آخر 10 مشاركات صفحة علاج الأخت الفاضلة ندى (الكاتـب : - )           »          متابعة العلاج (الكاتـب : - )           »          حذاء بكعب عالي (الكاتـب : - )           »          ولي العهد محمد بن سلمان (الكاتـب : - )           »          بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          طلابى (الكاتـب : - )           »          رؤيا (الكاتـب : - )           »          رؤيه صفية (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - )           »          السلام عليكم (الكاتـب : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 19-07-13, 06:20 PM
فضيلة الشيخة - جامعية معلمة قرآن ومجازة بالقراءات العشر
الخواتيم ميراث السوابق غير متواجد حالياً
لوني المفضل Darkred
 رقم العضوية : 153
 تاريخ التسجيل : Jan 2012
 الإقامة : المدينة النبوية
 المشاركات : 483 [ + ]
 التقييم : 298
 معدل التقييم : الخواتيم ميراث السوابق is a jewel in the roughالخواتيم ميراث السوابق is a jewel in the roughالخواتيم ميراث السوابق is a jewel in the rough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أحاديث في الفتن.



*من أحاديث الفتن:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء في الصحيحين :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن حذيفة أن عمر قال : أيكم يحفظ الحديث الذي في الفتنة ؟
فقال حذيفة : أنا
فقال عمر : إنك لجريء ( يعني لحافظ )
ومعلوم أن حذيفة كان يسأل النبي عليه الصلاة والسلام عن الشر والفتنة
فقال عمر : إنك لجريء
فقال : حدثني
فقال حذيفة : قال النبي عليه الصلاة والسلام :
(( فتنة الرجل في أهله وماله وجاره تكفرها الصلاة والصوم والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ))
فقال عمر رضي الله عنه : إنما أريد الفتنة التي تموج كموج البحر
فقال حذيفة رضي الله عنه : إن بينك وبينها بابا مغلقا
فقال عمر رضي الله عنه : أيفتح ذاك الباب أم يكسر ؟
قال : يُكسر
فقال رضي الله عنه : إذاً إذا انكسر لن يغلق
لأنه لو انفتح لبقي لكن لما انكسر لا يمكن أن يقوم باب
فقيل لحذيفة : أكان عمر رضي الله عنه يعلم من هو هذا الباب ؟
فقال : نعم كما أن بعد الليلة غد ، وقد حدثته بحديث ليس بالأغاليق
يعني : هو يدركه ويفهمه
فقال بعضهم : فهبنا أن نسأله فسألناه عن هذا الباب
فقال : إنه عمر

وبالفعل فإنه لما قتل " عمر بن الخطاب " حصلت الفتنة في عهد عثمان ، ووقع السف في الأمة
ومن ثم :
فإن هذا السيف لن يرفع إلى قيام الساعة
كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام
وهذا السيف الواقع في الأمة قلنا :
" إنه لا يجتمع معه سيف آخر "
كما ذكرنا ما جاء عند أبي داود
وهذا السيف الواقع لن يجتمع معه سيف آخر لقول النبي عليه الصلاة والسلام :
(( إن الله لن يجمع على أمتي سيفين : سيفا منها وسيفا من عدوها ))
وأما قوله :
(( فتنة الرجل في أهله وماله وجاره تكفرها الصلاة والصوم والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ))
ذلك لأن الإنسان قد تحصل منه أخطاء بالنسبة إلى هؤلاء المذكورين فتكون هذه العبادات المذكورة مكفرة لما حصل منه تجاه هؤلاء أو تجاه الانشغال بهم عن ذكر الله .

