آخر 10 مشاركات سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل يجوز استخدام السحر لتحقيق أغراض جيدة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سحر الجن وسحر الانس ! سؤال لا اجد له جواب ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          طرق وقاية المعالج من أذى الشياطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          تلبس الجني بالإنسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          علاج (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا " للفتاوى الشرعية المتعلقة بأمور الرقية فقط ... مع حتمية ذكر المصدر "

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 15-09-11, 12:21 PM
العبد الفقير إلى الله " طويلب علم - كان الله له وأيده بنصر من عنده .
أبو عبادة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Maroon
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 الإقامة : دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
 المشاركات : 12,080 [ + ]
 التقييم : 516
 معدل التقييم : أبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of lightأبو عبادة is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي حكم كتابة الآيات القرآنية وتعليقها على المريض



-




سئل العلامة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - السؤال التالي : أرجوتوضيح هذه المشكلة : مريض يكتب له رجل صالح القرآن ليعالجه من أي مرض؛ فهل يجوز ذلك، وهليجوز تعليق هذهالآيات في الرقبة ؟؟؟

فأجاب - رحمه الله - : ( كتابة الآياتلعلاج المريض غيرمشروع ولا تُعلّق عليه، ولا تكتب على جسده، كل هذا غيرمشروع، إنما المشروع أن يقرأ عليه وأن ينفث عليه ويدعى له بالشفاء والعافية

يقرأ بعض الآيات على جزء من جسده، على صدره أو على يده أو على رأسهويدعو له فهذا لابأس به، وهو من الرقية المشروعة، يرقي الراقي المريض ويدعو له ويقرأ عليهالقرآن حتى يشفيهالله .

فالنبي عليه الصلاة والسلام قد رقى وقال : (( لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً)) [ رواه أبو داود: كتاب: الطب، باب: ما جاء في الرقى، رقم (3886 ) ] .

أما أن يكتب آيات تعلّق في رقبته، أو في عضده، فهذا ليسمن الشرع، أو يكتبله أحاديث؛ أو كلمات أخرى؛ أو دعوات أو مسامير أو طلاسم- حروف مقطعة- أوأشباه ذلك فكلُّ هذا لا يجوز، حتى القرآن لايعلَّق .

والنبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من تعلق تميمة فلا أتم الله له ومن تعلق ودعة فلا ودعالله له )) [ رواهأحمد (16951) ] ،

فالحجب والحروز والجوارب التي يعلقها بعض الناسعلى المرضى فيأعناقهم أو يعلقونها في أعضادهم أو في غير ذلك فهذا لا يجوز، ولكنالرقية لا بأسبها.

وكذلك إذا قرأ في ماء ثم شرب الماء فهذا أيضاً لا بأس به؛فقد ورد عن النبيصلى الله عليه وسلم بعض هذا، كما في سنن أبي داود عن النبي صلىالله عليه وسلمأنه قرأ في ماء لثابت بن قيس:

فهذا لا بأس به[ رواه أبو داود: كتابالطب،باب ما جاءفي الرقى رقم ( 3885 ) ] .

وأما التعليق فلا يعلّق لا القرآن ولاغيره لا في الرقبة ولا في اليد، كل هذا ليس بعلاجوليس مشروعاً، والله المستعان ولاحول ولا قوة إلا بالله )( موقع العلامة الشيخعبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله )

المصدر :

حكم كتابة الآيات القرآنية وتعليقها على المريض | الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز


سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن حكم كتابة أوراق فيها القرآن والذكروإلصاقها على شيء من الجسد كالصدر ونحوه أو طيها ووضعها على الضرس ،

أو كتابة بعض الحروز من الأدعية الشرعية وشدها بجلد وتوضع تحت الفراش أو في أماكن أخرى ؟؟؟

فأجابت – حفظها الله - : ( إلصاق الأوراق المكتوب فيها شيء من القرآن أو الأدعية على الجسم أو على موضع منه أو وضعها تحت الفراش ونحو ذلك ،

