آخر 10 مشاركات للنقاش: لماذا يصعد العارض على بعض المصابين و يتكلم على لسانهم و في البعض الآخر لا يتكلم (الكاتـب : - )           »          خطأ كبير يقع فيه الرقاة _ وأنت الضحية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيه (الكاتـب : - )           »          تمر (الكاتـب : - )           »          جدي المتوفي (الكاتـب : - )           »          تساؤلات في العين والحسـد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مكان حجامة غضروف الرقبة. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-06-15, 10:51 PM
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً
Algeria    
لوني المفضل Blueviolet
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 الإقامة : الدنيا الفانية
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم : 291
 معدل التقييم : مسلمة وأفتخر is a jewel in the roughمسلمة وأفتخر is a jewel in the roughمسلمة وأفتخر is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
Exclamation اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ
داء الأفراد والأمم والشعوب



يحيى بن موسى الزهراني

الحمد لله كما أمر ، والشكر له كلما نُسي أو ذُكر ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يعلم العلن والمخبر ، وما خفي وما ظهر ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله خير البشر ، جاء من ربه بالبشر ، حذر وأنذر ، صلى الله عليه ما اتصلت عين بنظر ، وسمعت أذن بخبر ، وعلى آله وصحبه الغرر ، وتابعيهم أهل الدرر ، وسلم تسليماً كثيراً مزيداً إلى يوم المستقر .

مقدمة :
الحسد من الأمراض القلبية التي تصيب بعض الناس ، بسبب الغيرة ، وعدم الرضا بالقضاء ، فمن الناس من إذا رأى نعمة أنعمها الله عز وجل على أحد من الناس ، تحركت نفسه الخبيثة ، وغيرته القبيحة ، وبدأ يفري ويهري في ذلك المسكين ، وكان الواجب عليه أن يدعو الله لأخيه بالبركة ، فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده ، ويمنعه عمن يشاء ، بحكمته وعلمه سبحانه .
فإذا أحس الحاسد بشيء في قلبه على المحسود فليجاهد نفسه ، ويكظم ما عنده ، ولا يفعل شيئاً يخالف الشرع ، لا يؤذي المحسود ، لا بقول ولا بفعل ، ويتضرع إلى الله تعالى بالدعاء أن يزيل الحسد من قلبه ، فالإنسان إذا حسد ولم يحقق شيئاً لم يضره ذلك ، لأن الحسد كبيرة من كبائر الذنوب ، يؤاخذ عليها العبد ويحاسب عليها ، لأن في الحسد ضرراً للغير ، فإذا لم يفعل أذى للمحسود ، ولا كان سبباً في إزالة نعمة عنه ، ولم يتكلم في عرضه ، وإنما شيء في نفسه كظمه ، فإنه لا يضره ، ولكن عليه الحذر ، حتى لا يقول شيئاً يضر المحسود ، أو يفعل شيئاً يضره .
فالحسد خبيث ، يبدأ بصاحبه فيهلكه ، فهو يؤذي صاحبه قبل غيره ، ومتى أحس بشيء فليجاهد في كظمه وإبقائه في القلب من دون أذى للمحسود ، لا أذى فعلي ولا قولي .
وليعلم كل إنسان عاقل مؤمن أن الحسد خلق ذميم ، مع إضراره بالبدن والنفس ، وإفساده للدين ، حتى أن الله أمر بالاستعاذة من شره ، وسبب للهم ، وجالب للغم ، وربما قضى على صاحبه دون نكاية في عدو ، ولا إضرار بمحسود ، فكانت النزاهة عن الحسد كرماً ، والسلامة منه مغنماً .

تعريف الحسد :
لغة :
كره النعمة عند الغير وتمني زوالها .
اصطلاحاً :
تمني زوال نعمة المحسود وإن لم يحصل للحاسد مثلها ، وقد يقال : تمني عدم حصول النعمة للغير .

الحسد والبخل :
البخل والحسد يشتركان في أن صاحبهما يريد منع النعمة عن الغير ، ثم يتميز البخيل بعدم دفع ذي النعمة شيئاً ، والحاسد يتمنى ألا يُعطى أحد سواه شيئاً [ نظرة النعيم 10/4418 ] .

الحسد والغبطة :
الغبطة : أن يتمنى الإنسان أن يكون له مثل الذي عند الغير ، دون زوال تلك النعمة عن الغير .
والحسد : فهو تمني زوال النعمة عن الغير ، سواء حصلت له أم لم تحصل ، المهم أن يتمنى زوال النعمة عن المحسود .
والغبطة صفة المؤمن ، والحسد صفة المنافق نسأل الله السلامة والعافية .




يتبع



 توقيع : مسلمة وأفتخر

اللهم عفوك و رضاك و الجنة...

الجنة يا الله ... الجنة ...

رد مع اقتباس
قديم 03-06-15, 11:28 PM   #2
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



حسد إبليس لآدم عليه السلام :
الحسد أول ذنب عصي الله به في السماء ، وذلك عندما حسد إبليس اللعين ، آدم عليه السلام ، فامتنع من السجود له ، وعصى أمر ربه تعالى ، فطرده الله من رحمته .
قال تعالى : { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً * قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً } [ الإسراء 61-62 ] .

