آخر 10 مشاركات بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مثل الجليس الصالح والجليس السوء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          متابعة العلاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الاطمئنان في الصلاة الركن الغائب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-05-13, 09:18 PM
عضو مميز
جمال غير متواجد حالياً
Algeria    
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 662
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
 الإقامة : الجزائر
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم : 397
 معدل التقييم : جمال is just really niceجمال is just really niceجمال is just really niceجمال is just really nice
بيانات اضافيه [ + ]
Thumbs up «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»





«ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إن الله يرضى لكم ثلاثاً ويكره لكم ثلاثاً؛ فيرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، ويكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال» رواه مسلم، قال ابن عبدالبر -رحمه الله تعالى-: «الظاهر في قوله: «ويرضى لكم أن تعتصموا بحبل الله جميعاً» أنه أراد الجماعة»

قال صلى الله عليه وسلم : «ثلاث خصال لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم أبداً: إخلاص العمل لله، ومناصحة ولاة الأمر، ولزوم الجماعة فإن دعوتهم تحيط من ورائهم» رواه أحمد وابن ماجة من حديث زيد بن ثابت ] وصححه ابن حبان·

- قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-: «فقد جمع في هذه الأحاديث بين الخصال الثلاث، إخلاص العمل لله ومناصحة أولي الأمر ولزوم جماعة المسلمين،وهذه الثلاث تجمع أصول الدين وقواعده وتجمع الحقوق التي لله ولعباده وتنتظم مصالح الدنيا والآخرة؛ وبيان ذلك أن الحقوق قسمان: حق لله، وحق لعباده، فحق الله أن نعبده ولا نشرك به شيئاً كما جاء لفظه في أحد الحديثين؛ وهذا معنى إخلاص العمل لله كما جاء في الحديث الآخر، وحقوق العباد قسمان خاص وعام، أما الخاص فمثل بر كل إنسان والديه وحق زوجته وجاره فهذه من فروع الدين؛ لأن المكلف قد يخلو عن وجوبها عليه ولأن مصلحتها خاصة فردية، وأما الحقوق العامة فالناس نوعان: رعاة ورعية، فحقوق الرعاة مناصحتهم وحقوق الرعية لزوم جماعتهم فإن مصلحتهم لا تتم إلا باجتماعهم وهم لا يجتمعون على ضلالة، بل مصلحة دينهم ودنياهم في اجتماعهم واعتصامهم بحبل الله جميعاً، فهذه الخصال تجمع أصول الدين، وقد جاءت مفسرة في الحديث الذي رواه مسلم عن تميم الداري قال: قال رسول الله [: «الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة، قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم»؛ فالنصيحة لله ولكتابه ولرسوله تدخل في حق الله وعبادته وحده لا شريك له، والنصيحة لأئمة المسلمين وعامتهم هي مناصحة ولاة الأمر ولزوم جماعتهم فإن لزوم جماعتهم هي نصيحتهم العامة، وأما النصيحة الخاصة لكل واحد منهم بعينهفهذه يمكن بعضها ويتعذر استيعابها على سبيل التعيين»

وقال ابن الأثير -رحمه الله تعالى- في كلام له نفيس: «والمعنى أن هذه الخلال الثلاث تستصلح بها القلوب، فمن تمسك بها طهر قلبه من الخيانة والدَّغَل والشر»
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى: «وقوله [: «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··» إلى آخره، أي لا يحمل الغل ولا يبقى فيه مع هذه الثلاثة فإنها تنفي الغل والغش وهو فساد القلب وسخائيمه، فالمخلص لله إخلاصه يمنع غل قلبه ويخرجه ويزيله جملة؛ لأنه قد انصرفت دواعي قلبه وإرادته إلى مرضاة ربه فلم يبق فيه موضع للغل والغش··· وقوله: «·· ومناصحة أئمة المسلمين» هذا أيضاً مناف للغل والغش، فإن النصيحة لا تجامع الغل إذ هي ضده فمن نصح الأئمة والأمة فقد برئ من الغل، وقوله: «ولزوم جماعتهم» هذا أيضاً مما يطهر القلب من الغل والغش فإن صاحبه للزومه جماعة المسلمين يحب لهم ما يحب لنفسه ويكره لهم ما يكره لها ويسوؤه ما يسوؤهم ويسره ما يسرهم؛ وهذا بخلاف من انحاز عنهم واشتغل بالطعن عليهم والعيب والذم لهم كفعل الرافضة والخوارج والمعتزلة وغيرهم فإن قلوبهمممتلئة غلاً وغشاً»
ـ

منقول




 توقيع : جمال


"
ابتسم فظهور الأسنان ليس بعورة "






آخر تعديل جمال يوم 23-05-14 في 09:01 PM.
رد مع اقتباس
قديم 01-05-13, 10:05 PM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»



تخريج حديث ثلاث لا يغل عليهن قلب المؤمن

--------------------------------------------------------------------------------

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاث لا يغل عليهن قلب المؤمن : إخلاص العمل لله ، والنصيحة لولاة الأمر ، ولزوم جماعتهم ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم »

روى هذا الحديث اثنى عشر صحابيا وهم : جبير بن مطعم ، زيد بن ثابت ، عبدالله بن مسعود ، انس بن مالك ، معاذ بن جبل ، أبي قرصافة ، شَيْبَةَ بن عُثْمَانَ ، بشير بن سعد ، جابر بن عبدالله ، ابى سعيد الخدرى ، ابى الدرداء ، النعمان بن بشير رضى الله عنهم جميعاً .