لا يجوز لأنه من تعليق التمائم المنهي عنها بقوله : ( من تعلق تميمة فلا أتم الله له )( والحديث رواه عقبة بن عامر وأخرجه الإمام أحمد في مسنده - 4 / 154 ، 156 ، والحاكم في المستدرك– 4 / 216 ، 417،

وقال الألباني حديث ضعيف ، انظر ضعيف الجامع 5703 – السلسلة الضعيفة 1266 ، وقد ذكره القيسر أني في " تذكرة الحفاظ " – برقم 5431 )

وقوله : ( إن الرقى والتمائم والتوله شرك ) " صحيح الجامع 632 " ) ( فتوى برقم 139 / س ، وتاريخ 8 / 1 / 1418 ه ـ

صادرة عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - الفقرة التاسعة - الرئيس الشيخ عبد العزيز بن عبدا لله بن باز ، مساعد الرئيس الشيخ عبدا لعزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ ، عضو بكر بن عبد الله أبو زيد ، عضو الشيخ صالح بن فوزان الفوزان (

يستشهد البعض بقول ابن القيم - رحمه الله تعالى - عن شيخه ابن تيمية - رحمه الله - : ( أنه كان يكتب على جبهته : ( وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابلعي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أقلعيوَغِيضَ الْمَاءُوَقُضِىَ الأَمْرُ )( سورة هود – الآية 44 )

وقال : سمعته يقول– ابن تيمية - كتبتها لغير واحد فبرأ ، فقال : ولا يجوز كتابتها بدم الراعف ، كمايفعله الجهال ،فإن الدم نجس ، فلا يجوز أن يكتب به كلام الله تعالى )( الطب النبوي - ص 358 )

ثم أورد ابن القيم -رحمه الله- نماذج لما يكتب من الآيات على الأعضاء المريضة ، لبعض الأوجاع )( الطب النبوي - ص - 358 - 359 )

قال الدكتور ناصر بن عبد الرحمن الجديع : ( والملاحظ أن ابن القيم - رحمه الله - لم يذكردليلا على الجواز لامن الكتاب ولا من السنة ولا فعل السلف سوى ما ذكره عن شيخه - رحمهالله -

لذا فإن الذي أراهفي هذه المسألة ، أن الأولى ترك ذلك الفعل ، والاقتصارعلى الرقية الشرعيةالثابتة )( التبرك ، أنواعه ، وأحكامه - ص 236 )

وسوف أعقب على خلاصة ما توصلت إليه آنفاً وهو على النحو التالي :

* قولي ( الأولى ) يعني الجواز لأنخلاف الأولى من أقسام الجواز

* أما قولي ( بل الصحيح ) فهو بالنسبة لي ولا ألزم بهأحداً، وهو يوافقرأي العلامة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - ،لأن هناك قول لعالم معتبر يجيز ذلك - أعني الكتابة على جسد المريض

* وقد تم الترجيح لي في المسألة من باب القاعدة الفقهية العريضة :

/ سدالذرائع

* تبقى مسألة الجوازالحاصل من بعضالعلماء هو جواز مطلق أم مقيد بمعنى أن الأمر قد يتجاوز ما ذكر من قبل العلامة الحهبذ ابنالقيم - رحمه الله - وكذلك ما نقل عن العلامة الشيخ محمد بنصالح العثيمين - رحمه الله - ،

وكذلك ما نقل عن العلامة الشيخ عبدا لله بنعبد الرحمن الجبرين - حفظه الله -

قلت : بل هو مقيد لايجوز تعدي ذلك إلابفتوى عالم معتبر ويؤكد ما أقوله ما ذكرته عند الحديث على مسألةالتخصيص حيثقلت :

وقد تناقشت ذاتيوم مع أحد طلبة العلم حول مسألة تخصيص بعض الآيات والسوروالأدعية الواردةعن التابعين وسلف الأمة ، وهل هذا يعتبر استدراك على رسول الله صلىالله عليه وسلم ،

