آخر 10 مشاركات بعض الاحاديث الضعيفة (الكاتـب : - )           »          هل ينقطع عمل العبد بموته ؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مثل الجليس الصالح والجليس السوء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          متابعة العلاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الاطمئنان في الصلاة الركن الغائب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          سورة التوبة بصوت الشيخ ياسين الجزائري برواية ورش عن نافع (الكاتـب : - )           »          علاج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          (( من تفتقدون ؟ )) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          هل للشيطان قرنان؟؟؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          برنامـج علاجـي فيمـا يتعـلق بالعيـن ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )


 مواضيع لم يتم الرد عليها شارك  بالرد عليها


إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 21-07-13, 02:35 PM
مشرفة القسم العام
بنت حرب غير متواجد حالياً
Kuwait    
اوسمتي
العطاء 
لوني المفضل Cornflowerblue
 رقم العضوية : 890
 تاريخ التسجيل : May 2013
 الإقامة : الكويت
 المشاركات : 755 [ + ]
 التقييم : 386
 معدل التقييم : بنت حرب is just really niceبنت حرب is just really niceبنت حرب is just really niceبنت حرب is just really nice
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي اضاءات على طريق الاتباع



اضاءات على طريق الاتباع

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبى بعده .. أما بعد

فقد يسر الله لى الاطلاع على كتاب " الاتباع أنواعه وآثاره فى بيان القرآن " تأليف محمد بن مصطفى السيد

وقد وجدته كتابا عظيم النفع - اسأل الله ان يجزى كاتبه خير الجزاء -

فأردت أن أشارككم هذا الخير لعل الله أن يرزقنا البصيرة فى ديننا ..

ومن المعلوم ان الاتباع ركن ركين من شروط قبول العمل ، فحرىّ بنا أن نتفقه فيه ونتدارسه حتى لانكون ممن زعم محبته للنبى صلى الله عليه وسلم وهو غافل عن اتباعه صلوات الله وسلامه عليه

فالله اسأل أن ينفعنا وإياكم به

وسأقوم تباعا - والله المستعان - بتفريغ ما تيسر لى من النقاط الهامة فى الكتاب ، والله اسأل أن يتقبل ويرزقنا العمل بما نعلم .. آمين

1- اقتران الأمر باتباع الوحى بالأمر بالاعراض عن المشركين

قال تعالى :
" اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (106)" الانعام

أولا : الخطاب موجه الى الرسول صلى الله عليه وسلم وهو قدوة الأمة ، ولذا جاءه الأمر أولا بتأكيد اتباع الوحى وملازمته والمداومة عليه

ثانيا : مؤكد ثانى لايجاب اتباع الوحى فى قوله " من ربك " اشارة الى ان هذا الوحى من عند الله لامن عند غيره من البشر

ثالثا : المؤكد الثالث لوجوب اتباع الوحى فى قوله " لااله الا هو " ليبين أنه لااحد يستحق هذه العبادة الا الله

رابعا : تأتى من متممات التبليغ الاعراض عن المشركين وهو يحمل فى ثناياه اشارة الى ملامح الصراع مع المشركين

وذلك لأن الانسان اذا تحقق له الاتباع الحق لابد أن يشغّب عليه المشركون سواء كان ذلك بالقول أو الفعل أو الترغيب أو الترهيب

مما قد يفت فى عضد الانسان فيحمله على الخوف من اظهار هذا الاتباع أو اليأس من نصرة هذا الدين وتأكيد غلبته










التوقيع
قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله

" إن الناس لو كان إذا كبُر عليهم أمر تركوه ؛ ماقام لهم دين ولادنيا "
2- اقتران الأمر باتباع الوحى بالأمر بالنهى عن اتباع الأهواء

فإن اتباع الوحى متضمن عدم اتباع الهوى ، فالوحى والهوى لايجتمعان أبدا

ولذا جاء الأمر للرسول صلى الله عليه وسلم فى قوله تعالى " ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19)"

قال القرطبى رحمه الله " الشريعة : ماشرع الله لعباده من الدين "

