قصد الإكثار وليس تحديد العدد

حقيقة سؤالي كان طلب للنصيحه ولنفع أخواني وأخواتي المرضي ..


 

رد مع اقتباس
قديم 27-04-15, 08:35 AM   #4
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,072 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



بارك الله فيك أختنا مسلمة ولقد كفيت ووفيت


 
 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***


رد مع اقتباس
قديم 27-04-15, 01:54 PM   #5
عضو ألماسي


الصورة الرمزية نورس
نورس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم :  264
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



شكراً لكم
جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 27-04-15, 04:48 PM   #6
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



جزاك الله خيرا اختي هدوووء

شيخي الكريم آمين و فيكم بارك الله جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 28-04-15, 01:45 AM   #7
مديرالطب النبوى بالحسبة


الصورة الرمزية حاتم عفيف الدين
حاتم عفيف الدين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1220
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 المشاركات : 1,078 [ + ]
 التقييم :  203
 الدولهـ
Sudan
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخى المبارك وأبوعبادة وأخواتى المباركات هدوء ومسلمة

الدعاء الاول ظاهره الاستشفاء

والدعاء الثانى والثالث ظاهرهما التحصين

والتحصين عبادة لايجوز فيها الزيادة ولاقول مالم يثبت فى التحصين

والدعاء الثالث ثبت أن من السنة قوله ثلاث مرات لاأكثر فلا إجتهاد مع نص

ولشيخ الاسلام إبن القيم كلام جميل

وأما خاصية السبع فإنها قد وقعت قدرا وشرعا فخلق الله عز و جل السماوات سبعا والأرضين سبعا والأيام سبعا والإنسان كمل خلقه في سبعة أطوار وشرع الله سبحانه لعباده الطواف سبعا والسعي بين الصفا والمروة سبعا ورمي الجمار سبعا سبعا وتكبيرات العيدين سبعا في الأولى وقال صلى الله عليه و سلم : [ مروهم بالصلاة لسبع ] : [ وإذا صار للغلام سبع سنين خير بين أبويه ] في رواية وفي رواية أخرى : [ أبوه أحق به من أمه ] وفي ثالثة : [ أمه أحق به ] وأمر النبي صلى الله عليه و سلم في مرضه أن يصب عليه من سبع قرب وسخر الله الريح على قوم عاد سبع ليال ودعا النبي صلى الله عليه و سلم أن يعينه الله على قومه بسبع كسبع يوسف ومثل الله سبحانه ما يضاعف به صدقة المتصدق بحبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والسنابل التي رآها صاحب يوسف سبعا والسنين التي زرعوها دأبا سبعا وتضاعف الصدقة إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ويدخل الجنة من هذه الأمة بغير حساب سبعون ألفا


ثم أكمل فقال

فلا ريب أن لهذا العدد خاصية ليست لغيره والسبعة جمعت معاني العدد كله وخواصه فإن العدد شفع ووتر والشفع : أول وثان والوتر : كذلك فهذه أربع مراتب : شفع أول وثان ووتر أول وثان ولا تجتمع هذه المراتب في أقل من سبعة وهي عدد كامل جامع لمراتب العدد الأربعة أعني الشفع والوتر والأوائل والثواني ونغني بالوتر الأول الثلاثة وبالثاني الخمسة وبالشفع الأول الإثنين وبالثاني الأربعة وللأطباء اعتناء عظيم بالسبعة ولا سيما في البحارين وقد قال بقراط : كل شئ من هذا العالم فهو مقدر على سبعة أجزاء والنجوم سبعة والأيام سبعة وأسنان الناس سبعة أولها طفل إلى سبع ثم صبي إلى أربع عشرة ثم مراهق ثم شاب ثم كهل ثم شيخ ثم هرم إلى منتهى العمر والله تعالى أعلم بحكمته وشرعه وقدره في تخصيص هذا العدد هل هو لهذا المعنى أو لغيره ؟