ومن أحاديث الفتن :
( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار)
قالوا : يا رسول الله هذا القاتل ، فما بال المقتول ؟
قال : (( إنه كان حريصا على قتل صاحبه ))
وفي رواية :
(( إنه أراد قتل صاحبه ))
وعند مسلم :
(( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فكلاهما على جرف هار من النار ، فإذا قتل احدهما الآخر وقع فيها ))

ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــ
ما جاء عند أبي داود :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوله عليه الصلاة والسلام :
(( إن السعيد لمن جنب الفتن ، إن السعيد لمن جنب الفتن ، إن السعيد لمن جنب الفتن ))
ثم قال :
(( ومن ابتلي فصبر فواهاً ))

وهذه الجملة يراد منه أحد معنيين :
ــ ((ومن ابتلي فصبر فواهاً ))
هذا من باب ا لتحسر على من وقع في هذه الفتن
فلكمة [ واهاً ] تدل على التحسر ولانزعاج
ــ وقد يراد منها التعجب ، وذلك أن من ابتلي فيها فصبر فعجب له إذ قواه الله فصبر
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند ابن ماجة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوله عليه الصلاة والسلام :
(( لم يبق من هذه الدنيا إلا الفتنة والبلاء ))

ــــــــــــــــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن:

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند ابن ماجة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من حديث حذيفة :
أنه قال :
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام :
(( أحصوا من تلفظ بالإسلام
قالوا : يا رسول الله أو تخشى علينا ونحن ما بين الستمائة إلى السبعمائة ؟
فقال : وما يدريكم فلعلكم أن تبتلوا
قال : (( فابتلينا فما استطاع أحدنا أن يصلي إلا سرا ))

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء في صحيح مسلم :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوله عليه الصلاة والسلام :
(( إن الله لم يبعث نبيا إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لها ، وأن يحذرهم مما هو شر لها ، وإن هذه الأمة جعلت عافيتها في أولها ، وسيصيب آخرها بلاء وأمور تنكرونها ، وتجيء الفتنة يرقق بعضها بعضا ))

يرقق : ـــــــــ بمعنى : أن الفتنة الكبرى تهون وتصغر إذا جاءت فتنة أعظم منها
وضُبطت (( يرقق )) :
أي أن الفتنة تلاحق وتكون مرافقة بعضها للبعض
وضبطت (( يدفق )) :
من الدفق ، وهو الانصباب الكبير الهائج
(( فيقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تزول وتأتي الأخرى ويقول :هذه هذه ))
وقال عليه الصلاة والسلام :
(( من سره أن يزحزح عن النار ، وأن يدخل الجنة فلتأتيه منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر ))
هذا حق الله
الحق الثاني :
ـــــــــــــــــــــ
(( وليأت إلى الناس بمثل الذي يحب أن يؤتى إليه ))

بمعنى : يحب لهم ما يحبه لنفسه
وهذا حق البشر
ثم قال مبينا أن من أعظم حقوق البشر حق الولاة الذين بهم ستقيم الأمور وتزول الفتنة بإذن الله:
قال :
(( ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة فؤاده فليطعه ما استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر ))

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند ابن ماجة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوله :
(( إن بين أيديكم لهرجا ))

يعني : لقتلا
فقالوا : يا رسول الله ألا ترى أنّا نقتل من المشركين في العام كذا وكذا ؟
فقال :
(( ليس بقتلكم للمشركين إنما يقتل بعضكم بعضا حتى يقتل الرجل جاره وابن عمه وذا قرابته ))
قالوا : يا رسول الله أو لنا عقول آنذاك ؟
قال :
(( لا ، تنزع عقول ذلك العصر ، ويخلف فيه هباء الناس الذين لا عقول لهم ))

والهباء من الناس :
هم أصحاب الخفة والرأي الضعيف مثل الهباء الذي يطير ليس فيه رزانة ، وليس فيه ثقل ورأي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أن النبي عليه الصلاة والسلام – كما جاء عند أبي داود – أكثر من فتنة وعظمها
فقالوا : يا رسول الله إن هذه لمهلكتنا ؟
فقال عليه الصلاة والسلام :
(( إن بحسبكم القتل ))

الباء زائدة
يعني : إن حسبكم القتل
فيريد أن هذه الفتنة لا تقضي على أخراهم ، وإنما تقضي على دنياهم فقط ، وذلك بزهق أرواحهم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند أبي داود :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال :
(( كنا قعودا عند النبي عليه الصلاة والسلام فذكر الفتن وعظمها
ثم ذكر فتنة [ الأحلاس ] قال : (( هرب وحرب ))

