آخر 10 مشاركات الفانوس (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )           »          القطط في المنام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيه صفية (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          العصفور (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مثل الجليس الصالح والجليس السوء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-12-12, 10:06 PM
عضو ذهبي
بحر العلم غير متواجد حالياً
Algeria    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 185
 تاريخ التسجيل : Feb 2012
 الإقامة : الجزائر
 المشاركات : 682 [ + ]
 التقييم : 59
 معدل التقييم : بحر العلم will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أدلة إثبات صفات الكمال والرد على من أنكرها



أدلة إثبات صفات الكمال والرد على من أنكرها

كتبها عيسى بن عبدالله السعدي

اتفق السلف الصالح على إثبات جميع صفات الكمال التي جاءت في القرآن أوصحت بها السنة وثبوت هذه الصفات لله تعالى هو مقتضى الفطرة والعـقل والنقل: فالفطرة مجبولة على الإقرار بوجود الله وتوحيده، واعتقاد أنه أكمل الأشياء، لما تفرد به من صفات الكمال المطلق، وهي فطرةعامة يجدها كل إنسان في قرارة نفسه، ولا يتخلف مقتضاها إلا لمانع، كفساد التربية، واجتيال الشياطين، واتباع الهوى، ومكابرةالحق.
وكذلك العقــــــــــل فإنه يقتضي الإيمان بوجود الله وتوحيده والإقراربصفات كماله من وجوه متعددة، وطرق متنوعة بحسب متعلقاتها،وما يتعلق منها بالدلالة على صفات الكمال أربعة أدلة:
1 - دليل الأفعال: فإن أفعال الله تعالى آيات بينات على صفات كماله، فالخلق يدل على العلم والقدرة والحكمة والحياة، وإتقان المخلوقات يدل كذلك على علم الرب وحكمته ووضع الأشياء في مواضعها اللائقة، والإحسان إلى العباد يدل على صفةالرحمة، وإكرام الطائعين يدل على صفة المحبة، وهكذا. وقد نبه الله لهذا الدليل بقوله : {ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير}، يقول عبد الرحمن السعدي: "كثيرا ما يقرن بين خلقه وإثبات علمه.... لأن خلقه للمخلوقات أدل دليل على علمه وحكمته وقدرته".
2 - دليل الترجيح والتفضيل: فإن صفات الكمال ثابتة لكثير من المخلوقات فيكون ثبوتها للخالق من باب أولى، لأنه أفضل من خلقه مطلقا؛ قال تعالى: {أفمن يخلق كمن لايخلق}، وقال: {إقرأ وربك الأكرم}؛ أي أنه أفضل وأحق من غيره في الكرم الجامع للمحاسن والمحامد، وهي صفات الكمال، فهو الأحق بالإحسان والرحمة والحكمة والعلم والحياة وسائر أوصاف الكمال المطلق.
3 - الاستدلال بالأثر على المؤثر: فإن الله تعالى هو الخالق لذوات المخلوقات وصفاتها وأفعالها، وكل ما فيها من صفات الكمال دليل على صفات الخالق من باب أولى، فقوة المخلوق دليل على أن الله أقوى وأشد، وعلم المخلوق ورحمته وسائر صفات كماله دليل على أن الله أعلم وأحكم وأكمل، لأن من فعل الكامل فهو أحق بالكمال، قال تعالى: {وقالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذي خلقهم أشد منهم قوة}؛ فما في المخلوقات من قوة وشدة يدل على أن الله أقوى وأشد، وما فيها من علم وحياة يدل على أن الله أولى بالعلم والحياة.
4 - الاستدلال بانتفاء الوصف على ثبوت نقيضه: فلو لم يتصف الرب بصفات الكمال للزم اتصافه بأضدادها، لأن القابل للضدين لا يخلو من أحدهما، وكل ما يضاد الكمال فهو نقص يناقض الألوهية، ولهذا أبطل الله الشرك بوجود صفات النقص فيما يعبد من دونه؛ قال تعالى عن الخليل: {ياأبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْني عَنْكَ شَيْئا}، وقال: {وَاتَّخذ قوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيهمْ عِجْلا جَسَدًا لهُ خُوَارٌ أَلمْ يَرَوْا أنَّهُ لا يُكلِّمُهُمْ وَلا يَهْدِيهمْ سَبيلًا}.
وأما دلاله النقـــــــــــــــل على صفات الكمال فمن ثلاثة أوجه:
1- ذكر الاسم المشتمل على الصفة: فإن كل واحد من الأسماء الحسنى يدل على صفة أو أكثر من صفات الكمال، وذلك لأن الأسماء الحسنى باعتبار ما تدل عليه من الصفات نوعان:
أ- ما يدل على صفة معنوية أو فعلية واحدة: كالعليم والقديروالسميع والخالق والرازق والباعث. وقد يدل هذا النوع على أكثرمن صفة بدليل الالتزام، أو حال الاقتران، فاسم الخالق يدل على الخلق مطابقة، وعلى العلم والقدرة التزاما، لأن الخلق لا يكون إلابالعلم بأسباب الخلق والقدرة عليها. واسم الحي يدل على جميع صفات الكمال التزاما، لأن الحياة الكاملة لا تكون إلا باجتماعها، وأسماء التنزيه كذلك تستلزم ثبوت جميع أوصاف الكمال، لأن التنزيه لا يكون كمالا إلا إذا دل على معاني ثبوته، فالسلام مثلايدل مطابقة على تنزيه الرب من كل نقص وعيب ويستلزم ثبوت جميع أوصاف الكمال، وهكذا اسم القدوس.
وكذلك حال الاقتران، فإن اجتماع العزيز والحكيم يدل على الكمال الخاص بكل اسم منهما، ويدل على كمال آخر، وهو أن عزة الله لا يقارنها ظلم، وحكمته لا يقارنها ذل كما يكون في المخلوقات غالبا.