فليس لأحد أن يتبع ما يحبه فيأمر به ويتخذه دينا وينهى عما يبغضه ويذمه إلا بهدى من الله وهى شريعته التى جعل الله عليها رسوله وأمره والمؤمنين باتباعها ولهذا كان السلف يسمون كل من خرج عن الشريعة فى شىء من الدين من أهل الأهواء

فنحن أمام طريقين لاثالث لهما : إما اتباع شرع الله سبحانه وتعالى وهو الحق او اتباع اهواء الذين لايعلمون بكل ما تحمله كلمة " الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ " من خطأ ونقص وعيب ، وليس هناك من فرض ثالث ولا طريق وسط

فما يترك احد شريعة الله الا ليحكّم الأهواء ، فكل ماعداها هوى ليهفو اليه الذين لايعلمون

وتأتى الآية التى تليها " إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا " وكأن فيه اشارة ردا على من يرى ان فى اتباع اهواء الذين لايعلمون استمالة لقلوبهم او تقريبا لهم أو نصرة

ولذا جاءت الاية لتبين أن اهل الاهواء انما هم أولياء لبعضهم ، ضد من ؟ ضد صاحب الشريعة الحقة يساند بعضهم بعضا ويتعاونون فى ذلك

ولكن الله ختم الآية بموالاته للمتقين الذين اتبعوا شريعته ليقطع الشك باليقين .

يتبع بإذن الله ..




2- اقتران الأمر باتباع الوحى بالأمر بالنهى عن اتباع الأهواء

فإن اتباع الوحى متضمن عدم اتباع الهوى ، فالوحى والهوى لايجتمعان أبدا

ولذا جاء الأمر للرسول صلى الله عليه وسلم فى قوله تعالى " ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19)"

قال القرطبى رحمه الله " الشريعة : ماشرع الله لعباده من الدين "

فليس لأحد أن يتبع ما يحبه فيأمر به ويتخذه دينا وينهى عما يبغضه ويذمه إلا بهدى من الله وهى شريعته التى جعل الله عليها رسوله وأمره والمؤمنين باتباعها ولهذا كان السلف يسمون كل من خرج عن الشريعة فى شىء من الدين من أهل الأهواء

فنحن أمام طريقين لاثالث لهما : إما اتباع شرع الله سبحانه وتعالى وهو الحق او اتباع اهواء الذين لايعلمون بكل ما تحمله كلمة " الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ " من خطأ ونقص وعيب ، وليس هناك من فرض ثالث ولا طريق وسط

فما يترك احد شريعة الله الا ليحكّم الأهواء ، فكل ماعداها هوى ليهفو اليه الذين لايعلمون

وتأتى الآية التى تليها " إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا " وكأن فيه اشارة ردا على من يرى ان فى اتباع اهواء الذين لايعلمون استمالة لقلوبهم او تقريبا لهم أو نصرة

ولذا جاءت الاية لتبين أن اهل الاهواء انما هم أولياء لبعضهم ، ضد من ؟ ضد صاحب الشريعة الحقة يساند بعضهم بعضا ويتعاونون فى ذلك

ولكن الله ختم الآية بموالاته للمتقين الذين اتبعوا شريعته ليقطع الشك باليقين .

يتبع بإذن


3- اقتران الأمر بالاتباع بالأمر على الصبر على الأذى


وذلك أخذا من قوله تعالى :
"وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109)" يونس


فالله تعالى أمر نبيه باتباع الوحى فى الاعتقاد والعلم والعمل والدعوة وأن يتمسك به ، وأن يصبر بعد ذلك على مايناله من الأذى

لأن من اتبع الوحى حق الاتباع ابتلى وأوذى

ويفهم تبعا من الآية أن من كان أشد للوحى اتباعا كان أشد بلاء ، ولهذا كان الأنبياء عليهم السلام هم أشد الناس بلاء لشدة ابتاعهم للوحى ومداومتهم على ذلك

ثم يأتى بعد الأنبياء أتباعهم من الدعاة والمصلحين فهم يبتلون ويؤذون من قبل أعداء الدين على مدار الأعصار والأمصار

وفى ذلك اشارة مرة أخرى الى ملامح الصراع مع الأعداء الذين لايودون أن يكون لاتباع الحق مكان بين أظهرهم وإنما المكان كله للهوى والشهوات

ففيه تنبيه للأمة الأ ييئسوا ولايضجروا أو يكسلوا ، فإن هذا الصبر هو أعلى أنواع الصبر

فقد صبر الرسول صلى الله عليه وسلم وثبت على الاتباع حتى حكم الله سبحانه وتعالى بأن أظهر دينه وألى كلمته والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون .


الله ..


وأحيانا نجد أن :

4 – الأمر باتباع الوحى مقرون باطلاع الله على ما انطوت عليه الأفئدة :

يقول الله تعالى " وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (2)" الأحزاب

وقد جاءت هذه الآية بعد قوله " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (1)" الأحزاب

فبعد أن أمره بترك طاعة الكفار والمنافقين أمره بتجريد الاتباع للوحى ؛ وذلك لأن الغرض ليس عدم طاعة الكفار والمنافقين فحسب ، بل الغرض اتباع الوحى

ثم ذُيلت الآية بقوله " إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا " وهذا وعيد يفيد أن الله مطلع على جميع أعمالكم ومجازيكم عليها ، كما ان فيها إشارة الى ضرورة المسارعة فى امتثال هذا الأمر ، وعدم التريث فى تطبيقه ، والأمر له صلى الله عليه وسلم أمر لأمته ، فهم مأمورورن باتباع القرآن كما هو مأمور باتباعه .

وقد عقّب الله تعالى بأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بالتوكل فقال " وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (3)" الاحزاب
وكأن فى ذلك اشارة الى انه اذا وقع فى قلب الرسول صلى الله عليه وسلم أنه إن لم يطعهم فى أهوائهم فإنه سيحصل منهم ضرر فإنه يدفع ذلك عن نفسه ويستعمل ما يقاومه ويقاوم غيره ، وهو التوكل على الله والاعتماد عليه ، اعتماد من لايملك لنفسه ضرا ولانفعا ولاحياة ولانشورا مع الثقة بالله فى حصول ما أراد وانه لاغالب له سبحانه .



منقول



 توقيع : بنت حرب

يارب أجعل قبرى روضه من رياض الجنه
ودخلنى الجنه بغير حساب
ولا ســـابقه عذاب
{آحببتككم من آلقلب } فـــلآ تححرموووني دعوهـ صصـآدقه

يارب اغفر لكل عضوه بمنتدى وقايه واسعدها بدنيا والآخرة واجمعني بهم جميعا بدار الفردوس الأعلى ياااارب

رد مع اقتباس
قديم 21-07-13, 02:37 PM   #2
مشرفة القسم العام


الصورة الرمزية بنت حرب
بنت حرب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 890
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 المشاركات : 755 [ + ]
 التقييم :  386
 الدولهـ
Kuwait
 اوسمتي
العطاء 
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي رد: اضاءات على طريق الاتباع



5- اقتران الأمر باتياع الوحى بالأمر باتباع الأنبياء السابقين

كما قال تعالى آمرا نبيه صلى الله عليه وسلم باتباع ابراهيم عليه السلام فقال تعالى " ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (123)" النحل

وأمر الله تعالى باتباع هذه الملة دلالة على كمالها وعظمتها ولذا قال تعالى " قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161)" الانعام

ومن المفيد الاشارة الى ان النبى صلى الله عليه وسلم أمر باتباع ملة نبى قد مدح بتسع مناقب قبل هذه الاية ، ثم تأتى هذه الخصلة العاشرة وهى أجل وأشرف من المدائح السابقة .