الاول : حديث جبير بن مطعم رضى الله عنه :

اخرجه احمد فى مسنده (16784،16800) ، وبن ماجة فى السنن (3047) ، والدارمى كذلك (234) ، والبزار فى مسنده (2897) ، وابو يعلى فى مسنده (6/420) ، والحاكم فى المستدرك (270،271،272) ، والطبرانى فى المعجم الكبير(1522،1523،1524) ، وابن ابى عاصم فى السنة(898) ، وبن بشران فى الأمالى (874) .

فرواه احمد فى مسنده (ح16800،16784/4/80) ، والبزار مسنده (ح 2897/8/291) ، وابو يعلى فى مسنده (6/420) ، الحاكم فى المستدرك (ح270/1/285) ، والطبرانى فى المعجم الكبير(ح 1522/2/164) ، والدارمى فى السنن(ح 234/1/258) ، وبن بشران فى الأمالى (ح 874/2/432) من طريق محمد بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه .

واسناده ضعيف فيه محمد بن اسحاق وهو بن يسار عالم السير المشهور لكنه كان يدلس وعنعنه ، قال المروذي قال أحمد بن حنبل( كان ابن اسحاق يدلس إلا أن كتاب ابراهيم ابن سعد إذا كان سماع قال حدثني وإذا لم يكن قال قال ) أ.هـ قال الدارقطني (اختلف الائمة فيه وليس بحجة) (تهذيب/9/38) ، واجمل بن حجر القول فيه فى التقريب (5725) فقال : صدوق يدلس ا.هـ ، روى له مسلم في المتابعات وعلق له البخاري .

ومن نفس الطريق رُوى بلفظ « ثلاث لا يغل عليهن قلب المؤمن إخلاص العمل وطاعة ذوى الأمر ولزوم الجماعة » عند احمد فى المسند(ح 16800/4/82) فقال : حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب قال ثنا أبي عن بن إسحاق قال فذكر محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه مرفوعاً .

ثم رواه ابن ابى عاصم فى السنة (ح898/3/89) ، بن ماجة فى السنن (ح 3047/9/174) ، الطبرانى المعجم الكبير (ح 1522/2/164) بصيغة التحويل من طريق محمد بن إسحاق ، عن عبد السلام ، عن الزهري ، عن محمد بن جبير بن مطعم ، عن أبيه .

واسناده ضعيف جدا وبه تبين تدليس محمد بن إسحاق حيث اوقع عبد السلام من الاسناد السابق ، فعبد السلام هو بن أبي الجنوب قال ابن المديني منكر الحديث وقال أبو زرعة ضعيف وقال أبو حاتم شيخ متروك وقال الدارقطني منكر الحديث .

ثم رواه الطبرانى فى المعجم الكبير(ح 1523/2/165) ، من طريق مُحَمَّدُ بن إِسْحَاقَ ، عَنْ عَمْرِو بن أَبِي عَمْرٍو ، عَنْ مُحَمَّدِ بن جُبَيْرِ بن مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ .

اسناده ضعيف لعنعنة مُحَمَّدُ بن إِسْحَاقَ ، وعمرو بن أَبِي عَمْرٍو واسمه ميسرة مختلف فيه ، قال النسائي: ليس بالقوي.وقال أبو أحمد بن عدي : لا بأس به ، وقال عباس الدوري ، عن يحيى بن معين: في حديثه ضعف، ليس بالقوى ، وليس بحجة ، وعلقمة بن أبي علقمة أوثق منه ، عن يحيى بن معين : ليس بذاك القوي ، وقال أبو بكر بن أبي خيثمة ، عن يحيى بن معين: ضعيف ، وقال أبو زرعة: ثقة ، وقال أبو حاتم: لا بأس به ا.هـ (تهذيب/22/170) واجمال القول فيه صدوق يهم ، ولم يخرج له اصحاب الكتب الستة روايته عن محمد بن جبير بن مطعم .

وفيه اسقاط لاحد رجال الاسناد فروى احمد فى المسند الحديث من طريق محمد بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه . ثم قال ( وعن بن إسحاق قال حدثني عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب عن عبد الرحمن بن الحويرث عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه مثل حديث بن شهاب لم يزد ولم ينقص ) مسند احمد (ح 16800/4/82) ، ورواه الحاكم فى المستدرك (ح271/1/286) .