وقد توصلنا بعد نقاش ودراسة مستفيضة إلى أن يستأنس بتلك الأقوال ولا تثريب إن شاءالله تعالى ، حيث أن هؤلاء الأعلام هم ورثة الأنبياء ويستأنس بكلامه محول بعض السور والآيات وإن لم يثبت بها دليل نقلي ،

ويكفي أن نعلم أن شيخالإسلام ابن تيمية – رحمه الله – من مجددي عصره ، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم الاعتقاد في هذه السوروالآيات دون غيرها من كتاب الله عز وجل

أما دون هؤلاءالأعلام فلا ، ومنهنا فإنه لا يجوز أن يأتي معالج اليوم ويقول آيات العطف ، أو آياتالصرف ونحو ذلك منمسميات أخرى ، فبحمد الله قد كفينا بما في كتاب ربنا وسنة نبيناصلى الله عليهوسلم )

سؤال برسالة على الجوال : هل الشيخ محمد العثيمين - رحمه الله - أجاز الكتابة الآياتشي من القرآن علىجسم المريض الذي به بمرض من الجن أو السحر أو الصرع في فتوى منذلك؟؟؟

فأجاب الشيخ برسالة عقب صلاة الفجر : ( وعليكم السلام ورحمهالله وبركاته ،،، لاأعلم أن شيخنا رحمه الله أجاز كتابة شيء من القرآن على جسم المريضالا في الحزاة ( الأكزيما )

فيكتب حول الموضع ( فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت ) وقال إن ذلك مجربوذكره ابن القيم وغيره أما غير ذلك فيرى المنع لأنه لم يرد ولأنفيه ابتذال وامتهانللقرآن انتهى )

وكذلك ما نقل عن العلامة بقية السلف الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - حفظه الله - حيث قال :

) الحمد لله وحدهوالصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وبعد ... فقد وردت أدلة تبيح أن يكتبللمريض آيات من القرآن، أو أدعية من السنة، بمداد الزعفران،

وتغسل له ويشربها، وذلكدليل على الاستشفاءبكتاب الله تعالى، وذكر ابن القيم في كتاب الطب من زاد المعادبعض الأدعية وبعضالآيات منها ما ذكر الخلال عن عبد الله بن أحمد قال:

(( رأيت أبييكتب للمرأة إذاعسرت عليها ولادتها في جام أبيض، أو شيء نظيف: لا إله إلا اللهالحليم الكريم،سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين،

(( كَأَنَّهُمْيَوْمَ يَرَوْنَهَالَمْ يَلْبَثُوا إِلا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا )) النازعات:46،

(( فَاصْبِرْ كَمَاصَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْلَهُمْ كَأَنَّهُمْيَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةًمِنْ نَهَارٍ بَلاغٌفَهَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ))

الأحقاف:35،ونقل الخلال عنالمروذي أن أحمد جاءه رجل، وذكر له أن امرأة عسرت عليها ولادتها،فقال أحمد: (( يجيءبجام واسع وزعفران ) ورأيته يكتب لغير واحد، وعن ابن عباس قال :

( مر عيسى على بقرة قداعترض ولدها في بطنها، فقال: يا خالق النفس من النفس، ويامخلص النفس منالنفس، ويا مخرج النفس من النفس خلصها )

فرمت بولدها، قال : ( فإذاعسر على المرأةولدها فاكتبه لها، يعني بزعفران، ويغسل وتشربه )، ورخص جماعة منالسلفي كتابة بعضالقرآن وشربه،

لقوله تعالى: (( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَاهُوَ شِفَاءٌوَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاخَسَارًا )) الإسراء:82،

ويكتبفي إناء نظيف: (( إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ )) الانشقاق:1،إلىقوله : (( وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ )) الانشقاق:4،

ويغسل وتشرب منه الحامل، ويرشعلى بطنها، وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يكتب على جبهة من أصابه الرعاف:

(( وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُأَقْلِعِي وَغِيضَالْمَاءُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ )) هود:44،ولا تكتب بدم الرعاففإنه نجس، ويكتب على الحزاز في الجلد:

(( فَأَصَابَهَاإِعْصَار فِيهِنَارٌ فَاحْتَرَقَتْ )) البقرة:268، بحول الله وقوته، ويكتب للحزازعند اصفرار الشمسيكتب عليه:

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوااللَّهَ وَآمِنُوابِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْلَكُمْ نُورًاتَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )) الحديد:28،

ويكتب للحمى المثلثة على ثلاث ورقات لطاف: (( بسم الله فرت، بسم الله مرت، بسمالله قلت )) ويأخذ كل يوم ورقة ويجعلها في فمه ويبتلعها بماء،

ويكتب لعرق النسا: (( بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم رب كل شيء، ومليك كل شيء، وخالق كل شيء )) إلى آخرما ذكره،

وذكر أيضًاما يكتب للعرق الضارب، ولوجع الضرس، وللخراج، وأما تعليقالكتابات على المريضفالصحيح أنه لا يجوز ولو كانت من القرآن، وما نقل ابن القيم عن المروذي عن أحمد،

وكذا ما نقل عن محمد بن علي الباقر وغيرهما من إباحة هذه التعاليق،فذلك اجتهاد منهم،وقد نقل عن ابن مسعود أنه كان يكرهه كراهة شديدة،

ورجح أئمة الدعوة عدم التعليق ولو كان من القرآن لعموم الأدلة، ولأن المعلق قد يتعلق قلبه بها،وقد يمتهنها فيدخلبها الكنف والمراحيض ،

ونقلوا عن إبراهيم النخعي عن أصحاب ابنمسعود أنهم كانوايكرهون التمائم كلها من القرآن وغير القرآن، فهناك فرق بين تعليقهاعلى الرقبة أو العضد أو الأطفال أو الدواب أو المنازل،

فإنه لا يجوز، وبينكتابتها وغسلهاللمريض وشربها، فإنه يجوز. والله أعلم )

قاله وأملاه / عبدا لله بن عبد الرحمن الجبرين المصدر :

http://www.ibn-jebreen.com/article2.php?id=17

قلت وبالله التوفيق : فالمسألة يسوغ فيهاالخلاف بالتقييد المذكور ولا يجوز الإنكار على من يفعل شيئاً أقرهبعض علماء الأمةالثقات

2-إن الجهل في الأمور الشرعية قد تفشى في العصر الذي نعيش فيه،وقد يكون ذلكالفعل ذريعة للوقوع في محاذير شرعية تؤدي إلى مفاسد عظيمة ،كالوقوع في الكفروالشرك والمعصية بحسب حالها ،

ولا بد من تقدير المصلحة الشرعيةللقاعدة الفقهية) سد الذرائع )

قلت وبالله التوفيق : ومن هذا الباب ترجح لي ترك الأمروالاكتفاء بالثابتالمأثور عن الرسول

3)- لا يمكن أن يفهم ذلك الفعل كما فهم أيامشيخ الإسلام ابنتيمية - رحمه الله - ونحن جازمين بأن القرن الذي عاش فيه هؤلاءالأعلام أفضل ممانعيشه اليوم ، كما أخبر رسول الله بذلك

قلت وبالله التوفيق : ومع ذلك يبقى الأمر في المسألة ما ذكرته آنفاً وهو أن خلاف الأولى من أقسام الجواز

وأضيف مسألتين في غاية الأهمية لم أذكرهما في الموسوعة :

الأولى : أن هذا الأسلوب من صنائع السحرة والمشعوذين وقد رأيتبعض الحالات ممن فعل بهم هذا الأمر طبعاً مع فارق أن كتابة السحرة هي عزائم وطلاسم ، وأتما الكتابة المقصودة هي آيات من كتاب الله عز وجل

الثانية : أن هذا مثل هذا الفعل يعتبرامتهانا لكلامالله عز وجل وهذا ما بينه الشيخ ( سامي الصقير ) - حفظه الله - حيثقال :

) وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته،،، لا أعلم أن شيخنا رحمه الله أجاز كتابة شئ من القرآن على جسم المريض الا في الحزاة ( الأكزيما ) فيكتب حول الموضع ( فأصابها إعصار فيه نارفاحترقت )