حسد ابني آدم :
وأول ذنب عُصي الله به في الأرض الحسد ، وذلك عندما حسد أحد ابني آدم أخاه فقتله ، فأصبح من النادمين الخاسرين ، خسر الدنيا والآخرة ، وأعد الله له عذاباً ممدوداً ، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، لأنه أول من سن القتل ، فهو يُعاقب عن كل من قَتَلَ .
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تُقتل نفس ظلماً ، إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها ، لأنه أول من سن القتل " [ متفق عليه ] .
فكل من قتل من الناس كان على ابن آدم نصيب من العذاب ، لأنه أول من سن القتل ، ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئاً .
قال صلى الله عليه وسلم : " من سن في الإسلام سنة حسنة ، فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده ، من غير أن ينقص من أجورهم شيء ، ومن سن في الإسلام سنة سيئة ، فعليه وزرها ، ووزر من عمل بها من بعده ، من غير أن ينقص من أوزارهم شيء " [ أخرجه مسلم ] .
وعن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سن سنة حسنة فعُمل بها ، كان له أجرها ، ومثل أجر من عمل بها ، لا ينقص من أجورهم شيئاً ، ومن سن سنة سيئة ، فعُمل بها ، كان عليه وزرها ، ووزر من عمل بها ، لا ينقص من أوزارهم شيئاً " [ أخرجه ابن ماجة وصححه الألباني رحمه الله ] .
وعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من سن سنة حسنة ، فله أجرها ما عُمل بها في حياته وبعد مماته حتى تُترك ، ومن سن سنة سيئة فعليه إثمها حتى تُترك ، ومن مات مرابطاً في سبيل الله جرى عليه عمل المرابط في سبيل الله حتى يبعث يوم القيامة " [ رواه الطبراني في الكبير بإسناد لا بأس به ] .

حسد الكفار للمسلمين :
الكفار يحسدون المسلمين على ما هيأ الله لهم من نعمة الإسلام والاستقامة على دينه الحنيف ، واتباع نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، فهم يحسدون أهل الإسلام على نعمة الهداية ، ومنة التوفيق .
قال تعالى : { وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [ البقرة109 ] .
تمنى كثير من أهل الكتاب أن يرجعوكم بعد إيمانكم كفارًا كما كنتم من قبلُ تعبدون الأصنام ; بسبب الحقد الذي امتلأت به نفوسهم من بعد ما تبيَّن لهم صدق نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم فيما جاء به , والله يحثنا أن نتجاوز عمَّا كان منهم من إساءة وخطأ , ونصفح عن جهلهم , حتى يأتي الله بحُكْمِهِ فيهم بقتالهم ( وقد جاء ووقع ) , وسيعاقبهم الله تعالى لسوء أفعالهم ، إن الله على كل شيء قدير لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء .
وقال تعالى : { أمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً } [ النساء54 ] .
أم هنا بمعنى بل : أي بل أيحسدون النبي محمد صلى الله عليه وسلم على ما أعطاه الله من نعمة النبوة والرسالة , ويحسدون أصحابه على نعمة التوفيق إلى الإيمان , والتصديق بالرسالة , واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم , والتمكين في الأرض , ويتمنون زوال هذا الفضل عنهم ؟ فليحذر كل عاقل لبيب من فعل اليهود والنصارى والمشركين من فعل الحسد ، فإنه خلق ذميم ، ومرض خطير ، يفتك بصاحبه وبالأمة ، فالحسد صفة الكفار والمنافقين والعياذ بالله .
عن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين " [ رواه ابن ماجه بإسناد صحيح وابن خزيمة في صحيحه ] .
وأخرجه أحمد ولفظه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذُكرت عنده اليهود فقال : " إنهم لم يحسدونا على شيء كما حسدونا على الجمعة التي هدانا الله لها وضلوا عنها ، وعلى القبلة التي هدانا الله لها وضلوا عنها ، وعلى قولنا خلف الإمام آمين " [ صححه الألباني رحمه الله في صحيح الترغيب والترهيب 1 ] .