وعبد الرحمن هو بن معاوية بن الحويرث الانصاري الزرقي قال بشر بن عمر عن مالك ليس بثقة ، وقال عبدالله ابن أحمد أنكر أبي ذلك من قول مالك وقال قد روى عنه شعبة وسفيان ، وقال الدوري عن ابن معين ليس يحتج بحديثه ، وقال الآجري عن أبي داود قال مالك قدم علينا سفيان فكتب عن قوم يذمون بالتخنيث يعني أبا الحويرث منهم ، قال أبوداد وكان يخضب رجليه وكان من مرجئي أهل المدينة ، وقال النسائي ليس بذاك وذكره ابن حبان في الثقات. ( تهذيب/6/245) .

قال البزار (8/291): ( وهذا الحديث قد روي نحو كلامه عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه ، ولفظ حديث جبير غير لفظ تلك الأحاديث ، وإن كان مقاربا لألفاظها ، وعبد السلام هذا أحسبه عبد السلام بن أبي الجنوب ، وإن كان لم ينسبه وهو لين الحديث ، حدث عنه أبو ضمرة وأبو معشر ، وحديث أبي الحويرث عن محمد بن جبير لا نعلم أحدا أسنده إلا ابن إسحاق عن عمرو بن أبي عمرو ، ولا رواه عن ابن إسحاق إلا إبراهيم بن سعد ، وقد رواه عن عمرو بن أبي عمرو الدراوردي ، فقال : عن أبي الحويرث عن محمد بن جبير عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يقل : عن أبيه ، ومحمد بن إسحاق أحفظ من الدراوردي وأبو الحويرث اسمه عبد الرحمن بن معاوية ) .

ومن نفس الطريق رُوى بلفظ« ثلاث لا يغل عليهن قلب المؤمن إخلاص العمل وطاعة ذوى الأمر ولزوم الجماعة » عند الطبرانى فى المعجم الكبير(ح 1523/2/165) فقال : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ ، حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بن مُكْرَمٍ ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بن بُكَيْرٍ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن إِسْحَاقَ ، عَنْ عَمْرِو بن أَبِي عَمْرٍو ، عَنْ مُحَمَّدِ بن جُبَيْرِ بن مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ مرفوعاً .

ثم رواه الطبرانى فى المعجم الكبير (ح 1524/2/166) ، والحاكم فى المستدرك (ح269/1/284) ، من طريق نُعَيْمُ بن حَمَّادٍ ، حَدَّثَنَا صَالِحِ بن كَيْسَانَ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بن جُبَيْرِ بن مُطْعِمٍ ، عَنْ أَبِيهِ مرفوعاً بلفظ « ثلاث لا يغل عليهن قلب المؤمن إخلاص العمل ، وَالطَّاعَةُ لِذَوِي الأَمْرِ ، وَلُزُومُ جَمَاعَةِ الْمُسْلِمِينَ ؛ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تُحِيطُ مَنْ وَرَاءَهُمْ » .


ونعيم بن حماد هو بن معاوية بن الحارث ، سئل يحيى بن معين عنه فقال ليس في الحديث بشئ ولكنه صاحب سنة ، وقال الآجري عن أبي داود عند نعيم نحو عشرين حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم ليس لها أصل ، وقال النسائي نعيم ضعيف وقال في موضع آخر ليس بثقة ، وقال أبو علي النيسابوري سمعت النسائي يذكر فضل نعيم بن حماد وتقدمه في العلم والمعرفة والسنن ثم قيل له في قبول حديثه فقال قد كثر تفرده عن الائمة المعروفين باحاديث كثيرة فصار في حد من لا يحتج به ، وذكره ابن حبان في الثقات وقال ربما اخطأ ووهم ، قال النسائي ضعيف وقال غيره كان يضع الحديث في تقوية السنة وحكايات في ثلب أبي حنيفة كلها كذب (تهذيب/10/412) .

الثاني : حديث زيد بن ثابت رضى الله عنه :

اخرجه بن ماجة فى السنن (226) ، والطيالسى فى المسند (610) ، وبن ابى عاصم فى السنة (82 ،900) ، وبن حبان فى الصحيح (628) ، والطبرانى فى المعجم الأوسط (7481) .

فرواه ابن ابى عاصم فى السنة (ح82 ،900/3/89) ، وبن حبان فى الصحيح (ح 682/3/357) ، والطيالسى فى المسند (ح 610/2/147) من طريق شعبة ، عن عمر بن سليمان ، عن عبد الرحمن بن أبان ، عن أبيه ، عن زيد بن ثابت مرفوعاً .

اسناده صحيح رجاله كلهم ثقات ، عمر بن سليمان هو بن عاصم بن عمر بن الخطاب قال ابن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح وذكره ابن حبان في الثقات ، وعبدالرحمن بن ابان هو بن عثمان بن عفان قال النسائي ثقة وذكره ابن حبان في الثقات .