يعني :
يهرب الناس منها لينجوا بأموالهم وأنفسهم لما يكون من الحرب
وسميت بــ [ الأحلاس ]:
ـــ باعتبار الكساء الذي يوضع على البعير فإنه إذا وضع يبقيه صاحبه فيلازم ظهر البعير
ـــ أو من الكساء الذي يوضع في البيت ولا يفارق البيت
ففيه بيان ان هذه الفتنة ملازمة
ثم ذكر فتنة [ السراء ] :
قال :
(( دخنها من تحت رجل من أهل بيتي ( في النسب ) يزعم أنه مني ( يعني في الدين ) وليس مني ، إنما أوليائي الصالحون ))
سميت [ السراء ] :
ــــــــــــــــــــــــــــ
ــ إما لأن العدو يسر بها لما يرى من ضعف المسلمين
ــ أو أنها سراء باعتبار ما نقم به الله على هذه الأمة لما وسع لهم في المال والمتع فعصوا الله فسروا بذلك فكانت العاقبة وخيمة
ثم قال :
(( ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع )) يعني :
أن هذا الرجل لا تستقيم له إمارة لضعفه ، وذلك لأن الورك لثقله لا يمكن أن يبقي على الضلع الخفيف
ثم ذكر فتنة [ الدهيماء ] " من السواد " :
صغرت :
إما لتحقيرها وإما لتعظيمها ، وهو الظاهر
(( ثم ذكر فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته حتى يكون الناس على فسطاطين ))
يعني : على فرقتين أو مدينتين
(( فسطاط نفاق لا إيمان معه ، وفسطاط إيمان لا نفاق معه ، فإذا كان كذلك فانتظروا الدجال من يومه أو من غده ))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومن أحاديث الفتن :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند البخاري :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوله عليه الصلاة والسلام :
(( يتقارب الزمان ، وينقص على العلم ، ويظهر الجهل ، وتكثر الفتن ويلقى الشح ، ويكثر الهرج
قيل : وما الهرج يا رسول الله ؟
قال : القتل القتل ))

انظروا :
جهل
نقص علم
شح
((اتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم ))
تظهر الفتن ، وبسبب ظهور الفتن يحصل القتل
قال : (( ويكثر الهرج ))
قيل : وما الهرج ؟
قال : (( القتل القتل ))
ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند أبي داود وابن ماجة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
ــ أن النبي عليه الصلاة والسلام قال :
(( يا أبا ذر ))
قال : لبيك وسعديك
قال : (( كيف بك إذا أصاب الناس موت؟ ))

مما يحصل للناس من مرض أو نحو ذلك
(( حتى يكون الوصيف بالبيت )) :
ــــــــــــــــــ
يعني : حتى تنقص قيمة البيت حتى يشتري بالعبد ، مع أنه العبد أقل منه ثمنا
وقيل : أن البيت ليباع بالعبد
وقيل : إن البيت الذي هو القبر يباع فيغلو سعره فيباع إلى قيمة العبد
وقيل : إن العبد ليعطى لمن يحفر القبور لكثرة الموتى
فقال : (( يا رسول الله خِر لي .
قال : لتصبر))
قال : وهذه الجملة عند ابن ماجة
قال : (( كيف بك إذا أصاب الناس جوع ؟ ))
فقال : خر لي يا رسول الله
قال : عليك بالعفة ))
( يعني عن الحرام )
وهذان الأمران السابقان مما يدل على أن أبا ذر قد أدركهما إما جاءا في عهد عمر في [ عام الرمادة ] من الجوع والقحط ، لكن الثالثة الآتية ، وهي :
عند أبي داود وابن ماجة – لم يدركها لأنه مات في زمن عثمان
ثم قال النبي عليه الصلاة والسلام :
(( كيف بك يا أبا ذر وقد غرقت أحجار الزيت بالدم ؟ ))
وهو ما يكون بالحرة :
وهذا حصل لما أرسل " يزيد بن معاوية " مسلم بن عقبة حتى سماه السلف " مسرفا " فإنه أتى إلى أهل المدينة واستباحها ثلاثة أيام
وقيل : أكثر من ذلك
ومعلوم أنه لم يدرك ذلك ، فأراد أن ينبه النبي عليه الصلاة والسلام على ما سيقع
فقال : يا رسول الله ، وماذا أصنع ؟
قال : (( كن مع أنت منهم ))

