آخر 10 مشاركات سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل يجوز استخدام السحر لتحقيق أغراض جيدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سحر الجن وسحر الانس ! سؤال لا اجد له جواب ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طرق وقاية المعالج من أذى الشياطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تلبس الجني بالإنسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-03-16, 06:05 PM
عضو ألماسي
نورس غير متواجد حالياً
لوني المفضل Saddlebrown
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 الإقامة : في رحمة الله
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم : 264
 معدل التقييم : نورس is a jewel in the roughنورس is a jewel in the roughنورس is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
Post أحضان المحبين ## حنان لاشين أم البنين




أحضان المحبين


بعض الناس يحنُّ إلى حِضن أمه، وبعضهم يبحث عن حِضن أبيه، وبعضهم يحلم بأحضان وأحضان، وهناك من يشتاق إلى حضن الحبيب صلى الله عليه وسلم.

ثمة سكينةٌ ورحمة في غار حراء، بعيدًا عن الناس، حيث كان الجبل يحتضن هذا الغار بوجل وإشفاق، والغار يحن فيحتضن حبيبنا صلى الله عليه وسلم، فيحتويه وهو يتأمل، ويتعبد، ويتفكر في ملكوت الخالق سبحانه!

نزل جبريل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وترددت كلمات "رتِّل ترتيلاً... اقرأ"
وكررها الحبيب على الحبيب ثم احتضنه بشدة، والنبي يرتجف! ويرتجف! والموقف جلل، واللحظات رهيبة، ثم أخيرًا تركه ليقول: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴾ [العلق: 1]؛ فنزلت أول آيه بعد حضن كريم من مَلَك عظيم لأشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم، الذي أحبه جبريل؛ لأن الله يحبه "حضن عظيم".

وينتهي ذلك الموقف، ويختفي جبريل، فيسرع النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيته مرتجفًا! مرتعدًا! يتصبب عرقًا! فارًّا إلى حضن زوجته!

زمِّلوني، زملوني...

فتضع أمُّنا الطاهرة خديجة عليه أغطية الصوف، وتمسح العرق عن جبينه، وتحتضنه لتشعره بالأمان؛ فكان حضنًا آخرَ من زوجة شريفة لزوجها؛ لتطمئنه، وتشعره بالأمان، لنبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم "حضن شريف".

غزوة مؤته، عندما كان زيد بن حارثة رضى الله عنه يقاتل حتى استشهد، وانطلق جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه من بعده، فأخذ الراية، وظل يقاتل حتى قطعت يمينه، وسالت الدماء، فرأى الراية تَكاد تسقط؛ فأصرَّ أن يُعزَّها ويرفعها، وضمَّها، واحتضنها بشماله، فقُطعت شماله، فانكبّ عليها وضمّها واحتضنها بعضدَيْه، حضن عظيم لراية التوحيد بللته دماء الشهيد الطاهرة، حضن بقلب أحب النبي وأحبه النبي صلى الله عليه وسلم "حضن شهيد".

ووصلت أخبار استشهاده للنبي صلى الله عليه وسلم، فأسرع لبيته باحثًا عن أبناء جعفر رضي الله عنه، واحتضنهم، وضمهم إليه، وقبَّلهم وهو يبكي..."حضن رحيم".

غزوة أحد، إنه أبو دُجانة، الفارس الشجاع، والشاب القوي، والصحابي الجليل، ها هو يربط رأسه بعصابة حمراء، ويسير مُتبخترًا بين الصفوف، يقاتل بشجاعة، شاهرًا سيفه، تراه فيُعجِبُك وتعجبُك مهارتُه، بل أنت ستحبه، وها هو القتال يشتد، وقد أصيب النبي صلى الله عليه وسلم، وسالت الدماء على وجهه، وأقبل لحمايته خمسة من الأنصار، فقُتلوا جميعًا، فركض أبو دجانة وشق الصفوف، واحتضن النبي صلى الله عليه وسلم، وجعل من ظهره ترسًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم يحميه بجسده وظهره وكتفيه، ويتحمل الطعنات، ويكتم الأنَّات! غيرَ مبالٍ بدمائه التي أغرقت ظهره الذي أصبح كظهر القنفذ، وقد ملأته السهام، وهو منحنٍ يحمي بدنه الشريف ببدنه، وروحه فداء لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم "حضن جميل".