وابوه هو ابان بن عثمان بن عفان الاموي أبو سعيد قال العجلي ثقة من كبار التابعين ، وقال ابن سعد مدني تابعي ثقة ، وعده يحيى القطان في فقهاء المدينة ، قال عمرو بن شعيب ما رأيت اعلم بالحديث منه ، وقال الاثرم قلت لاحمد : ( ابان بن عثمان سمع من أبيه قال لا ) قال بن حجر رحمه الله : حديثه في صحيح مسلم مصرح بالسماع من أبيه ا.هـ .

رواه بن حبان من هذا الطريق بزيادة : « إنه من تكن الدنيا نيته يجعل الله فقره بين عينيه ، ويشتت الله عليه ضيعته ، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له ، ومن تكن الآخرة نيته يجعل الله غناه في قلبه ، ويكفيه ضيعته ، وتأتيه الدنيا وهي راغمة » .

ثم رواه الطبرانى فى المعجم الأوسط (ح 7481/16/57) من طريق عراك بن خالد بن يزيد ، عنإبراهيم بن أبي عبلة ، عن محمد بن عجلان ، عن أبيه ، عن زيد بن ثابت مرفوعاً بنفس زيادة بن حبان فى الصحيح « إنه من تكن الدنيا نيته يجعل الله فقره بين عينيه ، ويشتت الله عليه ضيعته ، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له ، ومن تكن الآخرة نيته يجعل الله غناه في قلبه ، ويكفيه ضيعته ، وتأتيه الدنيا وهي راغمة » .

قال الطبرانى : « لم يرو هذا الحديث عن إبراهيم بن أبي عبلة إلا عراك بن خالد بن يزيد » .

تفرد به عراك بن خالد ، قال عثمان الدارمي عن دحيم ما كان به بأس وقال أبو حاتم مضطرب الحديث ليس بقوي وقال الدارقطني لا بأس به وذكره ابن حبان في الثقات وقال ربما أغرب وخالف ، وقال بن حجر فى التقريب لين وهى اشارة إلى انه قليل الحديث ويحتاج إلى متابع .

ثم رواه بن ماجة فى السنن (ح 226/1/267)من طريق مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ حَدَّثَنَا لَيْثُ بْنُ أَبِي سُلَيْمٍ عَنْ يَحْيَى بْنِ عَبَّادٍ أَبِي هُبَيْرَةَ الْأَنْصَارِيِّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ مرفوعاً .

واسناده ضعيف جداً ، ليث بن ابى سليم هو بن زنيم القرشي تكلم فيه العلماء كلاماً شديداً ونكتفى بما قال أبو زرعة « ليث بن أبي سليم لين الحديث لا تقوم به الحجة عند أهل العلم بالحديث » .

الثالث : حديث عبد الله بن مسعود رضى الله عنه :

اخرجه الترمذى فى السنن (2582) ، والحميدى فى المسند (94) ، والشافعى فى المسند (1110) ، وابو يعلى الموصلى فى المسند (215) ، والطبرانى فى المعجم الأوسط (5336) ، وابن ابى عاصم فى السنة (899) .

فرواه يعلى الموصلى فى المسند (ح 215/1/232) ، والطبرانى فى المعجم الأوسط(ح 5336/11/414) ، وابن ابى عاصم فى السنة (ح899/3/89) من طريق عبد الله بن محمد بن سالم ، ثنا عبيدة بن الأسود ، عن القاسم بن الوليد ، عن الحارث العكلي ، عن إبراهيم ، عن الأسود ، عن عبد الله بن مسعود مرفوعاً .

واسناده حسن رجاله كلهم ثقات وعبد الله بن محمد بن سالم هو المعروف بالمفلوج ، قال أبو يعلى من خيار أهل الكوفة وقال الآجري عن أبي داود شيخ ثقة كتبنا عنه أحاديث حسانا وذكره بن حبان فى الثقات ، وعبيدة بن الأسود هو بن سعيد الهمداني الكوفي ، قال أبو حاتم ما بحديثه بأس وذكره ابن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه إذا بين السماع وكان فوقه ودونه ثقات .

والقاسم بن الوليد هو الهمداني ثم الخبذعي أبو عبد الرحمن الكوفي القاضي ، قال ابن معين ثقة وقال العجلي ثقة وهو في عداد الشيوخ وذكره ابن حبان في الثقات وقال يخطئ ويخالف ، والحارث هو بن يزيد العكلي التيمي ، قال ابن معين ثقة وقال العجلي كان فقيها من أصحاب ابراهيم من عليتهم وكان ثقة في الحديث قديم الموت لم يرو عنه إلا الشيوخ .

وإبرهيم هو بن سويد النخعي الكوفي الاعور ، قال ابن معين مشهور وقال النسائي ثقة ، والأسود هو بن يزيد بن قيس النخعي أبو عمرو ، قال أبو طالب عن أحمد ثقة من أهل الخير وقال اسحاق عن يحيى ثقة وقال ابن سعد كان ثقة وله أحاديث صالحة وقال ابن حبان في الثقات كان فقيها زاهدا .