زاد المعاد في هدي خير العباد لابن قيم الجوزي - الطب النبوي ج4 ص88


http://islamic-books.org/cached-vers...?id=10306-4-88


بارك ربى فى جمعكم وتقبل منكم

ودمتم بألف خير



 
 توقيع : حاتم عفيف الدين


سيبقى الخط بعدي في الكتاب وتُبلى اليد مني في التراب

فيا ليت الذي يقرأ كتابي دعا لي بالخلاص من الحساب
~~~~~~~~~~~~~~~~
ومافقــــد الماضون مثل محمد ومامثله إلى يوم القيامة يفقد
~~~~~~~~~~~~~~~
00249911625565

00249126171417


رد مع اقتباس
قديم 28-04-15, 09:08 AM   #8
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,072 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شيخنا الحبيب الغالي

( 1 )

هل في تكرار ذكر معين من أذكار الصباح والمساء بعدد غير المذكور في حصن المسلم، كأن يكون الذكر مرة واحدة، وأنا أحب أن أقوله مرات عديدة؛ لأنه يريحني نفسيا مع الإبقاء على العدد في باقي الأذكار؟ وهل قراءتها من كتاب حصن المسلم جائز؟ أم يجب حفظها؟

الإجابــة



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا أتى الذاكر بالذكر المشروع فلا حرج عليه إن شاء في الزيادة والإكثار منه ما لم يعتقد سنية هذه الزيادة، وكذلك لا حرج في قراءة الأذكار من كتاب، وإن كان الأكمل أن يجتهد الذاكر في حفظها وقراءتها من صدره. والله أعلم.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=141077

( 2 )
*
وما ورد من الأذكار محدداً بعدد معين فلا مانع من الزيادة فيه، والدليل على ذلك ما أخرجه النسائي والطبراني من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: من قال سبحان الله مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من مائة بدنة، ومن قال الحمد لله مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من مائة فرس يحمل عليها، ومن قال الله أكبر مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من عتق مائة رقبة، ومن قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، لم يجئ يوم القيامة أحد بعمل أفضل من عمله إلا من قال قوله أو زاد.
ويدل على ذلك أيضاً الحديث المتفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك.
*
قال الباجي المالكي في المنتقى شرح الموطأ:
ثم قال: إلا رجل عمل أكثر من ذلك لئلا يظن السامع أن الزيادة على ذلك ممنوعة كتكرار العمل في الوضوء. ا.هـ
*
وقال ابن مفلح في الفروع
*
: 1/398 بعد ذكر استحباب الاستغفار ثلاثاً بعد الصلاة ما نصه:
والمقصود من العدد أن لا ينقص منه، وأما الزيادة فلا تضر.. لأن الذكر مشروع في الجملة فهو يشبه المقدر في الزكاة إذا زاد عليه. انتهى.
*
ومثل ذلك قال إبراهيم بن مفلح صاحب المبدع.
*
وقال العلامة ابن القاسم في حاشيته على تحفة المحتاج:
*
الوجه الذي اعتمده جمع من شيوخنا كشيخنا الإمام البرلسي وشيخنا الإمام الطبلاوي حصول هذا الثواب إذا زاد على الثلاث والثلاثين في المواضع الثلاثة، فيكون الشرط في حصوله عدم النقص عن ذلك خلافاً لمن خالف.

قال ابن حجر الهيتمي في التحفة: 2/107:
*
تنبيه: كثر الاختلاف بين المتأخرين في من زاد على الورد كأن سبح أربعاً وثلاثين، فقال القرافي يكره لأنه سوء أدب، وأيد بأنه دواء، وهو إذا زيد فيه على قانونه يصير داء، وبأنه مفتاح وهو إذا زيد على أسنانه لا يفتح، وقال غيره: يحصل له الثواب المخصوص مع الزيادة، ومقتضى كلام الزين العراقي ترجيحه، لأنه بالإتيان بالأصل حصل له ثوابه، فكيف تبطله زيادة من جنسه، واعتمده ابن العماد بل بالغ فقال: ... اعتقاد عدم حصول الثواب ... قول بلا دليل، يرده عموم (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها). ا.هـ

