آخر 10 مشاركات مشكلتى (الكاتـب : - )           »          القطط في المنام (الكاتـب : - )           »          لا نستطيع قراءة القرآن ولا التركيز فيه.. ( سؤال وإجابه ) .. منقول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          كيف يعرف المعيون من أعانه أو حسده ؟ . (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          عين على العين ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ما هي أفضل طريقة لعلاج الوسوسة؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بعض الأسباب في تأخر الشفاء عند المصابين بالمرض الروحي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          المحظورات بعد إجراء عملية الحجامة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أخطاء بعض الحجامين: (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          معتقدات خاطئة يقع فيها بعض الناس : (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 25-04-16, 02:35 PM
عضو ألماسي
مجاهدة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Darkblue
 رقم العضوية : 1564
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 الإقامة : ساحة الجهاد
 المشاركات : 1,873 [ + ]
 التقييم : 343
 معدل التقييم : مجاهدة is a jewel in the roughمجاهدة is a jewel in the roughمجاهدة is a jewel in the roughمجاهدة is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
Exclamation وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (71)
لو نظرنا إلى الكون من حولنا لوجدنا أننا لا نتساوى إلا في شيء واحد فقط، هو أننا عبيد لله ..

نحن سواسية في هذه فقط، وما دون ذلك فنحن مختلفون فيه، تختلف ألواننا،

تختلف أجسامنا .. صورنا .. مواهبنا .. أرزاقنا.


والعجيب أن هذا الاختلاف هو عين الاتفاق؛


ذلك لأن الاختلاف قد ينشأ عنه الاتفاق، والاتفاق قد ينشأ عنه الاختلاف.


مثلاً: إذا دخلت أنت وصديقك أحد المطاعم وطلبتما دجاجة ..
أنت بطبيعتك تحب صدر الدجاجة وصديقك يحب جزاءً آخر منها ..
هذا خلاف .. فساعة أن يأتي الطعام تجد هذا الخلاف هو عين الوفاق
حيث تأخذ أنت ما تحب، وهو كذلك ..

هذا خلاف أدى إلى وفاق ..

فلو فرضنا أن كلانا يحب الصدر مثلاً .. هذا وفاق قد يؤدي إلى خلاف

إذا ما حضر الطعام وجلسنا: أينا يأخذ الصدر؟!


فالحق سبحانه وتعالى خلقنا مختلفين في أشياء،


وأراد أن يكون هذا الاختلاف تكاملاً فيما بيننا ..

فكيف يكون التكامل إذن؟


هل نتصور مثلاً أن يوجد إنسان مجمعاً للمواهب،

بحيث إذا أراد بنا بيت مثلاً كان هو المهندس الذي يرسم، والبناء الذي يبني،

والعامل الذي يحمل، والنجار والحداد والسباك .. الخ.

هل نتصور أن يكون إنسان هكذا؟ .. لا ..

ولكن الخالق سبحانه نثر هذه المواهب بين الناس نثراً


لكي يظل كل منهم محتاجاً إلى غيره فيما ليس عنده من مواهب،

وبهذا يتم التكامل في الكون.


إذن: الخلاف بيننا هو عين الوفاق، وهو آية من آياته



سبحانه وحكمة أرادها الخالق جل وعلا، فقال:



.....وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118)
(سورة هود)


فقد خلقنا هكذا.


وإلا فلو اتحدنا واتفقنا في المواهب،

فهل يعقل أن نكون جميعاً فلاسفة، أطباء، علماء،

فمن يبني؟ ومن يزرع؟ ومن يصنع؟ .. الخ


إذن: من رحمة الله أن جعلنا مختلفين متكاملين. فالحق سبحانه يقول:

.... فِي الرِّزْقِ ....(71)
(سورة النحل)

ينظر الناس إلى الرزق من ناحية واحدة، فهو عندهم المال، فهذا غني وهذا فقير ..


والحقيقة أن الرزق ليس المال فقط، بل كل شيء تنتفع به فهو رزقك ..

فهذا رزقه عقله، وهذا رزقه قوته العضلية ..

هذا يفكر وهذا يعمل.


إذن: يجب ألا ننظر إلى الرزق على أنه لون واحد،

بل ننظر إلى كل ما خلق الله لخلقه من مواهب مختلفة:


صحة، قدرة، ذكاء، حلم، شجاعة .. كل هذا من الرزق


الذي يحدث فيه التفاضل بين الناس.