وقالان ذلك مجرب وذكره ابن القيم وغيره أما غيرذلك فيرى المنع لأنهلميرد ولأن فيهابتذال وامتهان للقرآن انتهى

رابعاً : طلب الفتوى من قبل بعض العلماء وطلبة العلملايعني نسف رأيالطرف الآخر ولكن تأكيداً على مسألة في غاية الأهمية ألاوهي :

(قاعدة المصالح والمفاسد)

خامساً : أما بخصوص ايقاف عضوية من دلس في موقع آخر حتى يوهم الناس بأن ايقاف عضويته كان بسبب الحوار ،فلم يكن السبب ذلك مطلقاً بل تم ايقاف عضويته بسبب اساءة الأدب ، حيثنقل عن أحدهم قوله :

) السلام عليكم ورحمةالله وبركاته ،،، أخي ------- بعد أن اطلعت على مشاركات الأعضاء في منتدى الرقية وتعليقات صاحب المنتدى رأيت أن هؤلاء الناس لا يهتمون بالدليل،

ولا على تعلم ما يجهلون بمستعدين ،,,, بل هم يجرون خلف أهوائهم فما وافقها قبلوه،وما خالفهاردوه ,,,,،

ومقالة الشيخ -------- - تزكية للنفس - (( حكم الكتابة )) لعلها لم تبلغ عقولهم فهمهما فيفهموها ، أومبلغ ما فيها من علم وأدلة في عقولها ، وبالتالي إذا تبين لهم بطلانها فبعلم يردوها ،

فهم أعجز منأن يرد والحجةبالحجة ، والبينة بالبينة ، فهم في غيهم وضلالهم وهواهم يترددون ، فنكصواعلى أعقابهم فهم لايعقلون أو بالحق يقرون ويعترفون ولو كانوا حقاً يبحثون عنالدليل فقد تضمنت مقالة الشيخ ---------

بالدليل الناصع البين الواضح الذي لا لبس فيهعلى جواز الكتابةعلى الأجساد شرعاً وأن العلاج بالكتابة ليس بدعة ولا حراماًولامستقبحاً ولامكروهاً مع وجود سلف له في ذلك

ولذلك بعدما تبين لهم الحق ولميجدوا في شعبتهم مايردونه به أخذوا الآن يبحثون عمن يفتيهم بعدم الجواز كائناً منكان ولوكان ,,,,،

فمَن هؤلاءالذين يبحثون عندهم عن علم يرد شيئا عمل به ابن تيمية وتبعه عليه تلميذه ابن قيم الجوزية ,,,,,

وقد فقدجاءهم الشيخ -------- بإسنادعالٍ فأبوا إلا السفول والإسناد النازل ، أيبحثون عنالإسناد النازل؟؟؟؟؟؟؟؟

قد أتاهم بأسانيد عالية ؛ فما بالهم لا يعقلون ،ولا يستحيون ,,,

الحقيعرف بالدليل لا بالرجال ، الحق يعرف بدلائله ، لابحامله، ولا بقائله، وقد جاءهم به ... فما لهم يبحثون عن الرجال الآن,,,,,,؟

بل هم لايفقهون ولو كانوا على شيء من العلم لما احتاج أحد منهم في هذه المسألةشيخا يفتيه بعدوضوح الحق فيها...............

قال الكاتب ...كتب رسول اللهوسعيد وزيد ، وقالابن القيم وفعل ابن تيمية فما أغنى ذلك شيئاً فهم يريدون قالالعثيمين وأفتىالشيخ ...وأمثال هؤلاء ـ

وقد جاءهم به ـ وعليك بالنزول إلى من لنغير قولهم وفتا ويهم في شرعية الكتابة شيئاً ,, والحمد لله أولاًوأخرا هذا الذي عندي والله اعلم

قلت وبالله التوفيق : قلت هذا نصا من نقله الرجل ولذلك فقد تم إيقاف عضويته علماً بأن أحداً من المتحاورين ليناقش إلا بما ذكرته آنفاً وفي حدود آداب المناظرة وحدود التأدب في طرح العلم الشرعي