حسد الأقران :
هذا المحور من أهم المحاور خطورة ، لأن بسببه تقطعت كثير من الأواصر بين الناس ، وبسببه تفرقت الأجيال والشباب والرجال ، حصلت الكراهية والبغضاء ، ووقعت الشحناء ، وتنافر الناس عن بعضهم ، وأصبحوا زمراً وجماعات ، كل جماعة تتعصب لفلان من البشر ، الذي يحتمل من الخطأ والزلل ما لا يعلمه إلا الله تعالى .
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله ، وفيح جهنم ، ولا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد " [ رواه ابن حبان في صحيحه ومن طريقه البيهقي وحسنه الألباني ] .
وعن أبن الزبير رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " دب إليكم داء الأمم قبلكم ، الحسد والبغضاء ، والبغضاء هي : الحالقة ، أما إني لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين " [ رواه البزار بإسناد جيد والبيهقي وغيرهما وقال الألباني حسن لغيره ] .
حسد الأقران نراه اليوم واضحاً جلياً بين الأئمة والمعلمين والقضاة والخطباء والبارزين في أعمالهم .
نراه بين الطلاب أنفسهم صغاراً وكباراً ، يكثر الحسد أيام الاختبارات ، وأثناء الحفلات والزيارات وغير ذلك .
فحسد الأقران اليوم هو ما تعانيه الأمة الإسلامية قاطبة اليوم ، يحسدون شخصاً لأن الله منَّ عليه بالعلم الوافر ، ويحسدون آخر لأن الله عز وجل منَّ عليه بالخلق الجم ، ويحسدون إنساناً لأن الله ميزه بحفظ القرآن والمتون ، وحسن الصوت ، وحب الناس له ، يحسدون آخراً لمكانته العلمية أو لمكانته في المجتمع ، أو لمنصبه الذي حباه الله إياه ، أو لما أغدق الله عليه من الخيرات والأموال ، أو لكثرة أولاده أو زوجاته ، أو لجمال المرأة وحسن تربيتها وإجادة طبخها ، أو لذكاء شخص ما ونجاحه في عمله أو دراسته ، وغير ذلك كثير .
عن أبي ثعلبة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يطلع الله إلى عباده ليلة النصف من شعبان ، فيغفر للمؤمنين ، ويمهل الكافرين ، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه " [ رواه الطبراني والبيهقي ، وقال الألباني رحمه الله : صحيح لغيره ] .
فبسبب نعمة الله التي أنعمها على قوم ، يحسدهم قوم آخرين ، ولا ريب أن ذلك تسخ
على الله تعالى ، وغضب عليه ، وعدم رضاً بقضائه وقدره ، إذ كيف يحسد عبد عبداً وهبه الله تعالى نعمة منه مفضلاً ، ألا يعلم أن ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، ويمنعه ممن يشاء ؟
فالحسد خطر على التوحيد ، لأنه فيه شرخ لجدار العقيدة الصحيحة ، وفيه خرق للخلق القويم ، فيجب على العبد إذا رأى نعمة أنعمها الله على عبد من عباده ، أن يدعو له بالبركة ، وأن يزيده من فضله ، ويسأل الله مثلها ، فإن حصل ما يرجو فلله الحمد والفضل ، وإن لم يحصل فالله حكيم عليم .



يتبع...


 

رد مع اقتباس
قديم 06-06-15, 10:52 PM   #3
عضو مميز


الصورة الرمزية المباركة
المباركة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1087
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 المشاركات : 465 [ + ]
 التقييم :  576
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Midnightblue
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



نعوذ بالله من شرور أنفسنا
بارك الله فيك بنيتي


 

رد مع اقتباس
قديم 06-06-15, 11:58 PM   #4
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



و فيك بارك الله اشكر لك مرورك


 

رد مع اقتباس
قديم 07-06-15, 12:00 AM   #5
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



الحسد حقيقة :
جاءت الأدلة الشرعية مبيتة حقيقة الحسد ، ودالة على وجوده .
أولاً / من القرآن الكريم :
سبقت الإشارة إلى شيء من الآيات الدالة على وجود الحسد ، وأنه حقيقة لا مراء فيها ولا جدال ، وهذه الآية أيضاً تدل على وجود الجد وحقيقته .
قال تعالى : { َيَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا انطَلَقْتُمْ إِلَى مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ أَن يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللَّهِ قُل لَّن تَتَّبِعُونَا كَذَلِكُمْ قَالَ اللَّهُ مِن قَبْلُ فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُوا لَا يَفْقَهُونَ إِلَّا قَلِيلاً } [ الفتح15 ] .
ثانياً / من السنة النبوية :
جاءت الأحاديث متوافرة كثيرة دالة على ذم الحسد ، وأنه من الأخلاق السيئة ، جاءت صريحة واضحة ، وجاءت معنىً ومن ذلك :
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم ؟ قيل : نكون كما أمر الله ، قال : أو غير ذلك : " تتنافسون ، ثم تتحاسدون ، ثم تتدابرون ، ثم تتباغضون ، ثم تنطلقون في مساكن المهاجرين ، فتجعلون بعضهم على رقاب بعض " [ أخرجه مسلم ] .
وللتحذير من خطورة الحسد إليك هذا الحديث :
وعن ضمرة بن ثعلبة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا " [ رواه الطبراني ورواته ثقات وحسنه الألباني رحمه الله في صحيح الترغيب والترهيب 3 ] .

الحسد والعين :
الحسد أعم من العين ، فكل عائن حاسد ، وليس كل حاسد عائناً .