ب- ما يدل على عدة صفات ولا يختص بصفة معينة: كالمجيد والعظيم فإن كل واحد منهما يعني الاتصاف بصفات كثيرة من صفات الكمال، وكذلك اسم القيوم فإنه يدل على كثير من صفات الكمال، لأنه يدل على قيام الرب بنفسه، وإقامته لغيره وقيامه عليه، وذلك يتضمن وجوب الوجود وكمال الغنى وتمام القدرة ومعاني الخلق والتدبير!.
ومن هذا النوع ما يدل على جميع صفات الكمال، كاسم الله، واسم الصمد، فإن لفظ الجلالة يدل على الذات الجامعة لصفات الإلهية كافة، واسم الصمد يدل على جميع صفات الكمال أيضا، لأن معناه السيد الذي كملت جميع صفات كماله، ولهذا يصمد إليه في جميع المطالب، ويقصد في جميع الحوائج .
2- التصريح بأعيان الصفات ومصادر الأسماء: كقوله تعالى: {أنْزَلهُ بعِلْمِهِ}، وقوله: {إنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ}، وقوله: {وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذو الرَّحْمَةِ}، وقوله: {إنِّي اصْطَفيْتُكَ عَلى النَّاس برسالاتي وبكلامي}، وقوله: {قَال فِبعِزَّتِكَ لأُغويَنَّهُمْ أجْمَعِينَ}.
3- التصريح بفعل أو وصف دال على الصفة: ويدخل في ذلك ذكر الحكم المترتب على الصفة، كقوله تعالى كقوله: {الرحمن على الْعَرش اسْتَوَىَ}، وقوله: {إنَّا مِنَ الْمُجْرمِينَ مُنْتَقِمُون}، وقوله: {علمَ اللَّهُ أنَّكمْ كنْتُمْ تَخْتَانُون أنْفُسَكُمْ فتَابَ عَليْكمْ وَعَفا عنكمَ}، وهو باب واسع ينتظم ما لا يكاد يحصى من الصفات.
والغريب أن ابن حزم رغم عنايته بالنقل وظاهريته المشهورة لم ير في كل ما ذكر من الأدلة حجة على إثبات الصفات، ولهذا أنكرها، وزعم أنها بدعة كلامية لم ترد في نصوص الشرع أو كلام السلف، وادعى أن ما ورد من الأسماء الحسنى مجرد أعلام جامدة، وليست مشتقة من أوصاف الرب وأفعاله القائمة به، وأنكر تغاير الصفات ومغايرتها للذات، وانتهى به الأمر إلى موافقة المعتزلة في التعطيل وإن خالفهم في مدركه، لأنهم أنكروا الصفات فرارا من التعدد على أصل أوائلهم، أو من التركيب على أصل أبي الهذيل العلاف ومن وافقه. وهذا القول من أخطاء ابن حزم المشهورة، وهو باطل من وجوه كثيرة، منها:
1- أن النصوص صرحت بالصفات لفظا ومعنى فتكون دعوى الابتداع مجازفة ومخالفة ظاهرة، قال تعالى: {ولله المثل الأعلى}؛ أي الصفة العليا، كما فسرها بذلك ابن عباس رضي الله عنهما وكثير من أئمة التفسير. وروى الإمام البخاري بسنده عن عائشة رضي الله عنها "أن النبي بعث رجلا على سرية وكان يقرأ لأصحابه في صلاته فيختم بقل هُوَ اللَّهُ أحد فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي فقال: سلوه لأي شيء يصنع ذلك؟ فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن"؛ يقول ابن حجر: "فيه حجة لمن أثبت أن لله صفة، وهو قول الجمهور، وقد طعن فيه ابن حزم بأنه من أفراد سعيد بن أبي هلال، وفيه ضعف، وكلامه مردود، لأن سعيدا متفق على الاحتجاج به".
وقد صرحت نصوص كثيرة بأعيان الصفات، كقوله تعالى: {ذو الْقُوَّةِ}، وقوله: {أنْزَلهُ بعِلْمِهِ}، وقوله: {وَرَبُّكَ اْلغَفورُ ذو الرَّحْمَةِ}، وهودليل قاطع على ثبوت الصفات، وتغايرها، ومغايرتها للذات.
2- أن أسماء الرب أعلام وأوصاف لا مجرد أعلام كما زعم ابن حزم بدليل قوله تعالى: {وَلِلَّهِ اْلَأسْمَاءُ اْلحُسْنَى}، ولا يصح كونها حسنى إلا إذا دلت على أكمل الصفات، واستغرقت جميع الصفة التي اشتقت منها.
وفي مقابل رأى ابن حزم رأى ابن حجر وغيره أن المراد بأسماء الرب صفاته، لأن الاسم يراد به بلغة العرب الصفة، ولهذا يقال: طار اسمه في البلاد، أي صيته ووصفه!
وهذا ليس بمسلم أيضا، لأن أسماء الرب أعلام وأوصاف لامجرد أعلام كما قال ابن حزم، ولا مجرد أوصاف كما رأى ابن حجر ومن وافقه.
وقد صرحت النصوص بمصادر كثير من الأسماء، كالعلم والقوة والرحمة؛ قال تعالى: {أنزله بعلمه}، وقال: {ذو القوة}، وقال: {ذو الرحمة}؛ وفي ذلك دلالة على أن أسماء الرب مشتقة من صفاته بمعنى أنها ملاقية لمصادرها في اللفظ والمعنى لا أنها متولدة منها تولد الفرع من أصله، بحيث يسوغ إثبات ما لم يرد من الأسماء اشتقاقا من صفات الرب وأفعاله فالعليم مشتق من العلم، والقوي من القوة، والرحيم من الرحمة، ولولا ثبوت مصادر ما ورد من الأسماء الحسنى لانتفت حقيقتها، بل لانتفت حقيقة الذات، لأنه لا يمكن في الوجود الخارجي وجود ذات بلا صفات، إذ قيام الصفات بالذات مقتضى الذاتية لا يختلف شاهدا ولا غائبا!
وقد اعتبر علماء السلف إنكار حقائق الأسماء الحسنى ومعانيها من أعظم أنواع الإلحاد فيها، ورأوا فيه مخالفة ظاهرة لما هو معلوم من الدين بالضرورة، إذ لو كانت أعلاما جامدة لكفى أحدها في الدلالة على الذات، واعتبر سائرها لغوًا لا فائدة منه، ولما شرع في التوسل مراعاة الأسماء المناسبة للأدعية، ولجاز أن يسمى الله بما اتفق من الأسماء حتى لو تضمن نقصا!.