سادساً : أما بخصوص شيخنا وبقية السلف العلامة ( عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ) فقد وافتنا احدىالمشرفات الفاضلات بفتوى تحرم الأمر من قبل الشيخ وحيث أننا أتباع حق وتوثيق فأبينا وضع الفتوى

إلابعد توثيقها وكان اتصال أحد كوادر الادارة وهو الأخ الحبيب والمشرف القديربولدالشيخ وهو ( سليمان بن عبدالله الجبرين ) وكانت الفتوى المدونة آنفاً والتيذكرنا فيها الحق وليسإل الحق ، فهل هذا يعتبر انتصار للذات أم انتصاراً للحقوأهله

أما أوأوصف بأنني كرهت قول الشيخ ( عبدالله الجبرين ) فما علم منتكلم ذلك موضع الشيخفي قلبي ، وما علموا بمدى محبتي وتقديري لبقية السلف العلامةالحهبذ فضيلة الشيخ ( عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين )

وأن هذه المكانة لا يعلمها إلاالله، ويكفيني أنأصفه ببقية السلف ، وأذكر الجميع بأنني قلت في مقدمة الموسوعةالشرعية تحت عنوان منهج البحث

نظرا لأهميةهذا البحث العلمي، وحرصا على إظهاره بشكل ومضمون لا يخالف في عمومياته وجزئياتهأقوال أهل العلموعلماء الأمة فقد ارتحلت بتاريخ الرابع والعشرين من غرة شعبان سنة ألف وأربعمائة وثمانية عشر

لمقابلة فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين – حفظه الله - ومتعنا بطول عمره ، وتم عرض ستة وخمسون مسألة فقهية متعلقة بموضوع الكتاب،

وقد تقدم مشكورابالإجابة على كافة تلك التساؤلات ووضع الإجابات الشافيةوالوافية لها ،فجزاه الله عني وعنكم خير الجزاء وجعل ذلك في ميزان أعماله يوم الموقف العظيم،

وكافة تلك المسائل تم الإشارة إليها في ثنايا هذه الموسوعة تحت عنوان ( فتوى مكتوبةبتاريخ 24 شعبان 1418 هـ )

فكيفيأتي شخص بعد ذلك ويضعني في موضع اتهام فيقول : ( بأنني كرهت قول العلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمنالجبرين ) ،

وحاشا وكلا أن يكونذلك من طويل ب علم طار ولم يريش كما ذكر ذلك علامة عصره وحجة زمانهالفقيه المحدث الشيخمحمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله رحمة واسعة وتجاوز عن عثراته -

ولكن ليالحق وأنا طويل ب علم أن أرجح في المسألة بما أراه في خدمةالمصلحة العامةللمسلمين ومن باب القاعدة الفقهية :

(سدالذرائع)

سابعاً : أنصح الجميع في عدم الوقوع في اخوانهم المسلمين وأذكر بحديث سهل بن سعدالساعدي - رضياللهعنه - قال : قال رسول الله:

(ومن يضمن لي ما بينلحييه ومابين رجليهأضمن له الجنة)

(متفق عليه)

وقد ثبت من حديث معاذ بن جبل - رضي الله عنه – أن رسول الله قال له :

("كف عنك هذا " - يعنياللسان - فقال : يا رسول اللهوإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقا ل ثكلتك أمك يا معاذ ! وهل يكب الناس على وجوههم في النار إلاحصائد ألسنتهم)

(جزء من حديثرواه الترمذي في صحيحه)

ثامناً : وقد استوقفني قلةأدب البعض في المناظرة والمجادلة كما تبين من النقل السابق،وأذكر نفسي والاخوةالأفاضل بما لا بد أن يتحلى به طالب العلم من أدب وحلم ،حيث قلت في نهاية

بحثي المتواضع في كتابي الموسوم( نحو موسوعة شرعية في علم الرقى - تأصيل وتقعيد فيضوء الكتاب والسنة والأثر