يعني : كن مع أهلك ، قم على شئونهم ، ودع عنك ما جرى
وقيل : إن كان هناك إمامك قد واليته فلتعطه ما بايعته عليه
فقال : يا رسول الله ألا آخذ سيفي ؟
فقال : (( إذاً قد شاركت القوم ))
فقال : ماذا أفعل يا رسول الله ؟
فقال : (( الزم بيتك ، فإن جاءك ليقتلك وخشيت أن يبهرك شعاع السيف فضع رداءك-- أو نحواً من هذه الكلمة --، حتى يبوء بإثمك وإثمه ))

ففيه إرشاد من النبي عليه الصلاة والسلام أن يكف عن القتال في الفتنة
وقد جاء عند ابن ماجة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أن عليا أتى إلى رجل بالعراق من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام فقال : ألا تعاونني ؟
فقال : يا جارية احضري السيف
فاحضر السيف ثم نزعه ، فإذا به قيد شبر من خشب
فقال : إن خليلي وابن عمك عليه الصلاة والسلام أوصاني إذا كانت هناك فتنة بين المسلمين أن أتخذ سيفا من خشب ، فإن شئت أن أخرج معك خرجت
قال علي : لا حاجة لي بك ولا بسيفك ))
من أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند مسلم :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قول النبي عليه الصلاة والسلام :
(( إنها تكون فتن المضطجع فيها خير من الجالس ))

وهذه كناية عن خيرية عزوف الإنسان عن هذه الفتنة ، وأن الناس في هذه الفتن درجات
قال :
(( المضطجع فيها خير من الجالس، والجالس خير من القائم ، والقائم خير من الماشي ، والماشي خير من الساعي ، فمن كان له إبل فليلحق بإبله ، ومن كان له غنم فليلحق بغنمه ، ومن كان له أرض فليلحق بأرضه ، فمن لم يجد فليضرب بسيفه على حده ))

يعني : على صخرة
(( ثم لينجُ ما استطاع النجاة ))
ولذا جاء عند البخاري :
أن البادية مع ان السكنى فيها مذمومة
كقوله عند ابن ماجة وغيره :
(( من سكن البادية جفا ))
إلا إنها في الفتن لها شأن عظيم
قال – كما عند البخاري - :
(( يوشك أن يكون خير مال المسلم غنما يتبع بها شغف الجبال ، ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن ))
ومن أحاديث الفتن :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند ابن ماجة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قوله :
(( ستكون سنون خداعة يُصدَّق فيها الكاذب ، ويُكذَّب فيها الصادق ، ويُخوَّن فيها الأمين ن ويؤمن فيها الخائن ، وينطق فيها الرويبضة ))
قيل : يا رسول الله ما الرويبضة ؟
قال : (( الرجل التافه يتكلم في أمر العامة ))

ومن أحاديث الفتن :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند أبي داود :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قول النبي عليه الصلاة والسلام :
(( عمران بيت المقدس خراب يثرب ( يعني المدينة ) وخراب يثرب خروج الملحمة ، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية ، وفتح القسطنطينية خروج الدجال ))

فهذه علامات ، كل واحدة علامة للتي قبلها
فـ [ عمران بيت المقدس ] :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال بعض العلماء :
باستيلاء الكفار عليه ، فإنهم يعمرونه
وقيل :
إن عمرانه ما زاد على الحد
فإذا عمر بيت المقدس :
[ خربت يثرب ]
التي هي المدينة
وإذا خربت يثرب :
[ خربت الملحمة ] وهي الحرب العظيمة
[ فتحت القسطنطينية ]
والمراد من فتح القسطنطينية هو فتحها بالتكبير لا بالسلاح
كما صح بذلك الخبر
ــ أما فتحها في عهد الأتراك فإنه ليس الفتح المقصود في آخر الزمان
ولذلك خرجت من أيديهم
وفتح القسطنطينية :
[ خروج الدجال ]
ولذا جاء عند أبي داود :
قول النبي عليه الصلاة والسلام :
(( يوشك أن يحاصر المسلمون حتى يكون أبعد مساليحهم سَلاح ))