مراتب الحسد :
للحسد مراتب وأنواع بحري بالعبد أن يعرفها إما ليحذر من الوقوع في بعضها ، وإما لموافقة الطيب منها وهي :
1- تمني زوال النعمة : وذلك بأن يتمنى أن يُذهب الله عز وجل نعمته عن عبده الذي أنعم عليه ، وهي أخطر المراتب وأشدها تحريماً .
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قيل يا رسول الله أي الناس أفضل ؟ قال : " كل مخموم القلب ، صدوق اللسان " قالوا : صدوق اللسان نعرفه ، فما مخموم القلب ؟ قال : " هو التقي النقي ، لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد " [ رواه ابن ماجة بإسناد صحيح والبيهقي ] .
2- تمني عدم وجود النعمة : وذلك بأن يتمنى عدم إحداث نعمة على عبد من عباد الله تعالى ، ويتمنى بقاء ما فيه من حاجة ونقص وعيب وذلة وفقر ، وهذه المرتبة حرام أيضاً ، لأن المسلم لا يكون مسلماً حتى يُحب لأخيه ما يُحب لنفسه .
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : قلنا يا نبي الله : من خير الناس ؟ قال : " ذو القلب المخموم ، واللسان الصادق " قلنا : يا نبي الله قد عرفنا اللسان الصادق ، فما القلب المخموم ؟ قال : " التقي النقي ، الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسد " قلنا يا رسول الله : فمن على أثره ؟ قال : " الذي يشنأ الدنيا ، ويحب الآخرة " قلنا : ما نعرف هذا فينا إلا رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فمن على أثره ؟ قال : " مؤمن في خلق حسن " قلنا : أما هذه فإنها فينا " [ رواه ابن ماجه بإسناد صحيح وتقدم لفظه والبيهقي وهذا لفظه وهو أتم ] .
3- تمني مثل النعمة : وذلك بأن يتمنى أن يكون له مثل ما لدى الغير ، لكنه في الوقت نفسه لا يريد زوال نعمة الله على عبده ، بل يتمنى مثلها من غير زوالها ، وهذا هو المنافسة أو قريب منها ، قال تعالى : { خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ } [ المطففين26 ] .
وقال صلى الله عليه وسلم : " لا حسد إلا في اثنتين : رجل علمه الله القرآن ، فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار ، فسمعه جار له فقال : ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان ، فعملت مثل ما يعمل ، ورجل آتاه الله مالاً ، فهو يهلكه في الحق _ ينفقه في الحق _ فقال رجل : ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان ، فعملت مثل ما يعمل " [ أخرجه البخاري ] .
وعن ابن عمر رضي الله عنها قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا حسد إلا على اثنين : رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار ، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفق منه آناء الليل وآناء النهار " [ متفق عليه ] .
وعن ابن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق ، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها " [ رواه البخاري ومسلم ] ، والمراد بالحسد هنا : الغبطة : وهو تمني مثل ما للمغتبط ، وهذا لا بأس به ، وله نيته ، فإن تمنى زوالها عنه فذلك حرام ، وهو الحسد المذموم


يتبع..


 

رد مع اقتباس
قديم 08-06-15, 06:45 PM   #6
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



خطورة الحسد :
للحسد خطورة على صاحبه ، فهو يورده المهالك ، والعياذ بالله من ذلك :

1- عدم الرضا بقضاء الله تعالى :
فمن لم يرض بقضاء الله تعالى فهو على خطر عظيم ، فربما كفر بالله إن كان مدركاً عالماً بذلك ، ولهذا يجب على العبد أن يؤمن بقضاء الله تعالى وقدره ، ويرض بذلك ، لأن الإيمان بالقضاء والقدر من أركان الإيمان التي لا يكتمل دين عبد إلا بها .
ولو تأمل الحاسد حقيقة الدنيا وأنها زائلة ، لما دعته نفسه إلى حسد أحد من الناس ، فالحاسد معترض على قضاء الله تعالى وقدره ، ويعارض أمر الله تعالى القائل سبحانه : { أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } [ الزخرف32 ] .
فالله جل وعلا تكفل بأرزاق الناس ، وتكفل سبحانه بتوزيعها بينهم ، لحكمة يعلمها سبحانه ، ليس لنا حيالها إلا الإذعان والقبول ، ولا نقول إلا : سمعنا وأطعنا لنكون من المفلحين الفائزين .

2- العجب :
وهو داء خطير وعظيم يدفع صاحبه إلى الحسد ، بل يدفع صاحبه إلى رد الحق وغمط الناس وعدم قبول العدل والعياذ بالله ، فالمعجب بنفسه والمغرور ، لا يحب أن يعلو عليه أحد ، بل يحب أن يكون شأنه الشأن الأعلى ، كل ذلك طمعاً في الدنيا ، وحب الظهور فيها .

3- الحقد والعداوة والبغضاء :
وقد ظهرت هذه النقمة في عصرنا هذا ظهوراً مذهلاً ، حتى عجب منها أعداء الله ، وأعداء دينه ، لقد دبت البغضاء بين المسلمين ، بسبب الحسد ، فقد حسدت الدول بعضها بعضاً ، فأقامت علاقات مع أعداء الله ، وقطعت أواصرها بأولياء الله تعالى ، فكانت العاقبة وخيمة لأن الله تعالى يقول : { وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ } [ البقرة120 ] .
ولهذا جاء الحديث محذراً من ذلك تحذيراً بليغاً ، فعن ثوبان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها " فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : " بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن " فقال قائل : يا رسول الله وما الوهن ؟ قال : " حب الدنيا ، وكراهية الموت " [ أخرجه أبو داود وقال الألباني : صحيح ] .
وقال صلى الله عليه وسلم : " سيصيب أمتي داء الأمم " فقالوا يا رسول الله : وما داء الأمم ؟ قال : " الأشر والبطر ، والتكاثر والتناجش في الدنيا ، والتباغض والتحاسد ، حتى يكون البغي " [ حديث صحيح ] .
ويشهد لبعضه قوله صلى الله عليه وسلم : " دب إليكم داء الأمم قبلكم ، الحسد والبغضاء . . . الحديث " [ وهو مخرج في الإرواء 777 وغيره ] .
وواقع الأمة الإسلامية اليوم واقع مؤلم ، لما تشهده الساحة من قتال وتناحر وتدابر وتحاسد وتباغض ، فقتل المسلم أخاه المسلم ، وقتل الجار جاره ، كما هو الحاصل في فلسطين والعراق ولبنان ، فنسأل الله العودة إلى دين الله عز وجل ، والتمسك بحبله المتين ، وصراطه المستقيم ، لتعود للأمة هيبتها وقوتها وجهادها ضد أعدائها .