أنصح كافة العلماء وطلبة العلم والدعاة الالتزام بأدب الإسلامفي الخلاف ، وأنيحتكم إلى الأصول والقواعد المقررة ، لا إلى الأقوال المجردةعند الخلافوليلتمس الأعذار ، لأننا بشر نخطئ ونصيب ، ولا بد أن يتحلى القارئبأدب المناظرةوالمجادلة 0

وأنقل كلاما بديعا تحت هذا العنوان للدكتور الشيخ صالح بن عبد اللهبن حميد - حفظه الله - حول مبادئ وآداب الخلاف ، تحت عنوان ( تحاشي الخلاف والاختلاف قدرالإمكان ) وذلك بمراعاة الأمور التالية :

أولا : حسن الظن بطلبة العلم وتغليب أخوة الإسلام على كل اعتبار

ثانيا : حمل ما يصدر منهم أو ينسب إليهم على المحمل الحسن قدر الإمكان

ثالثا : إذا صدر ما لا يمكن حمله فيعتذر عنهم ولا يعدم قاصد الخير والحق لإخوانه من الأعذار ما يبقي صدرهسليما ونفسه رضية

وليعلم أن هذاليس دعوة إلى القول بسلامتهم من الأخطاء فكلهم خطاءون والكريم النبيل من اغتفر قليل خطأ المرء فيكثير صوابه

ويكفيك في هذا أن تعلم أنك خطاء وأنك إذا أخطأت فإن تستغفر لنفسك ألا تستغفر لأخيك حينيخطئ فتقول كما قالموسى مع أخيه هارون : ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ ليولأخي وَأَدْخِلْنَا في رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ )

رابعا : اتهام النفسواستيقافها عند مواطن الخلاف والنظر وتحاشي الإقدام على تخطئةالآخرين إلا بعدالنظر العميق والأناة الطويلة

خامسا : رحابة الصدر في استقبال ما يصلك من انتقاد أو ملاحظات من الإخوان ، واعتبار ذلكمعونة يقدمها المستدرك لك وليس مقصود أخيك العيب أو التجريح

سادسا : البعد عن مسائل الشغب والفتنةفقد ذكر الآجري فيأخلاق العلماء أن العالم إذا سئل عن مسألة ويعلم أنها من مسائلالشغب ومما يورث بين المسلمين الفتنة استعفى منها ورد السائل

إلى ما هو أولى بهوأرفق ويدخل في ذلك لا يحدث العالم الناس حديثا يكون فيه فتنة وبخاصة الصغار منطلبةالعلم وينبغيللأساتذة والعلماء أن يترفعوا بطلاب العلم وبخاصة صغار طلاب العلم

حتى لو نقل لك تلميذك قولا لعالم من العلماء مخالفا لما قلته أو حتى مخالف لما وراجح عندك ، عليك أن ترفق بتلميذك

أما أن وجدت لذلك العالم مخرجا فتنبه هو تعوده وتربيه علىحسن الأدب حتى مع المخالفين ، ولهذا قالوا ويحسن من ذلك ألا يحدث العالم الناس حديث ايكون فيه فتنة فيتجنب الخوض في كل ما يعلم مما لا تدركه عقول منحوله من دقائق العلمو شذوذاته

سابعا : الالتزام بأدب الإسلام في انتقاء أطايب الكلام وتجنب الكلمات الجارحة والعبارات اللاذعة ذاتاللمز والغمز والتعريض بالسفه والجهل هذا ما يمكن أن يقال في هذه البضاعة المزجاة )( أدب الخلاف - ص 41 - 44 )

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية : دار لغط وقول في الآونة الأخيرة حول مسألة وحكم( الكتابة على جسد المريض )،

وحتى تتضح الصورة وتنكشف الغمة أردت أن أعقب على ذلك بما فتح الله عليَّ به من علم متواضع ، علماً بأن منهجي في البحث والتحقيق الإيضاح بما تقتضيه المصلحة الشرعية من باب الأمانة العلمية ، فقلت وبالله التوفيق :