وسلاح : موضع قريب من خيبر
والمسالح : هي الثغور
فيدل هذا على أن المسلمين يحاصرون محاصرة شديدة حتى يصل العدو إلى سلاح : وهو ثغر قريب من المدينة
فيكون هذا من باب التضييق على المسلمين
وحمله بعض العلماء على زمن الدجال
وجاء عند أبي داود :
قول النبي عليه الصلاة والسلام :
(( ستصالحون الروم صلحا آمنا ، ثم تغزون أنتم ، وهم عدوا من ورائكم فَتَسْلمون وتغنمون ثم ترجعون حتى إذا مكثتم بمرج ذي تلول ))

المرج : هو الموضع الذي ترعى فيه الدواب
والتلول : الشيء المرتفع
(( بمرج ذي تلول فيرفع احدهم الصليب فيقول :غلب الصليب ، فيقوم أحد من المسلمين فيأخذ الصليب ويدقه ، ثم تغدر بكم الروم ، ثم تكون الملحمة ، فيثور المسلمون إلى أسلحتهم فيقتتلون معهم ، فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة ))
وهذه الملحمة في الشام
ولذا جاء عند أبي داود :
بيان أن المسلمين يتحصنون في هذه الملحمة :
قال :
(( إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة ))
الفسطاط :
هو المكان الذي يتحصن فيه القوم
(( إن فسطاط المسلمين يوم الملحمة بالغوطة ))
الغوطة :
هي قرية مشهورة بكثرة المياه والأشجار
((بالغوطة عند مدينة دمشق،هي خير مدائن الشام ))
فدل على أفضلية الشام وبالأخص دمشق
وهذه الأحاديث التي جاءت بفضل أهل الشام هي استدلال لمعاوية بكونه على الحق
والحديث يأتي تفصيله في موضعه
ومن أحاديث الفتن :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهذا يصدق على واقعنا :
حقيقة قوله كما عند أبي داود :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(( يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إني قصعتها ))
كما يقال للقوم وينادى بعضهم بعضا : تعالوا فكلوا من القصعة
(( قالوا : أو من قلة نحن يومئذ يا رسول الله ؟
قال : لا : أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ))

الذي فائدة ولا منفعة منه
ثم قال مبينا السبب في هذا الضعف مع ههذ الكثرة :
(( ولينزعن الله من صدور أعدائكم المهابة منكم ، وليقذفن في قلوبكم الوهن ، قيل : ما الوهن ؟
قال : حب الدنيا وكراهية الموت ))
ومن أحاديث الفتن :
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ما جاء عند أبي داود :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قول النبي عليه الصلاة والسلام :
(( تدور ينهم يقم لهم سبعين عاما ))
قالوا : يا رسول الله أمما بقي أمما مضى ؟
قال : مما مضى ))رحى الإسلام لخمس وثلاثين سنة سنة، أو لست وثلاثين أو لسبع وثلاثين ، فإن يهلكون فسبيل من هلك ، وإن يقم لهم دينهم, يقم لهم سبعين عاما.