والحق سبحانه وتعالى حينما تعرض لقضية الرزق جعل التفاضل هنا مبهماً،

ولم تحدد الآية من الفاضل ومن المفضول، فكلمة ـ بعض ـ مبهمة

لنفهم منها أن كل بعض من الأبعاض فاضل في ناحية، ومفضول في ناحية أخرى ..

فالقوي فاضل على الضعيف بقوته، وهو أيضاً مفضول،


فربما كان الضعيف فاضلاً بما لديه من علم أو حكمة ..


وهكذا.


إذن: فكل واحد من خلق الله رزقه الله موهبة،

هذه الموهبة لا تتكرر في الناس حتى يتكامل الخلق

ولا يتكررون ..

وإذا وجدت موهبة في واحد وكانت مفقودة في الآخر

فالمصلحة تقتضي أن يرتبط الطرفان، لا ارتباط تفضل،


وإنما ارتباط حاجة .. كيف؟


القوي يعمل للضعيف الذي لا قوة له يعمل بها،

فهو إذن فاضل في قوته،

والضعيف فاضل بما يعطيه للقوي من مال

وأجر يحتاجه القوي ليقوت نفسه وعياله،

فلم يشأ الحق سبحانه أن يجعل الأمر تفضلاً من أحدهما على الآخر،

وإنما جعله تبادلاً مرتبطاً بالحاجة التي يستبقى بها الإنسان حياته.


وهكذا يأتي هذا الأمر ضرورة، وليس تفضيلاً من أحد؛


لأن التفضل غير ملزم به ـ فليس كل واحد قادراً على أن يعطي دون مقابل، أو يعمل دون أجر ..

إنما الحاجة هي التي تحكم هذه القضية.


إذن: ما الذي ربط المجتمع؟ هي الحاجة لا التفضل،

ومادام العالم سيرتبط بالحاجة،


فكل إنسان يرى نفسه فاضلاً في ناحية لا يغتر بفاضليته،


بل ينظر إلى فاضلية الآخرين عليه؛


وبذلك تندك سمة الكبرياء في الناس، فكل منهما يكمل الآخر.


وقد ضربنا لذلك مثلاً بالباشا الغني صاحب العظمة والجاه ..
والذي قد تلجئه الظروف وتحوجه لعامل بسيط يصلح له عطلاً في مرافق بيته،

وربما لم يجده أو وجده مشغولاً،


فيظل هذا الباشا العظيم نكداً مؤرقاً حتى يسعفه هذا العامل البسيط،

ويقضي له ما يحتاج إليه. هكذا احتاج صاحب الغنى والجاه


إلى إنسان ليس له من مواهب الحياة إلا أن يقضي مثل هذه المهام البسيطة في المنزل ..

وهو في نفس الوقت فاضل على الباشا في هذا الشيء.


فالجميع ـ إذن ـ في الكون سواسية،

ليس فينا من بينه وبين الله سبحانه نسب أو قرابة فيجامله ..
كلنا عبيد لله، وقد نثر الله المواهب في الناس جميعاً


ليتكاملوا فيما بينهم، وليظل كل منهم محتاجاً إلى الآخر،


وبهذا يتم الترابط في المجتمع.


وقد عرضت هذه القضية في آية أخرى في قوله تعالى:

أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا .... (32)
(سورة الزخرف)


البعض يفهم أن الفقير مسخر للغني، لكن الحقيقة أن كلاً منهما مسخر للآخر ..

فالفقير مسخر للغني حينما يعمل له العمل،

والغني مسخر للفقير حينما يعطي له أجره ..


ولذلك فالشاعر العربي يقول:


الناس للناس من بدوٍ وحاضرة بعض لبعضٍ وإن لم يشعروا خدم


ونضرب هنا مثلاً بأخس الحرف في عرف الناس ـ

وإن كانت الحرف كلها شريفة، وليس فيها خسة

طالما يقوت الإنسان منها نفسه وعياله من الحلال ..

فالخسة في العاطل الأخرق الذي يتقن عملاً.


هذا العامل البسيط ماسح الأحذية ينظر إليه الناس على أنهم افضل منه، وأنه أقل منهم،

ولو نظروا إلى علبة الورنيش التي يستخدمها

لوجدوا كثيرين من العمال والعلماء والمهندسين والأغنياء يعملون له هذه العلبة،


وهو فاضل عليهم جميعاً حينما يشتري علبة الورنيش هذه ..


لكن الناس لا ينظرون إلى تسخير كل هؤلاء لهذا العامل البسيط.
فقوله تعالى:

.... لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا....(32)
(سورة الزخرف)


من منا يسخر الآخر؟! كل منا مسخر للآخر، أنت مسخر لي فيما تتقنه،


وأنا مسخر لك فيما أتقنه .. هذه حكمة الله في خلقه

ليتم التوازن والتكامل بين أفراد المجتمع.