أولاً : نصيحة أقدمها لنفسيالمقصرة ثم لكل من اشتغل في الرقية الشرعية ودروبهاومسالكها عدم الدخولفي جدال عقيم لا يقدم ولا يؤخر في دين الله من شيء ،

وليسعى الجميعأن يقدم جل ما يتسطيعلهذا الدين وأهله ، فالمرضى يريدون من يمد يده لهم للوصولبهم إلى بر الأمان

فقد ثبت من حديث أبو أمامة الباهلي – رضي الله عنه - أنه قال : قال رسول الله:

(أنا زعيم بيت في ربضالجنة ، لمن تركالمراء و إن كان محقا ، و بيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب و إن كان مازحا ،وبيت في أعلى الجنةلمن حسن خلقه)

(حديث حسن - الألباني – صحيح الجامع - رقم 1464)

-



 توقيع : أبو عبادة

***
قوة الانتفاع بالذكر والتعوذ تختلف بحسب قوة إيمان العباد وحضور قلوبهم أثناء الدعاء والتعوذ، فقد مثل ابن القيم ـ رحمه الله ـ الدعاء بالسيف، وذكر أن قوة تأثير الدعاء بحسب قوة إيمان الداعي، كما أن تأثير ضربة السيف بحسب قوة ساعد الضارب، فقد قال في مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين عند الكلام على الرقية بالفاتحة : فإن مبنى الشفاء والبرء على دفع الضد بضده، وحفظ الشيء بمثله، فالصحة تحفظ بالمثل، والمرض يدفع بالضد، أسباب ربطها بمسبباتها الحكيم العليم خلقا وأمرا، ولا يتم هذا إلا بقوة من النفس الفاعلة، وقبول من الطبيعة المنفعلة، فلو لم تنفعل نفس الملدوغ لقبول الرقية، ولم تقو نفس الراقي على التأثير، لم يحصل البرء، فهنا أمور ثلاثة : موافقة الدواء للداء، وبذل الطبيب له، وقبول طبيعة العليل، فمتى تخلف واحد منها لم يحصل الشفاء، وإذا اجتمعت حصل الشفاء ولا بد بإذن الله سبحانه وتعالى، ومن عرف هذا كما ينبغي تبين له أسرار الرقى، وميز بين النافع منها وغيره، ورقى الداء بما يناسبه من الرقى، وتبين له أن الرقية براقيها وقبول المحل، كما أن السيف بضاربه مع قبول المحل للقطع، وهذه إشارة مطلعة على ما وراءها لمن دق نظره، وحسن تأمله، والله أعلم. اهـ.


***

رد مع اقتباس
قديم 22-03-14, 01:53 AM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: حكم كتابة الآيات القرآنية وتعليقها على المريض



جزاكم الله خيرا ونفع بكم وبعلمكم


 
 توقيع : جنةالايمان

حكمة جميلة أعجبتني
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما سيخبرك المطر أين زرعتها
لذا إبذر الخير فوق أي أرض و تحت أي سماء و مع أي أحد
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده
إزرع جميلا و لو في غير موضعه فلا يضيع جميلا أينما زرع فماأجمل العطاء ..
فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد.أعمارنا قصيرة وفي قبورنا نحتاج من يدعي لنا لا علينا ..
عودوا أنفسكم أن تكون أيامكم
- احترام- إنسانية- إحسان- حياة !
فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الآيات, المريض, القرآنية, وتعليقها, كتابة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتابة الآيات على البيض وأكلها ! أبو عبادة منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 2 13-07-16 04:27 AM
كتابة آيات على الوسادة بالإصبع قبل النوم رحماك ربي منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 4 26-04-16 07:39 PM
الفرق بين كتابة ان شاء الله وانشاء الهميم منتدى خُطب الشيخ الـهـمـيـم 4 23-06-15 04:12 PM
الآداب في السنة جنةالايمان منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 9 22-05-15 05:53 PM
ما حكم تعليق الآيات القرآنية على الجدران ابو ايوب الراقي منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 1 27-03-13 11:55 PM


الساعة الآن 03:34 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009