آفة الحسد :
الحسد آفة الحساد ، ومرض مهلك للأكباد ، مدمر للجماعات والأفراد ، يهلك صاحبه قبل المحسود .
قال علي رضي الله عنه : " الحاسد مغتاظ على من لا ذنب له " .
وقيل : " الحسود غضبان على القدر " .
ويقال : " ثلاثة لا يهنأ لصاحبها عيش : الحقد ، والحسد ، وسوء الخلق " .
وقيل : " بئس الشعار الحسد " ، وقيل لبعضهم : ما بال فلان يبغضك ؟ قال : لأنه شقيقي في النسب ، وجاري في البلد ، وشريكي في الصناعة ، فذكر جميع دواعي الحسد .
وقال أعرابي : " الحسد داء منصف ، يفعل في الحاسد أكثر من فعله في المحسود " ، قاتل الله الحسد ما أعدله ، بدأ بصاحبه فقتله .
وقال الفقيه أبو الليث السمرقندي رحمة الله تعالى عليه : " يصل إلى الحاسد خمس عقوبات قبل أن يصل حسده إلى المحسود :
أولاها : غم لا ينقطع .
الثانية مصيبة لا يؤجر عليها .
الثالثة : مذمة لا يحمد عليها .
الرابعة : سخط الرب .
الخامسة : يغلق عنه باب التوفيق .
وحكي أن رجلاً من العرب دخل على المعتصم فقربه وأدناه وجعله نديمة ، وصار يدخل على حريمه من غير استئذان ، وكان له وزير حاسد ، فغار من البدوي وحسده ، وقال في نفسه : إن لم أحتل على هذا البدوي في قتله ، أخذ بقلب أمير المؤمنين وأبعدني منه ، فصار يتلطف بالبدوي حتى أتى به إلى منزله ، فطبخ له طعاماً وأكثر فيه من الثوم ، فلما أكل البدوي منه قال له : احذر أن تقترب من أمير المؤمنين فيشم منك فيتأذى من ذلك ، فإنه يكره رائحته ، ثم ذهب الوزير إلى أمير المؤمنين فخلاً به وقال : يا أمير المؤمنين ! إن البدوي يقول عنك للناس : إن أمير المؤمنين أبخر ، وهلكت من رائحة فمه ، فلما دخل البدوي على أمير المؤمنين ، جعل كمه على فمه مخافة أن يشم منه رائحة الثوم .
فلما رآه أمير المؤمنين وهو يستر فمه بكمه قال : إن الذي قاله الوزير عن هذا البدوي صحيح ، فكتب أمير المؤمنين كتاباً إلى بعض عماله يقول فيه : إذا وصل إليك كتابي هذا فاضرب رقبة حامله .
ثم دعا البدوي ودفع إليه الكتاب وقال له : امض به إلى فلان ، وائتني بالجواب ، فامتثل البدوي ما رسم به أمير المؤمنين ، وأخذ الكتاب وخرج به من عنده ، فبينما هو بالباب إذ لقيه الوزير فقال : أين تريد ؟ قال : أتوجه بكتاب أمير المؤمنين إلى عامله فلان ، فقال الوزير في نفسه : إن هذا البدوي يحصل له من هذا التقليد مال جزيل ، فقال له : يا بدوي ما تقول فيمن يريحك من هذا التعب الذي يلحقك في سفرك ، ويعطيك ألفي دينار ، فقال : أنت الكبير ، وأنت الحاكم ، ومهما رأيته من الرأي أفعل ، قال : أعطني الكتاب فدفعه إليه ، فأعطاه الوزير ألفي دينار ، وسار بالكتاب إلى المكان الذي هو قاصده ، فلما قرأ العامل الكتاب أمر بضرب رقبة الوزير ، فبعد أيام تذكر الخليفة في أمر البدوي ، وسأل عن الوزير ، فأخبر بأن له أياماً ما ظهر ، وأن البدوي بالمدينة مقيم ، فتعجب من ذلك ، وأمر بإحضار البدوي فحضر ، فسأله عن حاله ، فأخبره بالقصة التي اتفقت له مع الوزير من أولها إلى آخرها ، فقال له : أنت قلت عني للناس إني أبخر ؟ فقال : معاذ الله يا أمير المؤمنين أن اتحدث بما ليس لي به علم ، وإنما كان ذلك مكراً منه وحسداً ، وأعلمه كيف دخل به إلى بيته وأطعمه الثوم وما جرى له معه ، فقال أمير المؤمنين : قاتل الله الحسد ما أعدله ، بدأ بصاحبه فقتله ، ثم خلع على البدوي ، واتخذه وزيراً ، وراح الوزير بحسده ، وقال المغيرة شاعر آل المهلب : آل المهلب قوم إن مدحتهم *** كانوا الأكارم آباء واجداداً
إن العرانين تلقاها محسدة *** ولا ترى للئام الناس حساداً
وقال عمر رضي الله عنه : " يكفيك من الحاسد ، أنه يغتم وقت سرورك " .
وقال مالك بن دينار : " شهادة القراء مقبولة في كل شيء إلا شهادة بعضهم على بعض ، فإنهم أشد تحاسداً من التيوس " .
وعن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه : " إن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب " [ حديث ضعيف ] .
وقال منصور الفقيه : منافسة الفتى فيما يزول *** على نقصان همته دليل
ومختار القليل أقل منه *** وكل فوائد الدنيا قليل
يقول الله عز وجل : " الحاسد عدو نعمتي ، متسخط لفعلي ، غير راض بقسمتي التي قسمت لعبادي " .
قال الشاعر : أيا حاسداً لي على نعمتي *** أتدري على من أسأت الأدب
أسأت على الله في حكمه *** لأنك لم ترض لي ما وهب
فأخزاك ربي بأن زادني *** وسد عليك وجوه الطلب
وقال الأصمعي : رأيت أعرابياً قد بلغ عمره مائة وعشرين سنة فقلت له : " ما أطول عمرك ؟ " فقال : تركت الحسد فبقيت .
وقالوا : لا يخلوا السيد من ودود يمدح ، وحسود يقدح .
نسأل الله أن يطهر قلوبنا من الحسد والحقد والغل ، وأن يجعلنا أخوة متحابين متعاونين ، إنه على كل شيء قدير .