ثم رواه الحميدى فى المسند (ح 94/3/272) ، الشافعى فى المسند (ح 1110/3/59) ، الترمذى فى السنن (ح 2582/9/260) من طريق سفيان بن عيينة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود ، عن أبيه مرفوعاً .

اسناده حسن ورجاله ثقات ، غير اختلاف العلماء فى سماع عبد الرحمن من ابيه فمنهم من قال انه سمع من ابيه كعلي بن المديني فقال : « قد لقي أباه » ، ومنهم من نفى سماعه بالكلية قال ابن معين : « عبدالرحمن وأبو عبيدة لم يسمعا من أبيهما » ، ومنهم من عين احاديث سمعها من ابيه قال العجلى : « يقال إنه لم يسمع من أبيه الا حرفا واحدا محرم الحلال كمستحل الحرام» ، وقال ابن المديني في العلل : « سمع من أبيه حديثين حديث الضب وحديث تأخير الوليد للصلاة » .

الرابع : حديث أنس بن مالك رضى الله عنه :

اخرجه احمد فى مسنده (13374) ، والطبرانى فى مسند الشاميين (82) ، والطبرانى فى المعجم الأوسط (11501) .

فرواه احمد فى المسند (ح 13374/3/225) من طريق أبو المغيرة عن معان بن رفاعة قال حدثني عبد الوهاب بن بخت المكي عن أنس بن مالك مرفوعاً .

واسناده ضعيف وابو المغيرة هو عبد القدوس بن الحجاج الخولاني ثقة ، غير ان معان بن رفاعة وهو السلامي ضعيف الحديث وذكره بن حبان فى الضعفاء والمتروكين فقال « منكر الحديث يروي مراسيل كثيرة ويحدث عن اقوام مجاهيل لا يشبه حديثه حديث الاثبات فلما صار الغالب في رواياته ما ينكره القلب استحق ترك الاحتجاج به » ، وقال الجوزجاني « ليس بحجة » ، وقال يعقوب بن سفيان « لين الحديث » .

ثم رواه الطبرانى فى مسند الشاميين (ح 82/1/114) من طريق عبد الجبار بن عاصم ، ثنا هاني بن عبد الرحمن بن أبي عبلة ، عن إبراهيم ، عن عقبة بن وساج ، عن أنس بن مالك مرفوعاً .

اسناده ضعيف ، هانى بن عبد الرحمن بن أبى عبلة قال ابن حبان في " الثقات " ( 7 / 583 ) : " ربما أغرب " . و قال الهيثمي في "مجمع الزوائد " ( 10 / 289 ) : رواه الطبراني ، و رجاله وثقوا على ضعف في بعضهم " وذكره بن حجر فى " لسان الميزان " (3/82) ونقل قول بن حبان ، وباقى رجاله ثقات وإبرهيم هو بن أبي عبلة بن عم الأخير .

وعقبة بن وساج قال أبو حاتم صالح الحديث وقال الآجري عن أبي داود ثقة ، وعن اسحاق بن منصور عن يحيى بن معين انه قال عقبة بن وساج ثقة ا.هـ الجرح والتعديل (6/318) .

ثم رواه الطبرانى فى المعجم الأوسط (ح 11501/20/296) من طريق يعقوب بن إسحاق ، ثنا مخلد بن مالك ، نا عطاف بن خالد المخزومي ، حدثني عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن أنس بن مالك مرفوعاً .

اسناده ضعيف جدا ، عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ضعيف ، فعن ابا طالب يقول سألت احمد بن حنبل عن عبد الرحمن بن زيد بن اسلم فقال :« ضعيف » ، عن العباس بن محمد الدوري عن يحيى ابن معين انه قال: « عبد الرحمن بن زيد بن اسلم ليس حديثه بشئ، ضعيف » ، عن عبد الرحمن قال سألت ابي عن عبد الرحمن بن زيد بن اسلم فقال : « ليس بقوي الحديث كان في نفسه صالحا وفي الحديث واهيا ، ضعفه على » يعنى ابن المدينى ، عن عبد الرحمن سئل أبو زرعة عن عبد الرحمن بن زيد بن اسلم فقال: « ضعيف الحديث » ا.هـ (الجرح والتعديل/5/234) .

الخامس : حديث معاذ بن جبل رضى الله عنه :

اخرجه القضاعى فى مسند الشهاب (ح 1305/5/127) ، والطبرانى فى مسند الشاميين (ح 2161/6/393) ، والطبرانى فى المعجم الأوسط (ح 6972،8182/15/50) ، وابن ابى عاصم فى السنة (ح901/3/89) .

كلهم من طريق هشام بن عمار و محمد بن المبارك قالا : ثنا عمرو ابن واقد ، ثنا يونس بن حلبس ، عن أبي إدريس ، عن معاذ بن جبل مرفوعاً .

قال الطبرانى «لم يرو هذا الحديث عن يونس بن ميسرة إلا عمرو بن واقد ، ولا يروى عن معاذ إلا بهذا الإسناد» .