والراجح من الأدلة جواز الزيادة لما ذكرنا. والله أعلم.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&lang=A&Id= 32076

( 3 )

المَسْأَلَةُ السَّادِسَةُ: الأَذْكَارُ تَوْقِيفِيَّةٌ فَيُقْتَصَرُ عَلَى لَفْظِهَا فَلا يُزَادُ فِيِهِ وَ لاَ يُنْقَصُ:
أَقْوَىَ مَا يُسْتَدَلُّ بِهِ فِيِ هَذَا البَابِ مَا رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ فِيِ صَحِيحَيْهِمَا مِنْ حَدِيِثِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا أَخَذْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَةِ ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الأَيْمَنِ ثُمَّ قُلِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاَّ إِلَيْكَ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ وَاجْعَلْهُنَّ مِنْ آخِرِ كَلاَمِكَ فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ مُتَّ وَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ». قَالَ: فَرَدَّدْتُهُنَّ لأَسْتَذْكِرَهُنَّ فَقُلْتُ آمَنْتُ بِرَسُولِكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ قَالَ: «قُلْ آمَنْتُ بِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ».
قَالَ الحَافِظُ رَحِمَهُ اللهُ: (وَأَوْلَى مَا قِيلَ فِي الْحِكْمَةِ فِي رَدِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى مَنْ قَالَ: الرَّسُول بَدَلَ النَّبِيِّ أَنَّ أَلْفَاظَ الْأَذْكَارِ تَوْقِيفِيَّةٌ، وَلَهَا خَصَائِصٌ وَأَسْرَارٌ لَا يَدْخُلُهَا الْقِيَاسُ، فَتَجِبُ الْمُحَافَظَةُ عَلَى اللَّفْظِ الَّذِي وَرَدَتْ بِهِ، وَهَذَا اِخْتِيَار الْمَازِرِيِّ قَالَ: فَيُقْتَصَرُ فِيهِ عَلَى اللَّفْظِ الْوَارِدِ بِحُرُوفِهِ. وَقَدْ يَتَعَلَّق الْجَزَاءُ بِتِلْكَ الْحُرُوفِ، وَلَعَلَّهُ أَوْحَى إِلَيْهِ بِهَذِهِ الْكَلِمَاتِ فَيَتَعَيَّنُ أَدَاؤُهَا بِحُرُوفِهَا) اهـ [14].
المَسْأَلَةُ السَّابِعَةُ: مَا حُكْمُ الزِّيَادَةِ أَوْ النَّقْصِ فِيِ الأَذْكَارِ المُقَيَّدَةِ بِعَدَدٍ؟
بِالنِّسْبَةِ لِلنَقْصِ فِيِ عَدَدِ الذِّكْرِ فَظَاهِرٌ أَنَّهُ لَمْ يَقُمْ باِلمَقْصُودِ فَلا يَحْصُلُ لَهُ الفَضْلُ المَنْصُوصُ عَلَيْهِ فِيِ الحَدِيثِ؛ إِنَّمَا يُثَابُ - إِنْ شَاءَ اللهُ - عَلَى مُطْلَقِ الذِّكْرِ.
أَمَّا الزِّيَادَةُ فَعَلَى أَرْبَعَةِ أَقْوَالٍ:
القَوْلُ الأَوَّل: الزِّيَادَةُ غَيْرُ مُؤَثِّرَةٍ مَا دَامَتْ مِنْ جِنْسِهِ.
أَدِلَّتَهُمْ: حَدِيِثُ أَبِيِ هُرَيْرَةَ رَضْيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِى سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ مِائَةَ مَرَّةٍ. لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ إِلاَّ أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ أَوْ زَادَ عَلَيْهِ ».رَوَاهُ مُسْلِمٌ، وَكَذَلِكَ حَدِيث التَّهْلِيلِ وَفِيهِ: (لَمْ يَجِيءْ يَوْمَ القِيَامَةِ أَحَدٌ بِعَمَلٍ أَفْضَلَ مِنْ عَمَلِهِ إِلَّا مَنْ قَالَ قَوْلَهُ أَوْ زَادَ) سَيَأْتِيِ تَخْرِيِجُهُ.
قَالوا: إِنَّهُ أَتَى بِالعَدَدِ الَّذِيِ رُتِّبَ الثَّوَابُ عَلَيْهِ، فَيَحْصُلُ لَهُ الثَّوَابُ بِذَلِكَ، فَإِذَا زَادَ عَلَيْهِ مِنْ جِنْسِِهِ تَحَقَقَ لَهُ ثَوَابٌ أَكْثَرٌ كَمَا دَلَّ عَلَيْهِ الحِدِيثَان آنِفَا.