معنى هذا الحديث على القول المشهور،وعلى قول الأكثر
(( تدور رحى الإسلام )) :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بمعنى :
أن الإسلام يكون في قوة وعزة من حين ما نطق بهذا الحديث النبي عليه الصلاة والسلام
وذلك قبل موته بخمس أو ست سنين كما قال بعض العلماء
(( تدور رحى الإسلام ))
كم سنة بعد هذا التكلم ؟
(( خمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين فإن يهلكوا فسبيل من هلك ))
فإن يهلكوا بالتبديل والتغيير لشرع الله
فهذا سيبل من هلك ممن كان قبلهم بهذا التغيير والتبديل
(( وإن يقم لهم دينهم )) يعدم التبديل والتغيير
(( يقم لهم سبعين عاما ))
قيل : يا رسول الله أمما بقي أم مما مضى ؟
يعني :
أيحسب من الماضي أم يحسب من خمس وثلاثين سنة
قال : (( بل مما مضى ))
وبعض العلماء يقول : لا ، (( تدور رحى الإسلام ))
المراد بها " الحرب "
لأن الرحى إذا ذكرت تدل على الحرب
فيكون المعنى لهذا الحديث على هذا القول :
(( تدور رحى الإسلام ))
يعني : يحصل قتال شديد
(( لخمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين ، فإن يهلكوا فسبيل من هلك ))
وذلك بتركهم للقتال
(( وإن يقم لهم دينهم يقم لهم سبعين عاما ))
وذلك بحصول القتال
لكن مما يرد عليهم من أن الرحى يراد منها الحرب
إذا ذكرت كلمة " الحرب " معها ، وهنا لم تأت كلمة " الحرب "
بل في رواية قال : (( تزول رحى الإسلام ))
مما يدل على انه في أول الأمر في تمام في عزة وتمكين.

* فضيلة الشيخ زيد مسفر البحري.
[/size]



 توقيع : الخواتيم ميراث السوابق

"ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم"


آخر تعديل الخواتيم ميراث السوابق يوم 19-07-13 في 07:54 PM.
رد مع اقتباس
قديم 19-03-14, 01:21 PM   #2
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: أحاديث في الفتن.



اللهم نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم


 
 توقيع : جنةالايمان

حكمة جميلة أعجبتني
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما سيخبرك المطر أين زرعتها
لذا إبذر الخير فوق أي أرض و تحت أي سماء و مع أي أحد
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده
إزرع جميلا و لو في غير موضعه فلا يضيع جميلا أينما زرع فماأجمل العطاء ..
فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد.أعمارنا قصيرة وفي قبورنا نحتاج من يدعي لنا لا علينا ..
عودوا أنفسكم أن تكون أيامكم
- احترام- إنسانية- إحسان- حياة !
فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها .


رد مع اقتباس
قديم 14-06-14, 11:48 PM   #3
عضو ذهبي


الصورة الرمزية وردة الإسلام
وردة الإسلام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 955
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 المشاركات : 701 [ + ]
 التقييم :  212
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Green
افتراضي رد: أحاديث في الفتن.



جزاك الله خير ونفع بك
بوركت يمناك


 
 توقيع : وردة الإسلام

يارب أينما كَان الهُدى اجعَلهُ طريقنَا
وأينَما كَان الرضَا اجعَلهُ رَفِيقنَا
وأينَما كَانت السَعادة اجعَلهَا فِ قُلوبنَا


رد مع اقتباس
قديم 16-06-14, 12:47 PM   #4
فضيلة الشيخة - جامعية معلمة قرآن ومجازة بالقراءات العشر


الصورة الرمزية الخواتيم ميراث السوابق
الخواتيم ميراث السوابق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 المشاركات : 483 [ + ]
 التقييم :  298
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: أحاديث في الفتن.



جزاكم الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 19-06-15, 03:22 AM   #5
عضو ألماسي


الصورة الرمزية نورس
نورس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1282
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 المشاركات : 2,384 [ + ]
 التقييم :  264
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي رد: أحاديث في الفتن.



للرفع


 
 توقيع : نورس

الله يسمع صوتكَ في اللحظة التي تعتقدُ فيها أن كل شيء قد خذلك💚


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصية عند الفتن.......... نورس منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 2 01-12-15 09:33 PM
شرح حديث تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير زائرة بيت الله منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 9 28-08-15 12:51 PM
كيف يعالج الصوم الفتن؟-خطبة بصوتى الهميم منتدى خُطب الشيخ الـهـمـيـم 6 30-05-15 09:54 PM
أعظم الفتن منذ خلق أدم الى قيام الساعة بنت حرب منتدى التوحيـــــــــــــد والعقيــــــــــــــدة 6 25-06-14 12:16 AM
في الفتن أقعد في بيتك وأغلق عليك بابك ام البخاري منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 1 03-07-13 10:24 PM


الساعة الآن 10:21 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009