مضار الحسد :
للحسد مضار كثيرة ، ومساوئ خطيرة منها :
1- اكتساب سخط الله تعالى لعدم الرضا بقضائه ، بل ولأنه لا يرى أن قضاء الله عدلاً .
2- كسب الأوزار لمخالفة أمر الله تعالى ، لأن الحاسد لا يرى لنعم الله من الناس أهلاً .
3- حسرات النفس التي لا يجد لها انتهاءً .
4- مرض الجسد الذي لا يجد له شفاءً .
5- انخفاض المنزلة ، وانحطاط المرتبة .
6- مقت الناس للحاسد ، حتى لا يجد فيهم محباً ولا صديقاً ، فيصبح بالمقت مزجوراً .
7- عداوة الناس للحاسد ، حتى لا يرى فيهم ولياً ، فيصير بالعداوة مأثوراً .
8- الحسد يجلب النقم ، ويزيل النعم .
9- الحسد منبع الشرور العظيمة ، والعواقب الوخيمة .
10- الحسد يورث الحقد والظغينة في القلب ، وهي أسباب دخول النار والعياذ بالله .
11- الحسد معول هدم في المجتمع .
12- الحسد دليل على سفول الخلق ، ودناءة النفس [ نظرة النعيم 10/4429 ] .


يتبع..


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-15, 10:40 AM   #7
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .


الصورة الرمزية أبو عبادة
أبو عبادة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 المشاركات : 12,072 [ + ]
 التقييم :  516
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



موضوع شامل ونافع مشرفتنا الفاضلة ونسأل الله أن يعظم لك الأجر وينفع به البلاد والعباد


 
 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***


رد مع اقتباس
قديم 09-06-15, 01:46 PM   #8
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



امين امين
شيخي الكريم شاكرة لكم المرور و الدعوات الطيبة اسال الله لكم بالمثل و مزيدا ان شاء الله


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-15, 01:47 PM   #9
راقي شرعي - مشرفة قسم الإستشفاء بالرقية الشرعية - جامعية خريجة هندسة معمارية وعمران


الصورة الرمزية مسلمة وأفتخر
مسلمة وأفتخر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 568
 تاريخ التسجيل :  Oct 2012
 المشاركات : 2,048 [ + ]
 التقييم :  291
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