واسناده ضعيف جداُ ، انفرد به عمرو بن واقد وهو القرشي ابو حفص الدمشقي ، قال أبو حاتم ضعيف منكر الحديث ، وقال البخاري والترمذي منكر الحديث ، وقال النسائي والدارقطني والبرقاني متروك الحديث ، وقال ابن عدي وهو ممن يكتب حديثه مع ضعفه ، قال ابن حبان يقلب الاسانيد ويروي المناكير عن المشاهير واستحق الترك .

السادس : حديث أبي قرصافة واسمه جندرة رضى الله عنه :

اخرجه الطبرانى فى المعجم الأوسط (ح 3190/7/159) ، والصغير (ح 301/1/319) من طريق بشر بن موسى الغزي قال : نا أيوب بن علي بن الهيصم قال : نا زياد بن سيار ، عن عزة ابنة عياض ، عن أبي قرصافة مرفوعاً .

قال الطبرانى «لا يروى عن أبي قرصافة إلا بهذا الإسناد» .

واسناده حسن ، وزياد بن سيار هو مولى أبى قرصافة الكناني أحاديثه مستقيمة إذا كان دونه ثقة (مشاهير علماء الامصار/1/188) ، وبشر بن موسى هو أبو محمد الغزي ، قال السهمي سألت الدارقطني ، عن بشر بن موسى ، أبي محمد الغزي ؟ فقال لا بأس به (موسوعة أقوال الدارقطني/7/48) ، وعزة ابنة عياض ذكرها بن حبان فى الثقات ، ولم اجد ترجمة لأيوب بن على .

السابع : حديث شيبة بن عثمان رضى الله عنه :

اخرجه الطبرانى فى المعجم الكبير (ح 7044/6/459) ، وابن قانع فى معجم الصحابة (ح 642/3/68) من طريق أَبُو بَكْرِ بن عَيَّاشٍ ، عَنْ ثَابِتٍ الثُّمَالِيِّ ، عَنْ مُحَيِّصَةَ ، عَنْ شَيْبَةَ بن عُثْمَانَ مرفوعاً .

واسناده ضعيف جدا ، وأبو بكر بن عياش هو بن سالم الاسدي الكوفي ثقة اختلط فى اخره ، عن عاصم بن بهدلة قال « لم أجد له حديثا منكرا إذا روى عنه ثقة إلا أن يروي عن ضعيف » .

وقد حدث اضطراب فى الحديث فمرة يروى الحديث عند الطبرانى فى المعجم الكبير (ح 7044/6/459) عَنْ ثَابِتٍ الثُّمَالِيِّ، عَنْ مُحَيِّصَةَ به ، ومرة يرويه عند بن قانع فى معجم الصحابة (ح 642/3/68) عن ثابت بن الحجاج ، عن نجبة به .

وثابت الثمالى هو بن أبي صفية قال أحمد ضعيف ليس بشئ وقال ابن معين ليس بشئ ، وقال أبو زرعة لين ، وقال أبو حاتم لين الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به ، وقال الجوزجاني واهي الحديث ، وقال النسائي ليس بثقة ، وقال عمر بن حفص بن غياث ترك أبي حديث أبي حمزة الثمالي ، وقال ابن عدى وضعفه بين على رواياته وهو إلى الضعف أقرب ، وقال بن حبان فى المجروحين كثير الوهم في الاخبار حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد مع غلو في تشيعه .

الثامن : بشير بن سعد رضى الله عنه :

اخرجه ابن قانع فى معجم الصحابة (ح 144/1/244) من طريق محمد بن كثير ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن الشعبي ، عن النعمان بن بشير ، عن أبيه مرفوعاً .

اسناده منكر ، فيه محمد بن كثير وهو القرشى الكوفى أبو إسحاق ، وقال أبو داود عن الامام أحمد خرقنا حديثه وقال البخاري كوفي منكر الحديث وقال الدوري عن ابن معين شيعي ولم يكن به بأس وقال ابن المديني كتبنا عنه عجائب وخططت على حديثه وقال ابن عدي الضعف على حديثه بين وقال أبو داود عن أحمد أيضا يحدث عن أبيه احاديث كلها مقلوبة .

التاسع : حديث جابر رضى الله عنه :

اخرجه الطبرانى فى المعجم الأوسط (ح 5450/12/28) من طريق محمد بن موسى البربري قال : نا عبد الرحمن بن صالح الأزدي قال : نا يحيى بن سعيد الأموي ، عن ابن جريج ، عن أبي الزبير ، عن جابر مرفوعاً .

واسناده ضعيف فيه أبى الزبير وهو محمد بن مسلم بن تدرس صدوق كثير التدليس ، وذكره بن حجر فى المرتبة الثالثة من طبقات المدلسين (صـ 45) ، ووصفه النسائى بالتدليس ، وقد عنعن روايته فى ذلك الحديث .