وربنا سبحانه وتعالى لم يجعل هذه المهن طبيعية فينا ..

يعني هذا لكذا وهذا لكذا .. لا ..

الذي يرضى بقدر الله فيما يناسبه من عمل مهما كان حقيراً في نظر الناس،

ثم يتقن العمل ويجتهد فيه ويبذل فيه وسعه

يقول له الحق سبحانه: مادمت رضيت بقدري في هذا العمل

لأرفعنك به رفعة يتعجب لها الخلق ..


وفعلاً تراهم ينظرون إلى أحدهم ويشيرون إليه: كان شيالاً .. كان أجيراً ..

نعم كان .. لكنه رضى بما قسم الله وأتقن وأجاد، فعوضه الله ورفعه وأعلى مكانته.


ولذلك يقولون: من عمل بإخلاص في أي عمل عشر سنين يسيده الله بقية عمره،


ومن عمل بإخلاص عشرين سنة يسيد الله أبناءه،

ومن عمل ثلاثين سنة سيد الله أحفاده ..


لا شيء يضيع عند الله سبحانه.


فليس فينا أعلى وأدنى،


وإياك أن تظن أنك أعلى من الناس، نحن سواسية،

ولكن منا من يتقن عمله، ومنا من لا يتقن عمله؛ ولذلك قالوا:

قيمة كل امرئ ما يحسنه.


ولا تنظر إلى زاوية واحدة في الإنسان،

ولكن انظر إلى مجموع الزوايا،


وسوف تجد أن الحق سبحانه عادل في تقسيم المواهب على الناس.


وقد ذكرنا أنك لو أجريت معادلة بين الناس لوجدت مجموع كل إنسان يساوي مجموع كل إنسان،

بمعنى أنك لو أخذت مثلاً: الصحة والمال والأولاد والقوة


والشجاعة وراحة البال والزوجة الصالحة والجاه والمنزلة ..

الخ لوجدت نصيب كل منا في نهاية المعادلة يساوي نصيب الآخر،

فأنت تزيد عني في القوة، وأنا أزيد عنك في العلم، وهكذا ..


لأننا جميعاً عبيد لله، ليس منا من بينه وبين الله نسب أو قرابة.



من كتاب
التفسير البياني لما في سورة النحل من دقائق المعاني

سامي وديع عبد الفتاح شحادة القدومي






 توقيع : مجاهدة

واصل السير حتى الرمق الآخير , وبكل ما أوتيت من قوة , واصل وإن كان أغلب ظنك انك لن تصل لهدفك , تكفيك سعادة السعي , نشوة الإقتراب , فالإستسلام رحيل قبل الرحيل , وفي السير حياة

رد مع اقتباس
قديم 26-04-16, 04:38 PM   #2
المراقب العام


الصورة الرمزية امة المغيث
امة المغيث غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1613
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 المشاركات : 1,183 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
tunis
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ



رائع جدا مجاهدة
خاصة الامثال المعتمدة لتقريب الصورة
فعلا الكل سواسية و نتساوى اكثر عند الموت فالفقير و الغني و الملك و العبد الكل يتساوى بلا استثناء


 

رد مع اقتباس
قديم 27-04-16, 09:43 AM   #3
عضو ألماسي


الصورة الرمزية مجاهدة
مجاهدة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1564
 تاريخ التسجيل :  Sep 2015
 المشاركات : 1,873 [ + ]
 التقييم :  343
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي رد: وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ



الأروع مرورك غاليتي

أعزك الله ورفع قدرك وتقبل منك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مطوية (دُلُّونِي عَلَى قَبْرِهِ) عزمي ابراهيم عزيز منتدى مطويات الشيخ عزمي 1 27-09-16 12:35 AM
مطوية (احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ) عزمي ابراهيم عزيز منتدى مطويات الشيخ عزمي 0 18-09-16 04:20 PM
مطوية (مَنْ أَعَانَ عَلَى خُصُومَةٍ بِظُلْمٍ) عزمي ابراهيم عزيز منتدى مطويات الشيخ عزمي 1 24-08-16 07:02 AM
مطوية (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ) عزمي ابراهيم عزيز منتدى مطويات الشيخ عزمي 1 21-08-16 10:09 PM
‏يُوشِكُ الرَّجُلُ مُتَّكِئًا عَلَى ‏ ‏أَرِيكَتِهِ جنةالايمان منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 3 31-12-12 01:53 PM


الساعة الآن 12:51 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009