 توقيع : بحر العلم

قال الخليل بن احمد : أيامي أربعة : يوم اخرج فألقى فيه من هو اعلم مني فاتعلم منه فذلك يوم غنيمتي ويوم اخرج فالقى من انا اعلم منه فاعلمه فذلك يوم اجري ويوم اخرج فالقى من هو مثلي فاذاكره فذلك يوم درسي : ويوم اخرج فالقى من هو دوني وهو يرى انه فوقي فلا أكلمه واجعله يوم راحتي

رد مع اقتباس
قديم 04-12-12, 11:38 PM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: أدلة إثبات صفات الكمال والرد على من أنكرها



وفقك الله لما يحبه ويرضى

وجعل الله القبول في كل افعالك واعمالك واقوالك

الياسمين لروحك النقية واكثر


 
 توقيع : جنةالايمان

حكمة جميلة أعجبتني
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما سيخبرك المطر أين زرعتها
لذا إبذر الخير فوق أي أرض و تحت أي سماء و مع أي أحد
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده
إزرع جميلا و لو في غير موضعه فلا يضيع جميلا أينما زرع فماأجمل العطاء ..
فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد.أعمارنا قصيرة وفي قبورنا نحتاج من يدعي لنا لا علينا ..
عودوا أنفسكم أن تكون أيامكم
- احترام- إنسانية- إحسان- حياة !
فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إيضاح الحق في دخول الجني في الإنسي والرد على من أنكر ذلك / ابن باز رحمه الله أبو عبادة منتدى التعريف بالمــــــــس وبــيــان خفايــــــــــا وأحـــــوال الجــــــــــــــان 3 05-06-18 05:54 PM
حقيقة السحر والمس والعين والرد على من يقول انها وهم وتخيلات ابو ايوب الراقي منتدى درهــــــــــــم وقـــــــــايـــــة لعـمـــــوم الرقيــــة الشرعيــة 8 22-01-17 05:30 PM
للسعيد صفات يعرف بها فهل تعرفها؟؟ الهميم منتدى خُطب الشيخ الـهـمـيـم 4 11-01-16 05:08 PM
أين أنت من صفات الصادقين في القرآن الكريم ؟ الهميم منتدى خُطب الشيخ الـهـمـيـم 3 03-08-15 04:33 PM
من صفات المؤمنين سلامة الصدر بحر العلم منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 1 22-12-12 12:22 AM


الساعة الآن 10:52 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009