ويجدر الاشارة الى أمرين :
1- ان قضية الاتباع ليست بالأمر بالهين فإن الانسان يجب أن ينتقى من يتبعه بدقة ، فإبراهيم عليه السلام لم يُتبع إلا لأن له من الصفات العظيمة ما بينته الآيات وعليه فليحرص المرء على اختيار من يتبعه

2- الأمر انما هو أمر باتباع الملة لااتباع ابراهيم عليه السلام ، وبهذا نفهم أن علينا اتباع المنهج لااتباع الأشخاص ، فالنبى صلى الله عليه وسلم أخذ عمن أخذ عنه ابراهيم عليه السلام ألا وهو الوحى



6- اقتران الأمر بالاتباع بالأمر بصحة الطريق

وهذا مأخوذ من قوله تعالى " فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43)" الزخرف

والاستمساك هو شدة المسك ، والسين والتاء للمبالغة والتأكيد ، وعليه فإن الله تعالى يأمر نبيه بشدة التمسك بهذا الوحى على كل الأحوال ورغم كل الظروف سواء كانت الغلبة والنصر قريبا منه أم متأخرا إلى اليوم الآخر ،فإن المهم هو ثبات النبى صلى الله عليه وسلم على هذا الوحى والمنهج وعدم الحيدة عنه بل ازدياده صلابة يوما بعد يوم لأن الله سبحانه قد ضمن له صحة الطريق فقال تعالى : " إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43)" الزخرف

وهذا فيه تثبيت للنبى صلى الله عليه وسلم أيما تثبيت فلا يضجر ولايألم ، كما ان فيه تثبيتا لأتباع الأنبياء من الدعاة والمصلحين من بعده ، وانه يجب عليهم الاستمرار على طريق الحق مهما لاقوا من التعنت والبعد عن دين الله

وبعد أن ضمن لهم صحة الطريق ضمن لهم حسن الذكر ، وهذا مرغب ثان فى الاستمساك بالوحى فقال " وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44)" الزخرف

فبعد أن بيّن الله تعالى أثر التمسك بالوحى على الدين وأنه يعنى صحة الطريق ؛ بيّن أثره على الدنيا وأنه يوجب الذكر العظيم والمنزلة العالية بين الناس ، ولذلك فحين فهم الصحابة رضوان الله عليهم هذا الأمر وطبقوه حق تطبيقه دانت لهم الدنيا بأسرها ، وقبل ذلك ماذا كانوا ؟ لم يكن يعرفهم أحد ولم يحس بهم أحد ، بل كانوا على هامش الحياة .

والحاصل أن الذكر الحسن لايكون الا بالاتباع للحق ، وكل ذكر سوى ذلك فإنه زائل حتى وإن عُمر وقتا طويلا ، وهذه سنة الله فى الخلق .

وتأمل فى حال هذه الأمة حين تخلت عن اتباع الوحى أنكرتهم الأرض واستصغرتهم الدنيا وقذفت بهم فى ذيل القافلة هناك بعد أن كانوا قادة الموكب المرموقين .

وإنها لتبعة ضخمة ان تسأل عنها الأمة التى اختارها الله لدينه واختارها لقيادة القافلة البشرية الشاردة إذا هى تخلت عن الأمانة .

آثار الاتباع المحمود على العبد فى الدنيا والآخرة

أولا : فى الدنيا

1- الهداية

قال تعالى "قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (16)" المائدة 15- 16

فقد ذكر الله تعالى أنه يهدى به أقواما .. ولكن من هؤلاء الأقوام ؟ وكيف يمكن لنا الحصول على هذه الهداية ؟

تجيبنا الآية : " يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ " اى الذين كان همهم هو اتباع مرضاة الله سبحانه وتعالى
وأما من كان همه " تقرير ما ألفه ونشأ عليه وأخذه من أسلافه مع ترك النظر والاستدلال ، فمن كان كذلك فهو غير متبع لرضوان الله "
إذن هؤلاء الذين يهديهم الله ، وهذه هى صفتهم
ثم يبقى سؤال آخر لايقل أهمية عن الأول ألا وهو :
إلى أين يهديهم الله ؟
تجيبنا الآية مباشرة " يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ "
فسبيل الله استعارة لطريق الحق ، ولاشك أن هذه الطرق موصلة الى دار السلام المنزهة عن كل آفة والمؤمنة من كل خوف .

فصحة الطريق تؤدى ال صحة النتيجة
بمعنى ان من اتبع مرضاة الله بتصديق خبره وطاعة أمره فإن هذا الطريق صحيح وينبنى على ذلك أن تكون النتيجة صحيحة ألا وهى الجنة .