دواء الحسد :
هذا المحور خاص بالمحسود ، فلا يجزع ممن حسده ، وليعلم أن لكل نعمة حاسد ، فإن لك صديق ، فاعلم أن لك عشرة من الحساد ، فما أعظم الالتجاء إلى الله والتعوذ به من شر الحاسد والعائن ، فهو سبحانه الكفيل بذلك .
فالمحسود لا يجزع بل يصبر ويحتسب الأجر عند الله تعالى ، ويحاول دفع الحسد بأمور ذكرها ابن القيم رحمه الله تعالى حيث يقول : " ويندفع شر الحاسد عن المحسود بعشرة أسباب :
أحدها : التعوذ بالله تعالى من شره ، واللجوء والتحصن به ، والله تعالى سميع لاستعاذته ، عليم بما يستعيذ منه .
السبب الثاني : تقوى الله ، وحفظه عند أمره ونهيه ، فمن اتقى الله تولى الله حفظه ، ولم يكله إلى غيره .
السبب الثالث : الصبر على عدوه ، وأن لا يقاتله ، ولا يشكوه ، ولا يحدث نفسه بأذاه أصلاً ، فما نُصر على حاسده وعدوه بمثل الصبر عليه .
السبب الرابع : التوكل على الله ، فمن يتوكل على الله فهو حسبه ، والتوكل من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد ما لا يطيق من أذى الخلق وظلمهم وعدوانهم ، وهو من أقوى الأسباب في ذلك ، فإن الله حسبه ، أي كافية ، ومن كان الله كافيه وواقيه فلا مطمع فيه لعدوه .
السبب الخامس : فراغ القلب من الاشتغال به ، والفكر فيه ، وأن يقصد أن يمحوه من باله كلما خطر له ، فلا يلتفت إليه ولا يخافه ، ولا يملأ قلبه بالفكر فيه ، وهذا من أنفع الأدوية وأقوى الأسباب المعينة على اندفاع شره .
السبب السادس : وهو الإقبال على الله ، والإخلاص له ، وجعل محبته وترضيه والإنابة إليه في محل خواطر نفسه وأمانيها تدب فيها دبيب الخواطر شيئاً فشيئاً حتى يقهرها ويغمرها ويذهبها بالكلية ، فتبقى خواطره وهواجسه وأمانيه كلها في محاب الرب والتقرب إليه .
السبب السابع : تجريد التوبة إلى الله من الذنوب التي سلطت عليه أعداءه فإن الله تعالى يقول : { وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ } [ الشورى30 ] .
السبب الثامن : الصدقة والإحسان ما أمكنه ، فإن لذلك تأثيراً عجيباً في دفع البلاء ، ودفع العين ، وشر الحاسد ، ولو لم يكن في هذا إلا تجارب الأمم قديماً وحديثاً لكفى به ، فما يكاد العين والحسد والأذى يتسلط على محسن متصدق ، وإن أصابه شيء من ذلك كان معاملاً فيه باللطف والمعونة والتأييد ، وكانت له فيه العاقبة الحميدة ، فالمحسن المتصدق في خفارة إحسانه وصدقته ، عليه من الله جُنة واقية ، وحصن حصين ، وبالجملة فالشكر حارس النعمة من كل ما يكون سبباً لزوالها ، فما حرس العبد نعمة الله تعالى عليه بمثل شكرها ولا عرضها للزوال بمثل العمل فيها بمعاصي الله وهو كفران النعمة وهو باب إلى كفران المنعم .
السبب التاسع : وهو من أصعب الأسباب على النفس ، وأشقها عليها ، ولا يوفق له إلا من عظم حظه من الله ، وهو إطفاء نار الحاسد والباغي والمؤذي بالإحسان إليه ، فكلما ازداد أذىً وشراً وبغياً وحسداً ، ازددت إليه إحساناً ، وله نصيحة ، وعليه شفقة ، وما أظنك تصدق بأن هذا يكون فضلاً عن أن تتعاطاه ، فاسمع الآن قوله عز وجل : وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } [ فصلت 34-36 ] .
السبب العاشر : وهو الجامع لذلك كله ، وعليه مدار هذه الأسباب ، وهو تجريد التوحيد والترحل بالفكر في الأسباب إلى المسبب العزيز الحكيم ، والعلم بأن هذه آلات بمنزلة حركات الرياح ، وهي بيد محركها وفاطرها وبارئها ، ولا تضر ولا تنفع إلا بإذنه ، فهو الذي يحسن عبده بها ، وهو الذي يصرفها عنه وحده لا أحد سواه ، قال تعالى : { وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [ يونس107 ] .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن عباس رضي الله عنهما : " واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك ، لم ينفعوك إلا بشيء كتبه الله لك ، ولو اجتمعوا على أن يضروك ، لم يضروك إلا بشيء كتبه الله عليك " [
فالتوحيد حصن الله الأعظم ، الذي من دخله كان من الآمنين ، قال بعض السلف : " من خاف الله خافه كل شيء ، ومن لم يخف الله أخافه من كل شيء " .
فهذه عشرة أسباب يندفع بها شر الحاسد والعائن والساحر ، وليس له أنفع من التوجه إلى الله ، وإقباله عليه ، وتوكله عليه ، وثقته به ، وأن لا يخاف معه غيره ، بل يكون خوفه منه وحده ، ولا يرجوا سواه ، بل يرجوه وحده ، فلا يعلق قلبه بغيره ، ولا يستغيث بسواه ، ولا يرجو إلا إياه ، ومتى علق قلبه بغيره ورجاه وخافه وكل إليه ، وخذل من جهته ، فمن خاف شيئاً غير الله سُلط عليه ، ومن رجا شيئاً سوى الله خُذِلَ من جهته ، وحرم خيره ، هذه سنة الله في خلقه ولن تجد لسنة الله تبديلاً " [ بدائع الفوائد ج2/ص463 وما بعدها ] .