العاشر : أبي سعيد الخدري رضى الله عنه :

رواه الطبرانى فى مسند الشاميين (ح 1271/4/276) من طريق ضمرة بن ربيعة ، عن ابن شوذب ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً .

اسناده صحيح ورجاله ثقات ، وابن شوذب هو عبدالله بن شوذب الخراساني أبو عبد الرحمن البلخي ، قال سفيان كان ابن شوذب من ثقات مشائخنا ، وقال أبو زرعة الدمشقي عن أحمد لا أعلم به بأسا وقال مرة لا أعلم إلا خيرا ، وقال ابن معين وابن عمار والنسائي ثقة ، وقال أبو حاتم لا بأس به ، وذكره ابن حبان في الثقات .

وأبى نضرة هو المنذر بن مالك بن قطعة أبو نضرة العبدي ثم العوفي البصري ، قال صالح بن أحمد عن أبيه ما علمت إلا خيرا ، وقال إسحاق بن منصور عن ابن معين ثقة وكذا قال أبو زرعة والنسائي ، وقال ابن أبي حاتم سئل أبي عن أبي نضرة وعطية فقال أبو نضرة أحب إلي ، وقال ابن سعد كان ثقة كثير الحديث وليس كل أحد يحتج به وذكره بن حبان فى كتابه الثقات .

وقد ساقه الطبرانى بثلاث طرق عن ضمرة بن ربيعة بصيغة التحويل وهما كالتالى :

(1) حدثنا أحمد بن مطير الرملي ، ثنا محمد بن أبي السري العسقلانيثنا ضمرة بن ربيعة ، عن ابن شوذب ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً .

(2) وحدثنا محمد بن عبيد بن آدم بن أبي إياس العسقلاني ، ويحيى بن عبد الباقي المصيصي قالا : ثنا أبو عمير النحاس ثنا ضمرة بن ربيعة ، عن ابن شوذب ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً .

(3) وحدثنا جعفر بن محمد الفريابي ، ثنا محمد بن سماعة الرمليثنا ضمرة بن ربيعة ، عن ابن شوذب ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً .

الحادى عشر : حديث أَبِى الدَّرْدَاءِ رضى الله عنه :

اخرجه الدارمى فى السنن (ح 236/1/260) من طريق يَحْيَى بْنُ مُوسَى حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ الْقُرَشِىُّ أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زُبَيْدٍ الْيَامِىِّ عَنْ أَبِى الْعَجْلاَنِ عَنْ أَبِى الدَّرْدَاءِ مرفوعاً بلفظ « ثَلاَثٌ لاَ يُغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ » .

اسناده ضعيف ، فى اسناده مجهول أبو العجلان وهو المحاربي وقيل أبو المخارق قال الترمذي عقب حديثه أبو المخارق ليس بالمعروف (تهذيب/12/203) ، وقال الذهبى مجهول (ميزان/4/551) ، وباقى رجاله ثقات .

وعبد الرحمن بن زبيد هو بن الحارث اليمامي الكوفي: عن أبي العالية وعنه يحيى بن عقبة بن أبي العيزار قال البخاري: منكر الحديث وقيل: النكارة هي من يحيى نقل عن البخاري أيضاً انتهى. وهذا إنما قاله البخاري في يحيى الراوي عنه وأما عبد الرحمن فذكره بن حبان في الثقات (لسان/2/91) .

قلت : ما قاله بن حجر الصواب ، فعبد الرحمن بن زبيد ثقة ، وهذا نص كلام البخارى « عبد الرحمن بن زبيد بن الحارث اليامى الكوفى عن ابى العالية، روى عنه يحيى بن عقبة بن ابى العيزار، يحيى منكر الحديث » ا.هـ (التاريخ الكبير/5/286) .

فالبخارى يقصد يحيى بن عقبة وهو احد الرواة عن عبد الرحمن بن زبيد ، قال بن حبان « عبد الرحمن بن زبيد بن الحارث اليامي أبو الاشعث من أفاضل أهل الكوفة » ا.هـ (مشاهير علماء الامصار/1/261) .

الثانى عشر : حديث النعمان بن بشير رضى الله عنه :

اخرجه الحاكم فى المستدرك (ح272/1/287) من طريق : إبراهيم بن بكر المروزي ، ببيت المقدس ، ثنا عبد الله بن بكر السهمي ، ثنا حاتم بن أبي صغيرة ، عن سماك بن حرب ، عن النعمان بن بشير مرفوعاً .

قلت اسناده حسن ورجاله ثقات ، غير ان سماك تغير بأخره ، قال الذهبى رحمه الله « قد احتج مسلم في المسند الصحيح بحديث سماك بن حرب ، عن النعمان بن بشير أنه قال : لقد رأيت نبينا صلى الله عليه وسلم يوما يملأ بطنه من الدقل » ا.هـ .