ثم زاد الأمر وضوحا فقال " وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ " أى ويخرجهم من ظلمات الكفر والبدعة والمعصية والغفلة ووالجهل الى النور : نور الايمان والسنة والطاعة والعلم والذكر "

ولم يكتف بذلك بل بين لهم الطريق الصحيح الذى يجب عليهم ان يسلكوه فقال " وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ "

ولاشك ان هذه الهدايات جميعها بإذن الله تعالى وانها جائزة لمن اتبع رضوانه .

وحسبك بهذه الثمرات لهذا الاتباع .. وماذا يريد المرء بعد ذلك ؟!

فالاتباع هو طريق الهداية فى الدنيا والسعادة فى الاخرة

ولنلق نظرة سريعة على من يعرض عن ذلك : ما مصيره ؟
" وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آَيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى (126) وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآَيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى (127)" طه

فأى تخويف بعد ذلك لأولئك الذين أعرضوا عن اتباع الهدى ؟

إن من أعرض عن الهدى لاطمأنينة له ولاانشراح لصدره بل صدره ضيق حرج لضلاله وان تنعم ظاهره ولبس ماشاء وأكل ماشاء وسكن حيث شاء ، فإن قلبه مالم يخلص الى اليقين والهدى فهو فى قلق وحيرة وشك فلا يزال فى ريبه يتردد ، فهذا من ضنك المعيشة .


منقول



 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-13, 09:08 PM   #3
فضيلة الشيخة - جامعية معلمة قرآن ومجازة بالقراءات العشر


الصورة الرمزية الخواتيم ميراث السوابق
الخواتيم ميراث السوابق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 المشاركات : 483 [ + ]
 التقييم :  298
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: اضاءات على طريق الاتباع



قال تعالى:(فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
رزقنا الله وإياكم حسن الاتباع وجنبنا الابتداع.


 
 توقيع : الخواتيم ميراث السوابق

"ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم"


رد مع اقتباس
قديم 22-07-13, 01:50 AM   #4
عضو ألماسي


الصورة الرمزية جنةالايمان
جنةالايمان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 المشاركات : 1,812 [ + ]
 التقييم :  144
 الدولهـ
Bahrain
لوني المفضل : Maroon
افتراضي رد: اضاءات على طريق الاتباع



جزاك الله خيرا ونفع بك وسدد خطاك على الحق والصواب


 
 توقيع : جنةالايمان

حكمة جميلة أعجبتني
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما سيخبرك المطر أين زرعتها
لذا إبذر الخير فوق أي أرض و تحت أي سماء و مع أي أحد
فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده
إزرع جميلا و لو في غير موضعه فلا يضيع جميلا أينما زرع فماأجمل العطاء ..
فقد تجد جزاءه في الدنيا أو يكون لك ذخرا في الآخرة.. لا تسرق فرحة أحد ولا تقهر قلب أحد.أعمارنا قصيرة وفي قبورنا نحتاج من يدعي لنا لا علينا ..
عودوا أنفسكم أن تكون أيامكم
- احترام- إنسانية- إحسان- حياة !
فالبصمة الجميلة تبقى وإن غاب صاحبها .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استرجاع المسروقات والمفقودات عن طريق الكهان والعرافين أبو عبادة منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جاء في السحر والسحرة 2 22-12-18 11:27 PM
السحر عن طريق الجوالات ؟ حياتي الامل منتدى الأسئلة عن علــوم وأبحـــاث الرقى وعلــوم الجـــــــــــان 13 02-04-18 04:23 PM
التفريق بين أنواع السحر عن طريق الاسئلة التشخيصية ابو ايوب الراقي منتدى علم الرقية الشرعية باب ما جاء في السحر والسحرة 15 16-01-18 11:48 PM
ثماني مهمات على طريق الجنة بحر العلم منتدى علـوم الحديـث والسيـرة النبويـة 3 25-09-16 09:41 AM
هل تصيب العين عن طريق الانترنت طموح عزة منتدى الفتـــــاوى الخاص بالرقيــــة الشرعيـــــة حصريــــــــــا 5 31-03-15 01:10 PM


الساعة الآن 06:59 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc
استضافة : حياه هوست

:حياه هوست استضافة لخدمات الويب


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009