علاج الحسد :
هذه المحور تذكير للحاسد ، بأن يعلم أن ما أصابه من خير فمن الله ، وما أصابه من شر فمن نفسه ، وأن قضاء الله وارد لا محالة ، يؤتي ملكه من يشاء ، وينزعه ممن يشاء ، ويعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب ، فربما كان عطاؤه استدراجاً ، فليُعْمِلُ عقله العاقل ، وينظر للعواقب بمنظار الحكماء العقلاء .
وبما أن الحسد خلق ذميم ، وأصل لئيم ، حالق للدين ، مفرق للأصحاب ، فيه تشبه بالكافرين ، من النصارى واليهود والمشركين ، وجب على كل مسلم الحذر منه وعدم التخلق به ، بل من وجد في نفسه شيء من ذلك فعليه أن يلجأ إلى الله تعالى بالدعاء والتضرع ليزيل ما به من حسد .
لأن الحسد تسخط على قضاء الله تعالى ، واستدراك على الله تعالى في حكمه وقدرته ، والله تعالى حكم عدل ، لا يظلم مثقال ذرة ، يعطي ويمنع ، فمن أعطي شكر ، ومن مُنع صبر ، والصبر منزلة عظيمة لا يؤتاها أي إنسان ، بل هو سبيل إلى الجنة ور ضا الرحمن جل جلاله .
ولا يوجد أحد يحسد غيره ابتغاء مرضاة الله ، بل في ذلك سخط الله تعالى ، فكل حاسد لا يرجو إلا الدنيا وزينتها ، وما يوهب له منها ، من رفعة ، وذكر ، وضياع صيت ، ولقد أوتي قارون وفرعون وهامان وأبو لهب وأبو جهل من الصيت ما لم ينله أحد من العصاة ، لكنه ذكر سيء ، عندما حسدوا الناس على ما آتاهم الله من فضله ، فالحسد طريق إلى النار والعياذ بالله .
الحسد لا يكون إلا من أجل الدنيا ، إلا ما استثني في الأحاديث السابقة ، وإلا فالحسد جله من أجل الدنيا ، ولو علم الحاسد أن الدنيا لا تبقى ، وإن بقيت فهو فانٍ لا محالة ، الدنيا ليست لحي مستقراً ، بل دار مفر ومعبر ، إلى دار الخلود ، في جنات النعيم ، هناك المقام الذي لا يحول ولا يزول .
لقد حذرنا الله تعالى من الدنيا فقال سبحانه : { أُولَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآَخِرَةِ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ } [ البقرة86 ] .
وإليك هذه الآية التي فيها من البلاغة ما لا يفهمه إلا العقلاء الفطناء ، حيث قال الله تعالى : { زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ } [ آل عمران14 ] .ٍ
وقال تعالى : { إَنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِالْحَياةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ * أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ } [ يونس 7-8 ] .
وقال تعالى محذراً من الركون إلى الدنيا وزينتها : { مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ * أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [ هود 15-16 ] .
فإذا كانت هذه نتيجة حب الدنيا ، وحب المقام فيها ، وترك الآخرة والسعي إليها ، فحري بكل عبد أن يتق الله تعالى في نفسه ، وأن يحذر الركون إليها ، فهي وسيلة للعذاب والسخط والعياذ بالله .
ولقد جاء التحذير من الدنيا ، وعدم استيطانها ، والعلم بأنها غدارة ماكرة ، ما لجأ إليها أحد إلا خذلته وأهانته ، فهي سجن للمؤمن ، وجنة للكافر ، يتمنى المؤمن متى يأتي أمر الله ، ليعود إلى ربه ، ويتمنى الكافر عدم الخروج منها ، لأنه سيلقى أهوالاً عظاماً ، وأخطاراً جساماً .

خاتمة الرسالة :
بعد هذه المشوار القصير ، المليء بالدليل الكثير ، نصل إلى نهاية هذه النصيحة ، المقدمة في رسالة صغيرة المحتوى ، كبيرة المعنى ، فالإنسان حسيب نفسه ورقيبها بعد الله عز وجل ، فما أجمل أن يموت الإنسان ، ويقول الناس له : " رحمه الله ، غفر الله له ، أدخله فسيح جناته ، وأبعده عن النار ، لقد كان رجلاً طيباً ، مثالاً يحتذى به ، يحب للناس ما يحب لنفسه " وغير ذلك من الكلام الطيب المحبوب المقبول للنفوس .
وإن كان غير ذلك فلن يناله إلا السباب واللعن والطعن ، وكل ذلك من ضعاف النفوس ، لأن الدين لا يأمرنا بذلك ، بل يأمرنا بذكر محاسن موتانا ، لكن لا شك أن إنساناً آذى خلق الله فلن يكون نصيبه من ألسنتهم إلا ذكر عيوبه والعياذ بالله ، والدعاء عليه ، والتسخط وعدم الرضا عنه .
فنسأل الله السلامة والعافية من سوء الخلق ، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق والأعمال والأقوال والأدواء ، لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عنا سيئها ، لا يصرف عنا سيئها إلا أنت ، اللهم طهر قلوبنا من النفاق ، وأعمالنا من الرياء ، وألسنتنا من الكذب ، وأعيننا من الخيانة ، إنك تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأًصحابه أجمعين .


كتبه
يحيى بن موسى الزهراني
إمام جامع البازعي بتبوك


 

رد مع اقتباس
قديم 24-06-15, 12:26 AM   #10
الإشراف والمتابعة


الصورة الرمزية الحجامة أم يوسف
الحجامة أم يوسف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 المشاركات : 2,801 [ + ]
 التقييم :  117
 الدولهـ
Saudi Arabia
 اوسمتي
اداري مميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اْلْمَـَرضُ اْلمُـزْمـُن اْلْـحَـسَـدُ داء الأفراد والأمم والشعوب



موضوع في قمة الخيااال غاليتى مسلمة
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك


 
 توقيع : الحجامة أم يوسف

الحجامة أم يوسف تتمنى لكم الشفاء

للتواصل وحجز المواعيد يرجى الإتصال ع
205 7 354 056
علماً أن سعر الكأس الواحد

( 10 ريال ) (المدينة المنورة )


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حسد الأفراح ، والعلاج المباح ابو ايوب الراقي منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جـاء في العيــــن والحســــــد 12 24-03-17 06:08 PM


الساعة الآن 11:19 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009