وعبد الله بن بكر السهمى هو الباهلى ابن حبيب أبو وهب البصري، سمع حميدا وحاتم بن ابى صغيرة، يقال مات سنة ثمان ومأتين ليلة الثلاثاء لثلاث عشرة بقيت من المحرم ببغداد (التاريخ الكبير/5/52)

بطن من باهلة وهو من أهل البصرة، وكان ثقة صدوقا، نزل بغداد فنزل على سعيد بن مسلم وسمع منه البغداديون، ولم يزل بها حتى مات بها ليلة الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة بقيت من المحرم سنة ثمان ومائتين في خلافة المأمون (طبقات/7/334) ، سئل يحيى بن معين عن عبد الله بن بكر السهمى فقال: صالح (الجرح والتعديل/5/16) ، قال الحاكم قلتُ للدَّارَقُطْنِيِّ عبد الله بن بكر السهمي ؟ قال ثقة مأمون(موسوعة أقوال الدارقطني/23/80)

وحاتم بن أبى صغيرة هو القشيري أبو يونس مولى بنى قشير واسم أبيه مسلم وأبو صغيرة الذي نسب إليه كان أبا أمه من ثقات أهل البصرة ومتقنيهم (مشاهير علماء الامصار/1/245) ، قال ابن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة ، زاد أبو حاتم صالح الحديث (تهذيب/2/112) .

صح من حديث زيد بن ثابت وعبد الله بن مسعود وأبى سعيد الخدرى والنعمان بن بشير و أبي قرصافة رضى الله عنهم .

والحمد لله رب العالمين


 
 توقيع : جنةالايمان

حكمة جميلة أعجبتني
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما سيخبرك المطر أين زرعتها
لذا إبذر الخير فوق أي أرض و تحت أي سماء و مع أي أحد
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده
إزرع جميلا و لو في غير موضعه فلا يضيع جميلا أينما زرع فماأجمل العطاء ..
فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد.أعمارنا قصيرة وفي قبورنا نحتاج من يدعي لنا لا علينا ..
عودوا أنفسكم أن تكون أيامكم
- احترام- إنسانية- إحسان- حياة !
فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها .


رد مع اقتباس
قديم 01-05-13, 11:44 PM   #3
عضو فعال


الصورة الرمزية نور الإيمان
نور الإيمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 510
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 المشاركات : 270 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»



كم حقاً استفيد كم كل موضوع وكل كلمة في هذا الصرح

بارك الله فيك أختي جنة..




 
 توقيع : نور الإيمان



رد مع اقتباس
قديم 02-05-13, 08:06 PM   #4
عضو مميز


الصورة الرمزية جمال
جمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 662
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم :  397
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»



بارك الله فيك أخيتي على جهدك المشكور

نعم التخريج وما أحسن الرد

والله حقيقة هذا الشيئ الذي أحبه رد أجود من أصل الموضوع

أعانكم الله وففقكم لمرضاته


 

رد مع اقتباس
قديم 27-05-13, 03:24 PM   #5
فضيلة الشيخة - جامعية معلمة قرآن ومجازة بالقراءات العشر


الصورة الرمزية الخواتيم ميراث السوابق
الخواتيم ميراث السوابق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 المشاركات : 483 [ + ]
 التقييم :  298
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»



بارك الله فيك أختي جنة, الحديث الذي ذكرت تخريجه وأنه ضعيف له أصل عند مسلم ,كما رأيت!


وقد أورد أخي جمال- وفقه الله- طرفا منه, ولفظ الحديث عند مسلم, عن أبي هريرة رضي الله


عنه ( إن الله يرضى لكم ثلاثا, يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا, وأن تعتصموا بحبل الله

جميعا ولا تفرقوا , وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم) .


ولعلك تراجعين الموطأ (2582) وكذلك الترمذي(4501)


والحديث له طرق عدة, وقد صححه العلامة الألباني رحمه الله, راجعي كتاب العلامة عبد


المحسن العباد حفظه الله ,دراسة حديث(نضر الله امرأ......) رواية ودراية.


وفق الله الجميع.


 
 توقيع : الخواتيم ميراث السوابق

"ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم"


رد مع اقتباس
قديم 11-10-13, 08:21 PM   #6
عضو مميز


الصورة الرمزية جمال
جمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 662
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم :  397
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: «ثلاث لا يَغِلُّ عليهن قلب مسلم··»




أحسن الله إليكم


للتذكير



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثلاثة أمور أقسم النبي صلى الله عليه وسلم عليهن ! | الشيخ يوسف المهوس ابو ايوب الراقي منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 6 27-11-18 10:04 AM
ضبط كلمة (أسلم) في حديثين شريفين بنت حرب منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 3 02-02-15 12:13 PM
الامريكى الذى أسلم بعد الحجامة الحجامة أم يوسف منتدى العلاج بطب الحجامة 5 22-12-14 11:10 PM
ثلاث فرص... جنةالايمان منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 1 04-08-13 09:02 PM
لماذا انا مسلم ؟؟؟؟ جنةالايمان منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 2 19-05-13 01:08 PM


الساعة الآن 07:29 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009