نحري دون نحرك يا رسول الله!

قالها أبو طلحة، رافعًا رأسه، محاولاً أن يطيل رقبته ما أمكن ليحمي النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يحتضن بذراعيه أكتاف رفاقه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وهم يحلقون حوله عندما حاصرهم المشركون، وأرادوا أن يؤذوا النبي صلى الله عليه وسلم.

"حضن جماعي"، تعجز كل الحروف أن تصف حلاوته، أقرأُ فيه أرقى معاني الحب في الله، وكأن قلوبنا هناك معهم، عندما كانت قلوبهم تنبِض في صدورهم الشريفة؛ فتفيض حبًّا للحبيب صلى الله عليه وسلم، وصلتنا حرارة الشوق إلى جوار النبي صلى الله عليه وسلم، وكأنهم بين أيدينا الآن، وكأنهم في معانينا ومبانينا وأرواحنا وكلماتنا، وكأننا نحن فيهم، وكأنهم هنا، نتنفس بأرواحهم الطاهرة، ونشعر بحرارة أنفاسهم حولنا، أحببناهم لحبِّهم لنبي الله صلى الله عليه وسلم، تمنّينا لو أننا بينهم وأنهم بيننا! اشتقنا يا رسول الله، اشتقنا لنورك ورحمتك، ورؤيتك، وجوارك، وهيبتك، اشتقنا لوجهك.

اللهم، إننا نسألك أن تحشرنا معه، وخلفه، وتحت لوائه، اللهم، إنا نشهدك أننا نحبهم ونحبه صلى الله عليه وسلم.

منقول
شبكة الألوكه



 توقيع : نورس

الله يسمع صوتكَ في اللحظة التي تعتقدُ فيها أن كل شيء قد خذلك💚

رد مع اقتباس
قديم 10-03-16, 11:27 PM   #2
مشرفة القسم العام


الصورة الرمزية بنت حرب
بنت حرب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 890
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 المشاركات : 755 [ + ]
 التقييم :  386
 الدولهـ
Kuwait
 اوسمتي
العطاء 
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي رد: أحضان المحبين ## حنان لاشين أم البنين



اللهم امين
وصلي الله علي وسلم


 
 توقيع : بنت حرب

يارب أجعل قبرى روضه من رياض الجنه
ودخلنى الجنه بغير حساب
ولا ســـابقه عذاب
{آحببتككم من آلقلب } فـــلآ تححرموووني دعوهـ صصـآدقه

يارب اغفر لكل عضوه بمنتدى وقايه واسعدها بدنيا والآخرة واجمعني بهم جميعا بدار الفردوس الأعلى ياااارب


رد مع اقتباس
قديم 11-03-16, 03:01 PM   #3
المراقب العام


الصورة الرمزية امة المغيث
امة المغيث غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1613
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 المشاركات : 1,191 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
tunis
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: أحضان المحبين ## حنان لاشين أم البنين



اللهم صلي على محمد و على اله الاطهار و ارضى اللهم عن اصحابه الكرام
و احشرنا مع الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم و لا تحرمنا من شربة هنيئة مريئة من يده الشريفة التي لا ضمأ بعدها ابدا
هؤولاء هم اصحاب النبي فيا حسن فعالهم و ان النفس لا تعجب كيف يتجرئ احد من البشر على ذمهم ووصفهم بما لا يليق بهم
اللهم انا نشهدك اننا نحب محمد صلى الله عليه و سلم و انا نترضى عن اصحابه كلهم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009