وَمِمَّنْ قَالَ بِذَلِكَ: النَّوَويُّ فِيِ (شَرْحِ مُسْلِمٍ) [17/ ص: 17] وَنَقَلَهُ السِّيُوطِيُّ فِيِ (الدِّيِبَاجِ) [6/ ص:53]، وَقَالَ بِهِ الحَافِظُ العِرَاقِيُّ كَمَا فِيِ (الفَتْحِ) [3/ص:250]، وَالعِينِيِ فِيِ (شَرْحِ البُخَارِيِّ) [ 6/ ص:131] والقُسْطَلانِيُّ فِيِ (شَرْحِ البُخَارِيِّ) [2/ ص:572]، وَالزُّرْقَانِيُّ فِيِ (شَرْحِ المُوَطَإِ) [2/ص: 29] وَغَيْرُهُمْ.
الْقَوْلُ الثَّانِيِ: الزِّيَادَةُ مُؤَثِّرَةٌ وَلاَ يَتَرَتَّبُ عَلَيْهَا الفَضْلُ المَذْكُورُ فِيِ الحَدِيثِ وَهَذَا اخْتِيَارُ بَعْضِ العُلَمَاءِ كَمَا قَالَ الحَافِظُ فِيِ (الفَتْحِ) [3/ص:250]: (وَقَدْ كَانَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ يَقُولُ: إِنَّ الْأَعْدَادَ الْوَارِدَةِ كَالذِّكْرِ عَقِبَ الصَّلَوَاتِ إِذَا رُتِّبَ عَلَيْهَا ثَوَابٌ مَخْصُوصٌ فَزَادَ الْآتِي بِهَا عَلَى الْعَدَدِ الْمَذْكُورِ لَا يَحْصُل لَهُ ذَلِكَ الثَّوَابُ الْمَخْصُوصُ لِاحْتِمَالِ أَنْ يَكُونَ لِتِلْكَ الْأَعْدَادِ حِكْمَةٍ وَخَاصِّيَّةٍ تَفُوتُ بِمُجَاوَزَةِ ذَلِكَ الْعَدَد) انْتَهَى، وَهُوَ اخْتِيَارُ الشَّوْكَانِيِّ كَمَا فِيِ (تُحْفَةِ الذَّاكِرِينَ) [ص:77].
أَدِلَّتُهُم: حَدِيِثُ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَاَلَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ: (مَنِ اسْتَغْفَرَ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعَاً وَعِشْرِينَ مَرَّةً أَوْ خَمْسَاً وَعِشْرِينَ مَرَّةً، أَحَدَ الْعَدَدَيْنِ، كَانَ مِنَ الَّذِينَ يُسْتَجَابُ لَهُمْ وَيُرْزَقُ بِهِمْ أَهْلُ الأَرْضِ)
قَالُوا: وَفِيِ قَوْلِهِ: (أَحَدَ الْعَدَدَيْنِ) دَلِيلٌ عَلَى الاقْتِصَارِ عَلَى أَحَدِهِمِا مِنْ دُونِ زِيَادَةٍ وَلاَ نُقْصَانٍ وَذَلِكَ لحِكْمَةٍ وَإِنْ لَمْ يُعْلَمْ مَاهِيَتُهَا.
الْقَولُ الثَّالِثُ - وَهُوَ بَعِيدٌ -: الزِّيَادَةُ بِدْعَةٌ وَهُوَ قَوْلُ القَرَافِيِّ:
قَالَ الحَافِظُ فِيِ (الفَتْحِ) [3/ص:250]: (وَقَدْ بَالَغَ الْقَرَافِيُّ فِي الْقَوَاعِد فَقَالَ: مِنْ الْبِدَع الْمَكْرُوهَة الزِّيَادَة فِي الْمَنْدُوبَات الْمَحْدُودَة شَرْعًا ، لِأَنَّ شَأْن الْعُظَمَاء إِذَا حَدُّوا شَيْئًا أَنْ يُوقَف عِنْده وَيُعَدّ الْخَارِج عَنْهُ مُسِيئًا لِلأَدَبِ) اهـ.
الْقَولُ الرَّابِعُ- وَهُوَ الرَّاجِحُ- التَّفْصِيل: وَهُوَ اخْتِيَارُ الحَافِظِ ابْنِ حَجَرٍ رَحِمَهُ اللهُ فِيِ (الفَتْحِ) [3/ص:250]: حَيْثُ قَالَ - بِتَصَرُّفٍ مِنِّي يَسِيرٌ -: (الْعِبْرَةُ بِالنِّيَةِ، فَإِنْ نَوَى عِنْد الانْتِهَاء إِلَيْهِ اِمْتِثَالَ الأَمْرِ الْوَارِدِ ثُمَّ أَتَى بِالزِّيَادَةِ فَالأَمْرُ جَائِزٌ لا مَحَالَة، وَإِنْ زَادَ بِغَيْرِ نِيَّةٍ بِأَنْ يَكُونَ الثَّوَابُ رُتِّبَ عَلَى عَشَرَةٍ مَثَلاً فَرَتَّبَهُ هُوَ عَلَى مِائَةٍ فَيَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِالمَنْعِ)، لأَنَّهُ مُسْتَدْرِكٌ عَلَىَ الشَّرْعِ وَهَذَا مَمْنُوعٌ، وَأَمَّا مَنْ زَادَ شَاكاً أَوْ سَهْواً فَمَعْذُورٌ وَاللهُ أَعْلَم.

مقتطف من كتاب خزائن الأسرار في أذكار العشي والإبكار.




 
التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبادة ; 28-04-15 الساعة 09:16 AM

رد مع اقتباس
قديم 28-04-15, 02:03 PM   #9
مديرالطب النبوى بالحسبة


الصورة الرمزية حاتم عفيف الدين
حاتم عفيف الدين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1220
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 المشاركات : 1,078 [ + ]
 التقييم :  203
 الدولهـ
Sudan
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



هلا ومرحبا بشيخى أبوعبادة

وأقوال أهل العلم على الرأس والعينين فهم أهل الذكر

أرجع عن قولى مبتسما داعيا لكم بدوام العافية فى الدين والبدن والمال والاهل

ودمت شيخنا بنعمة الاسلام من السعداء


 

رد مع اقتباس
قديم 29-04-15, 01:01 PM   #10
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,072 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: ما رايكم مشايخنا في هذه النصيحه ؟



اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها

زادنا الله وأياكم سماحة في النفس وحسن في الخلق ورفعة في الادب وجمعنا الله بكم على موائد الخيرات .


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوه للنقاش مع مشايخنا وكل من يهمه الأمر ضع بصمتك منتدى دراســـــات وأبحـــاث الرقى والجـديـد في طـــرق العلاج 17 14-09-16 05:07 PM
سؤال مشايخنا عن المخ والذاكره نورس منتدى العلاج بطب الأعشاب " بإشراف الفضلاء - الشيخ أبو أيـوب الراقي - الشيخ حاتم عفيف الدين " 6 06-05-15 01:17 AM
ارجو التوضيح من مشايخنا الافاضل رحماك ربي منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 5 06-01-15 12:43 PM
مشايخنا الافاضل ،،، ماهي فتوتكم في هذا الامر؟؟ أملي في الله منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 1 09-10-14 03:52 PM


الساعة الآن 05:04 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009